Gulf security أمن الخليج العربي

السبت، 15 مارس، 2014

عدم قيام الوحدة يشرع الباب لمقاضاة مجلس التعاون

د.ظافر محمد العجمي-المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج   

عدم قيام الوحدة يشرع الباب لمقاضاة مجلس التعاون

أنا في عزاء المصير الخليجي المشترك

لو وضعت وسم # الخليج العربي هذه الايام في 'تويتر' لما وجدت هدف نيرانه التحديات الاقليمية والدولية المتربصة بشعوبة،بل وجدت بعضنا يجرد الحملات الفاجرة على بعضنا الاخر.حيث انخرط في الاشتباكات الجارية على طول الساحل الغربي طلبة مدارس ومعلمين،جنود وجنرالات،نخب فكرية وشذاذ آفاق تافهين. لقد تراجعت مبررات تساقط القذائف بالنيران الصديقة التي اخطأت هدفها وتقدمت مشروعية رد الهجوم بالهجوم المماثل . فأين ذهب مزاج الوحدة الذي كان غيما يوشك ان يمطر العام الماضي ليغسل الخلافات والاختلافات ومن المسئول عن ذلك ؟ لست حقوقيا ولاناشط سياسي، لكن سير الامور -المسكوت عنه -باتجاه الفرقة يدل على ان لنا غريم مستفيد من عدم قيام الوحدة ويغذي فشلها. الجانب المضيء يظهر ان التقدم في وسائل التواصل قد دفع قدما بتسهيل التسلح بالقوانين المحلية والدولية ومعرفة مسالك القانون لأخذ الحقوق.وبما انه لاقبل لنا برفع دعوى قضائية لتحقيق الوحدة الخليجية كمطلب شعبي بقوة القانون ضد الساكت أو الرافض او المتردد أو المحتمي بالسيادة في العواصم الخليجية، فلامناص من جعل المنظمة الاقليمية المسماة مجلس التعاون والتي لم تقم ولو بتلقيح غيوم الوحدة صناعيا هي الخصم بناء على المعطيات التالية :
- على موقع شبكة المعلومات القانونية لدول مجلس التعاون الخليجي تنص المادة الرابعة من اتفاقية النظام الأساسي لمجلس التعاون على «تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الاعضاء في جميع الميادين وصولا الى وحدتها' كما ذكر الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية د.عبداللطيف الزياني على رؤوس الاشهاد انه تم انجاز الدراسات الخاصة بالاتحاد الخليجي كما تضمنتها مبادرة خادم الحرمين الشريفين وسيتم تقديمها الى المجلس الاعلى ويقوم المجلس الوزاري ببحثها للوصول الى ما يحقق المادة الرابعة .ثم اكد ذلك وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل قبل أسبوع ووعد بخروجها قبل ديسمبر القادم .فلماذا التأخير والموقع نفسه يقر ان العدالة البطيئة ظلم.

-وبما ان دول الخليج الست من الدول الموقعة على ميثاق محكمة حقوق الانسان فيمكننا الذهاب لمحكمة العدل الدولية متذرعين بالمادة المادة 21 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان حيث ورد في الفقرة (1) لكل فرد الحق في الاشتراك في إدارة الشؤون العامة لبلاده إما مباشرة وإما بواسطة ممثلين يختارون اختياراً حراً. وقد حرمنا من ذلك حين لم يطرح موضوع الوحدة في استفتاء عام .

- يكفي ان تكون خليجي لتتوفر لك الصفة التي يخولك القانون بمقتضاها اقامة الدعوى.كما ان الضرر أوالمركز القانوني الذي تم المساس به جراء عدم قيام الوحدة يتعدى الازمات الاقتصادية جراء تحول المنطقة لبيئة طاردة للاستثمار بعدم الاستقرار الامني الى الهلع الاجتماعي الذي دفع بالكثيرين للهجرة او التضحية بالطموحات خوفا من شرر يتطاير من جوار اقليمي لا قبل لنا بردعه منفردين.

-تأتي كلمة مسيرة التعاون كأكثر المفردات شيوعا في الخليج واصفة مايجري كنهر من الانجازات،وعليه فالوحدة الخليجية هي المرحلة التي وصلناها و لايمكن الرجوع الى ماهو أقل منها فالأنهار لا تعود إلى منابعها.

إن رفع قضية على مجلس التعاون لعدم تحقيقه الوحدة التي وعد بها في المادة (4) من اتفاقية النظام الأساسي منذ 25 مايو1981م ، ولم ينكر عمله لانجازها في 2013م ثم في عام 2014م تعطي المواطن الخليجي بناء على الفقرة (1) من المادة (21) من الاعلان العالمي لحقوق الانسان الحق في قيام الوحدة الخليجية لكون المواطن الخليجي مالكا للصفة التي يخوله القانون بمقتضاها اقامة الدعوى،لتضرره من عدم قيامها. ونعيد القول انني لست حقوقيا يعلم هل يذهب المشتكي لمحكمة العدل الدولية أو لمحكمة العدل العربية حين تقوم أو غيرها،كما انني لست 'متيح' بل يشغلني معاش عيالي . متمنيا ان يستفيد من النقاط السابقة من يملك الوقت والخبرة والإمكانية لتحقيق الوحدة الخليجية بقوة القانون قبل ان يسبقه من يرفع دعوى ضد قيام الوحدة المنشودة .

'بالعجمي الفصيح'


ربما لايتعدى ماكتبته أعلاه ضرب من فنتازيا فكرية؛هروبا من التفكير بأزمة الخليج الداخلية الراهنة . فأنا في عزاء'المصير الخليجي المشترك' منذ 5 مارس بعد إعلان سحب السفراء.فكيف لخلاف أن يلد خلاف و خلاف! وكم مرة علينا ان نقيم الحداد على نفس الميت! أتمنى ان لا تطول فرحة الشامتين بالعمل الخليجي المشترك،فمن حسن الحظ ان الكويت ستستضيف القمة العربية 25-26 مارس 2014م وسينجز المصالحة بإذن الله شيخ المصالحات صباح الاحمد الجابر .

ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية