Gulf security أمن الخليج العربي

الأحد، 2 فبراير، 2020


Site Meter

الأربعاء، 16 أبريل، 2014

أسود تقودها خراف

 

أسود تقودها خراف
 
د..ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج  

لم يقد نقل النقيب عيسى للكلية العسكرية إلى حل مشكلة تسرب الطلبة من الدورة بالانسحاب أو بالهروب.بل قاد الى جولات جدل مع زملائه،أو تفجر نوبات غضب يفرغ سم قسوته جراءها في احد الطلبة،او احد افراد طاقم التدريب من صف الضباط والجنود.
ولم يكن النقيب عيسى يستسيغ 'عيد' مدرب الاسلحة بلا سبب محدد،وكان يجدد بنظراته اليه 'إعلان الحرب' يوما بعد يوم . ثم سمعه يردد أبيات لم يلتقط منها الا كلمة 'يستأهل' و'عيسى' و أختلطت بقية الابيات مع ضحك الواقفين ومن ضمنهم خبير حركات المشاة وكيل الضابط 'جيم'من البعثة البريطانية الذي شاركهم الضحك لانتمائه لنفس التاريخ المهني وإن لم يكن نفس الجغرافيا. لمح البريطاني النقيب قبلهم فصاح بلغة عربية غريبة' انتبه .. إستعد 'مع إطالة حرف التاء حتى يلقوا بسجائرهم.وقد أحس عيد حينها بمشاعر عدم الود من النقيب لانه صب جام غضبه عليه من دون البقية .
وفي يوم تدريبي كان عيد يعدد مواصفات عيار سبطانة رشاش ستيرلنغ وهي 9 ملم .وقد اسقط بيده حين سأله النقيب عن معنى كلمة'ملم' . ولم يكن عيد يعلم ان معناها مليمتر لأن أحدا لم يعلمه. كان نقل عيد 'الجاهل 'الذي اقترف'إثم'عدم معرفة معنى'ملم' مسألة وقت
. لكن دخول فترة بروفات التخرج أجل نقله .وفي حفل التخرج، وحين يتقدم قائد العرض أمام راع الحفل كان يرفع السيف بيده اليمنى فيميل قبضته الممسكة بمقبض السيف حتى تصل لكتفه الايسر، ثم يعيد قبضته لتصل للكتف الأيمن، ثم يرفع نفس القبضة والسيف بها حتى تصل مستوى يوازي جبهته، منهيا بتلك الحركة استئذانه من راع الحفل لبدء طبور التخرج.
في يوم التخرج وقبل وصول راع الحفل بدقائق اقترب 'عيد' من النقيب وقال هامسا: سيدي كيف تترك قائد العرض يعاهد رأس الدولة المسلم برسم صليب النصارى! فهو يرسم الصليب في الهواء بحركة السيف.ثم رفع عيد من صوته قليلا وقال بما يشبه نبرة التوبيخ لقائده: انت تُعلم الطلبة ان يقسموا حسب تقاليد النصارى أمام القائد الاعلى للقوات المسلحة منقولة على التلفزيون.
تعمد عيد ان يتمهل وهو يقول الكلمات الخمس الاخيرة واحدة تلو الاخرى،رافقها تراجع النقيب داخل نفسه منكمشا بانتظام، متماهيا مع صوت طبول الموسيقي العسكرية التي تحتل المشهد الخلفي كدعم تعبوي للصليات المنطلقة من شفتي عيد. إحمر وجه النقيب. رفع يده رغم انه كان في حالة الاستعداد ليرخي من عقدة ربطة عنق لم يلبسها من قبل .عاد لحالة الاستعداد أو التجمد من هول الصدمة. تسابقت افكاره فرارا من غليان رأسه. وملأت المخاوف الفراغات في ذهنه. سيعرف احد معنى حركات السيف 'الكافرة.' لماذا لم يسأل الوكيل أول جيم عن معناها .' جيم هو من اخبر عيد بالثغرة في دفاعاتي ' ' لدي غريمان لا واحد '.' لو اكتشف مدير الكلية الامر لنقلني '. 'لو علمت وسائل الاعلام ان رأس الدولة يقبل ولاء ضباطه الجدد في ظلال سيوف صليبية لتطايرت رؤوس ولا مكان لحسن النية وكرامة والاجتهاد'.
لم يستطع عيسى ان ينبس ببنت شفة. وبالكاد استطاع ان يرفع نظره ليوقع مع عيد بنظرات منكسرة 'معاهدة عدم اعتداء،' لقد أنتصر جندي آخر على ضابط آخر فقد احترامه لأنه لم يكن مؤهلا لقيادته. فأصبح كل واحد ينظر للآخر بوصفه خصما لا بوصفه شريكا في مؤسسة واحدة. قد لاتكون هذه الحكاية مدخلا دقيقا بما يكفي للوصول الى ان من يتسنم القيادة مدنيا او عسكريا قد لايكون بالضرورة مقنعا فيما يقوم به اوان قرارته تخدم اهداف سامية، او ان منصبه سيحميه من تابعيه. وهذا مادفع الوكيل أول جيم لتزويد عيد بسر ثمين احتفظ به لنفسه ثم تنازل عنه ليوقف عيسى وأمثاله .
ففي تراث جيم العسكري البريطاني مقولة أسود تقودها خراف.' Lions for Lambs' وفي معركة سوم' Somme' يوليو 1916م دفع الجنرال البريطاني دوغلاس هيغ ' Douglas Haig,' بــ 58 ألف جندي بتكتيك الهجوم الشامل الاهوج فلم تتقدم قواته إلا 12 كم في 6 أشهر . وقد كان الجنود الالمان مستعدين للبرايطانيين الذين كان ضباطهم في الخنادق يدفعونهم بالرشاشات لقتل من لايقتله الالمان من الامام ،مما أدى لقتل ثلثهم. ولازال ذلك الرقم محتفظا بصدارته كأكبر عدد قتلى في يوم واحد في التاريخ الحديث. بل إن الالمان بكوا حال الجنود البريطانيين المساكين. فحفظ التاريخ ما كتب ضابط الماني مجهول في مذكراته'لم أشاهد في اي مكان من قبل اسود تقودها خراف ', 'Nowhere have I seen such Lions led by such Lambs.' فذهبت مثلاً وفيلماً وقصيدة وحكاية تصور القدرة التخريبية للسلطة عندما تمنح لغير أهلها.

الجمعة، 11 أبريل، 2014

هل يرحل مجلس التعاون تاركا الخلافات مقيمة بيننا !!

   

هل يرحل مجلس التعاون تاركا الخلافات مقيمة بيننا !!

- د.ظافر محمد العجمي – المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج 

يجرد لصوص اللحظة التاريخية الحملات على مجلس التعاون بشكل حاد منذ أزمة السفراء الخليجية،ولم يكن هذا هو الهجوم الاول لكنه كان اشدها زخما ، فقد كان المجلس عرضة للهجمات منذ مرحلته الجينية ، حيث كان مقدرا ان نسميه 'اتحاد الخليج العربي' فغضب عراق البعث طالبا الانضمام له، وكان ثمن الرفض تغيير الاتحاد الى مجلس التعاون.ولشدة ارتباكنا الاستراتيجي جراء الحرب الباردة و عجزنا العملياتي جراء الحرب العراقية الايرانية ،اتبعنا عقيدة الاستجابة المرنة فأرضينا طهران أيضا بإلغاء عروبة الخليج من الاسم واحتفظنا بعبثية بعروبة الدول .
لكن 'مجلس التعاون لدول الخليج العربية' كما اصبح جراء الترضيات كان عرضة لهجمات اخرى من قبل اتباع ايران النووية، ومن الاسد والمتعاطفين معه، بل من أغلب عشائر الربيع العربي التي لم تصل للسلطة او فقدتها . لقد كان مجلس التعاون قادر على قطع الأتصال بين حواسه وذهنه،فتعقل ولم ينقد لاستفزاز من هنا وتحريض من هناك وراح في تحقيق معظم اهدافه قصيرة المدى ،ولازالت الاجتماعات الاقتصادية والاجتماعية والتربوية وحتى العسكرية مستمرة رغم ازمة السفراء لتحقيق الاهداف الاستراتيجية . فما سبب تماسك مجلس التعاون ؟
يعني التماسك 'استمرار الاعضاء في عضوية الجماعة المنضوين تحتها والحيلولة دون تفككها'كما يقول د.جمال المنيس في تشخيصه الشيق لأسباب تماسك الجماعات'Cohesion 'ورغم انه قصد جماعات ثانوية في قالب العوامل الخماسي المكون من عوامل الوقت،المودة،المنفعة،التهديد الخارجي ثم القيادة، الا اننا وجدنا انه بالامكان استخدام قالبه لتلمس سبب تماسك الخليجيين كالتالي:
-عامل الوقت ويقصد به المدة التي يقضيها افراد الجماعة بعضهم مع بعض، فكلما طالت هذه المدة ازداد تماسك الجماعة. فعمر المجلس جعل التماسك يتعدي إطاره الزمني المحدد بعقود ثلاثة بدأت 1981م ويعيد احياء قرون التماسك التي سبقت قيام المجلس نفسه، ويقتحم الحاضر بذلك الارث من التعاون طارحا نفسه كمشروع دائم لاخيار مؤقت .
- والمودة بين اعضاء الجماعة على المستوى الشخصي، فكلما كان افراد الجماعة متحابين ازداد تماسك الجماعة. ويمكننا القول ان الرابط العائلي والقبلي في الخليج يتجاوز في احيان عدة فعاليات مهرجانات المودة الحكومية بخطوات،كما لاينقاد لتبعات الخلافات السياسية، فإذا استثنيانا الضربات المتبادلة عبر 'تويتر' لوجدنا ان أزمة السفراء الخليجية لم تمنع الشيخ صباح في القمة العربية بالكويت من السير والابتسامات تملأ الاجواء وعلى يمينه الشيخ تميم بن حمد أمير دولة قطر وعلى يساره ولي العهد السعودي الامير سلمان بن عبد العزيز في مزاج تصالحي يتعدى متطلبات البروتوكول.
- المنفعة التي يجنيها الاعضاء من بقائهم في الجماعة، والمنفعة المادية هي ان دول المجلس تنتمي لأقوى كتلة اقتصادية في المنطقة الممتدة من شرق آسيا حتى المتوسط .أما المعنوية فالشعور بالانتماء لآقوى كتلة سياسية عربية خلال فترة الربيع العربي .
- وجود تهديد خارجي للجماعة، فالتحديات الخارجية تأتي من العلاقات الخليجية الايرانية التي أخذت شكل الازمة الممتدة طالما لم يظهر من طهران مايدل على نيتها ان تصبح شريك إيجابي. كما ان العلاقات الخليجية الغربية تحد دائم حيث جعلنتا عُرضةً للتفاهمات الدولية،وآخرها الاستدارة الاستراتيجية الاميركية لايران، إلا ان اشد التهديدات هو وجودنا في بيئة اقليمية سيئة الجيرة.
- المهارات القيادية لقائد المجموعة ، والقيادة في مجلس التعاون لم تحدد ببند عدا التناوب في رئاسة الدورات لكن الرياض لها وزنها ،وهنا تأتي 'اشكالية العمق والثغرة ' فكل دول مجلس التعاون لا تعتبر المملكة كشقيقة كبرى فحسب، بل تتجاوز هذه المفردة العائلية العاطفية الى مفردات العلاقات الدولية، فنقول مثلا ان المملكة هي عمقنا الاستراتيجي ،وتلك هي جزئية 'العمق' اما طرف المعادلة الاخر فهو ان المملكة مادامت عمقا فلابد لها من حدود امامية او خطوط دفاعية، وعليه فيمكن ان نتفهم ان تكون الرياض في مزاج اقل تسامحا حين يكون هناك ثغرة في تلك الخنادق المتقدمة .

فهل يرحل مجلس التعاون تاركا الخلافات مقيمة بيننا ؟
لقد اجابت الظروف المحيطة بالخليج وكأنها لم تكن بحاجة لمثل هذا السؤال.فالظروف الاقليمية والدولية تقول بأن التحديات أكبر من الخلافات .

الأربعاء، 2 أبريل، 2014

حصاد ملفات أوباما العسكرية في الرياض

 

حصاد ملفات أوباما العسكرية في الرياض
 
 
د.ظافر محمد العجمي- المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج   
 
انهارت الذرائع التي ساقها الرئيس الاميركي أوباما في ملفات إيران،سوريا ومصر.فكان لابد من أن يعيد انحناءات قام بها أول مرة امام خادم الحرمين الشريفين عام 2009م. ولم يكن الملك في مزاج يسمح له بتجاوز اخطاء مارسها الديمقراطيون بقيادة اوباما بحق حليفهم الاستراتيجي. لقد سادت الملفات العسكرية في زيارة أوباما الاخيرة،أو مناورته الأخيرة.فافتتح مفرداته بتخفيف حدة الخلاف مع الرياض قائلا:إن مصالحنا 'الاستراتيجية' لا تزال مشتركة،وبحثنا بعض الخلافات 'التكتيكية.' 
ظهر أوباما كرجل مصاب بتناقضاته،غير جازم بما يريد،أيرفع سيفه أم يرفع صوته مما اعطى السعوديين فرصة لتحقيق اختراق في ملفات عسكرية ثلاثة،هي تسليح المعارضة السورية بأسلحة دفاع جوي، وتزويد مصر بحاجتها من السلاح ثم تزويد الرياض بطائرات بدون طيار. وحتى الان لا نعلم ان كان القرار ايجابا بشكل قاطع حول تزويد مقاتلي المعارة السورية بصورايخ 'مانبادس' (MANPADS).و'مانبادس' ليس طراز صواريخ ارض/ جو كما اعتقدت وسائل اعلام عدة بل اختصار لوصف هذا النوع من الاسلحة ' Man-Portable Air-Defense Systems' والطراز الاميركي المطلوب هو' ستنغر'.
فبينما تريد السعودية دعم المعارضة بهذا القواذف وسلب الاسد السيادة الجوية ،تخشى واشنطن أن تستخدمها جماعات إرهابية ضد الغرب أو الطائرات التجارية،اوضد الغطرسة الاسرائيلية فوق الجولان وحتى غزة .المناورة السعودية كانت حين أستغلت الرياض قلقل واشنطن المعلن من تدفق السلاح لسوريا.فأعلنت نيتها شراء اسلحة للمعارضة من الصين وباكستان،رافق ذلك تسرب انباء نهب مخازن سلاح ليبية واختفاء 15 ألف صاروخ مضاد للطائرات.
فبدأ اوباما جولته بقول مسئول أميركي' ان واشنطن لا توافق على ان تسلم السعودية مقاتلي المعارضة صورايخ 'مانباد' . لتنتهي الزيارة بتصريح من مسؤول أمريكي آخر 'إن أوباما يدرس مساعدة مقاتلي المعارضة بإرسال نظام الدفاع الجوي المحمول، المعروف بـ'مانبادس' فهل يكون الاختراق السعودي بداية قلب التوازنات على أرض المعركة ؟
لقد ظهر رجال البيت الابيض بعد سقوط حسني مبارك غير قادرين على وصل الاسباب بالنتائج،فبعد إزاحة حكم الاخوان أوقفت واشنطن المساعدات العسكرية لمصر،وكان من ضمنها طائرات F-16 و دبابات ابرامز M1A1 وصواريخ هاربون' Harpoon'وطائرات هيليوكبتر' Apache'.
و لم يرق للسعوديين ولغيرهم من اصدقاء النظام الجديد حجب الأباتشي الهجومية عالية التسليح والفعالة في مكافحة الإرهاب .ورغم ان جون كيري يقر ان طائرات مصر الــ30 بحالة سيئة وبحاجة للصيانة الاميركية الا انهم لم يستطيعوا تصور تبعات غيابها عن مسرح سيناء لمطاردة الارهاب. و قد زاد من الازمة اتهام وزير الخارجية المصري واشنطن بالاحتفاظ بالاباتشي التي كانت بأميركا للصيانة، فتوقف الارسال وتوقفت الصيانة وتوقفت الباتشي .
المسوغ الرسمي الاميركي هو ازاحة الاخوان بغير صندوق الاقتراع، لكن المخاوف الاميركية الحقيقة في تقديرنا تعود للخوف على اسرائيل واتفاقية كامب دافيد التي تحدد نوع السلاح في سيناء .لكن التناقض الاكبر تبجح تل أبيب انها لاتمانع،بل ومحاولتها التوسط لعودة الاباتشي لحفظ أمن سيناء. لقد غضبت الرياض و دول الخليج فعرضت شراء أسلحة بـ 3 مليار دولار من روسيا.
تشمل طائرات مقاتلة MIG-29، ومنظومات دفاع جوي وصواريخ مضادة للدبابات و مروحيات عسكرية. فصعقت واشنطن من قدرة الرياض على المناورة ومن الصفقة التي ستؤدى إلى تراجع التفوق النوعى لإسرائيل في المنطقة،فوصف معهد كارنيجي للسلام الدولي الصفقة 'بوضع إصبع السعودية في عين أمريكا.'
من جهة اخرى رافق تغير القواعد الإقليمية في المنطقة تغير العقيدة العسكرية لمواجهة التحديات، ومن ذلك استخدام الطائرات بدون طيار. ففي الوقت الذي كانت CIA” “تديرعمليات طائرات بدون طيار من قاعدة بالسعودية قتل منها أنور العولقي باليمن، الا ان واشنطن رفضت بيع الرياض هذه الطائرات، رغم ان المملكة في حربها ضد الارهاب في حاجة ماسة للطائرة. وما كان من الرياض إلا ان اشترت طائرات إيطالية وروسية، كما طورت الطائرة بمركز الأمير سلطان للأبحاث مع جنوب افريقيا.
لقد دفع الرياض لهذه الطائرات التفوق النوعي لطهران في هذا المجال ووصلت حد جَـعْـلِ طائرة 'سكان إيغل' الاميركية ان تهبط هبوطا طبيعيا على أراضيها بمساعدة الصينيين،وقد اثار ذلك الرعب في اسرائيل التي تصنع وتبيع وتستخدم الطائرات بدون طيار ولعل هذا هو سبب تردد واشنطن الحقيقي في بيعها للرياض.لكن اخبار ترددت ان وزير الداخلية السعودي نجح في تأمين صفقة بيع أكدها أوباما اثناء زيارته .
أن التشابه في مقدمات الملفات العسكرية الثلاثة السابقة وهو التعنت الاميركي قد لا يفضي بالضرورة الي تشابها في النتائج، فتحولات اوباما الحادة تجعل من الصعوبة استشراف الموقف الاميركي في ملف تسليح المعارضة السورية بأسلحة دفاع جوي،أما تزويد مصر بحاجتها من السلاح و تزويد الرياض بطائرات بدون طيار فيبدو اكثر احتمالا للحدوث .

الأربعاء، 26 مارس، 2014

بيان الكويت.. هل في النصوص مافي النفوس !



بيان الكويت.. هل في النصوص مافي النفوس !
 
من المقبول وصف الخلافات العربية كحالة عقلية
 
د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج  
 
يقوم هيكل الثقافة العربية راهنا على الصراعات الطائفية والتكفير والارهاب تحت مظلة الدين،وتبادل اللوم بالهزائم، عبر إعلام يحض على ثقافة التنافس لا التكامل وتبادل النفي بدل تبادل الاعتراف. مما يجعل من المقبول وصف الخلافات العربية كحالة عقلية. وقد لاحظ بعض المفكرين إن فكرة صفاء التفاعلات تقود الى الجمود ثم الاضمحلال،وان المعكرات والصدمات الهائلة تعطي ثقافات جديدة،تأخذ بيد الامم للرقي كما حدث في اليابان وألمانيا،وحتى الارجنتين التي كانت إبان حكم الجنرالات وقبل حرب جزر فوكلاند عام 1982 مع بريطانيا في قاع سلم دول العالم الثالث بينما تعتبر حاليا ثالث أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية. فهل نحتاج لصدمة هائلة تفوق ما اعتدنا عليه من سلسلة الكوارث العربية المعاصرة حتى تعطينا تلك الصدمة ثقافة أخرى!
وفق إملاءات البروتوكول يأتي وزراء الخارجية بعد القادة العرب مباشرة في تحمل إعداد برنامج القمة ومواقف الدول من القضايا المطروحة، يشاركهم بعض السفراء والخبراء من الذين كانوا في مناصب رسمية .و قبل ايام اجتمع صناع السياسة الخارجية العربية في الكويت للتحضير القمة العربية في دورتها 25 والتي تستضيفها الكويت يومي 25 و26 مارس الجاري تحت شعار ' قمة للتضامن من أجل مستقبل أفضل'. لقد هالني ماصرح به بعض المسئولين العرب من هذه الشريحة بدرجة توجب علينا ان نعيد النظر في تحميل ثقافتنا العربية عبء مانعانيه. فمن المتعارف عليه ان معظم القمم في علم السياسة والعلاقات الدولية تعقد لاستشراف مستقبل الامم ووضع اهداف وبناء استراتيجيات لتحقيق تلك الأهداف؛ باستثناء القمم العربية التي تعقد كقمم مصالحات لا قمم إصلاحات. ولم تكن قمة الكويت الـــ25 باستثناء ،فقد تحركت المتوالية التبريرية قبل القمة وعلى لسان صناع السياسة الخارجية ومستشاريهم والخبراء الذين معهم للهروب من الالتزامات والاستحقاقات التي تدق بها يد الربيع العربي بعنف ابواب القادة . لقد أفتتح باب الكلام. وزير الخارجية لدولة كبرى فذكر' ان حل المشاكل لا يمكن ان يتم بين يوم وليلة' فهل كان الاصلاح السياسي والاقتصادي في العالم العربي يسير كل يوم وليلة فيما مضى حتى لا تتكدس المشاكل! ثم اضاف ' الانتقال إلى الديموقراطية كان يجب أن يكون تدريجياً' متناسيا ان جميع انظمة الحكم العربية ومنها نظام الحكم الذي يمثله قد أدعت ديموقراطية ممارساتها السياسية ، فأين رصيدنا التراكمي من الديمقراطية منذ رحيل الاستعمار! 

وفي مقالنا الاسبوع الماضي ' موقع الخليج في القمم العربية' توقعنا بعض ما سيرافق قمة الكويت،حيث كان نجاح القمم سابقا يقاس بالقرارات التي تتخذ. أما بعد ان أصبحت القرارات ذات مرتبة تفسيرية فقط،لا صانعة للأحداث فيقاس نجاحها بمدى إفلاتها من دبلوماسية المقاطعة الصريحة أو المستترة بإرسال وفود متواضعة المستوى. وقد حدث ما توقعناه ربما لإيصال رسالة للكويت. لقد كنت آمل ان تكون القمة الحالية موفقة من باب ان الكويت لم توافق على استضافتها ولم تطلب تأجيلها إلا لأنها تملك ادوات لنجاحها. لقد اعتقدت ان اسوأ ما ستمر به القمة هو ان تتحول لـــ'قمة مصالحات لا قمة إصلاحات' ،لكن حتى ذلك لم يتحقق فإصلاح البيت الخليجي في مايعرف بقضية سحب السفراء بدأ وكأنه امر لايهم العرب،فلم يدرج ولم يصر أحد من العرب على ادراجه. بل ظهر كما لو ان الخليجيون أنفسهم يعتبرون بقية العرب دخلاء لا شأن لهم في التدخل بقضايانا. إن فقدان الانسان العربي لليقين ينتهك بوحشية التفاؤل بمستقبل مشرق جراء وقوع ذلك الانسان بين شقي رحى ثقافة تؤصل الخلاف وبين صانع قرار سياسي يجيد خلط السياقات بآلة تبريرية ضخمة للوصول الى التضليل.ولن نعتبر قمة الكويت ناجحة بما سيحمله ' إعلان الكويت ' من حسن مفردات بالنصوص،طالما لم يوازيه مافي النفوس.

الأربعاء، 19 مارس، 2014

موقع الخليج في القمم العربية



موقع الخليج في القمم العربية
احداث تاريخية مؤلمة ستترك أثرا في الجغرافيا

 د.ظافر محمد العجمي-المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج  

في كهف مظلم،نضجت خميرة الكرمة العربية. فتحرك بعض من الجسد. فسقطت صخرة.فبزغ من الفتحة الضيقة نور تحول لأعمدة خيوط غبار مضيئة تتحرك فيها ملايين الذرات.ومن بين تلك الذرات اللامعة التقط الجسد العربي نفحة هواء.فشهق وانتفض وعاد للحياة. فاجتمعت العرب.'وصدر عن مؤتمر القمة بيان ختامي تضمن أهمية الإجماع على إنهاء الخلافات وتصفية الجو العربي. وتحقيق المصالح العربية العادلة المشتركة ودعوة دول العالم وشعوبها إلى الوقوف إلى جانب الأمة العربية في دفع العدوان الإسرائيلي'. وتحت سماءنا العربية فقط تبقى بيانات القمة التي كتبت قبل نصف قرن صالحا للنشر في أي وقت. فما سبق كان جزء من بيان القمة العربية الثالثة التي عقدت في مصر 13 - 17 يناير 1964.ففي غرة رمضان وبطريقته المجهدة في الخطابة تحدث عبد الناصر موجها كلامه للدول النفطية ' إن حركة الجيش تحتاج لمال وإن موارد البلاد المطلة على إسرائيل محدودة ولكن لا تنقصها القوة والأفراد وما تحتاجه هو دعم مادي يمد الجيش بطاقته الحيوية... وبما أن الدول التي أنعم الله عليها بنعمة البترول عدد سكانها قليل أو بعيدة عن جبهة القتال تستطيع أن تساهم بمبالغ مادية لدعم الصمود والمواجهة لهذا العدو الذي تدعمه أمريكا والدول الغربية'.
فوقف الملك سعود بن عبد العزيز وألقى كلمة قصيرة ختمها بالقول ' تعلن المملكة تخصيص مبلغ 40 مليون دولار دعماً للمعركة' ثم جاء دور أمير الكويت عبد الله السالم الصباح،وكانت الساعة تشير إلى الخامسة مساءا. فطلب عبد الناصر إرجاء كلمة الكويت لما بعد الافطار لكن 'أبو الدستور' أصر على الكلام فساد في القاعة هرج ومرج وهمهمات تذمر متعبة كتعب اليوم الاول من الصيام. فقال الشيخ موجزا 'لقد خصصنا 15 مليون دولار دعماً للمعركة وهى معركتنا.' فضجت القاعة بتصفيق واستحسان عاطفي حار. كان ذلك هو صوت الخليج من السعودية والكويت قبل 50 عاما،فكيف سيكون الصدى في الكويت 25-26 مارس 2014م ؟
-خمسون عاما تفصل بيننا وبين تلك القمة وخمسون شيئا آخر. ففي الماضي كان نجاح القمم يقاس بالقرارات التي تتخذ فكنا نوقف ضخ النفط ومنع رسو السفن،ونقاطع فورد وكوكا كولا خلال شهر.أما الان فمن الصعوبة الإمساك بالعلاقات الدولية لكثافتها،تقلبها،غموضها،تنوعها،وتسارع الأحداث فيها. حيث يقاس نجاح القمم بالنقاشات القذافية المتورمة حتى الالتهاب.كما يقاس نجاحها بدرجة تحررها من دبلوماسية المقاطعة الصريحة أو بالمقاطعة المستترة بإرسال وفود متواضعة المستوى،أما القرارات فأصبحت ذات مرتبة تفسيرية فقط ،لا صانعة للأحداث.
- كان الصوت الخليجي موحد ،متناغم، ومترابط ضمن إطار غير معلن.صوت لا يحمل إلا نبرات العطاء ولا ينتقد إلا بكرمه الحاتمي حد التبذير.ولم يصدر منه ماهو خصم من رصيد التضامن العربي.كنا بعيدين جغرافيا عن بعضنا البعض فكانت المسافة تحفظ الحب. أما ضمور الروح الرفاقية بين الأعضاء فظهر بعد تقاربنا،فصوتنا –عند البعض -فحيح أفعى ودعوات وثنية يرددها انتحاري يفجر مسجد بالأنبار،ونحن النصرة وداعش في الشام.ونحن مقوّضي الديمقراطيات في مصر.وأتباع الاستعمار في المغرب العربي .
-بفروسية جامحة كان جمال عبد الناصر يخطب بارتجال فيتكون لدى مستمعيه في الخليج الوعي بمصيرهم.أما الان فيخطب المالكي بخطاب مثقل بالمغالطات والاستدلالات المتهافتة ناصبا الخليج عدوا له بأثر رجعي، فينتفض بدر شاكر السياب متحررا من تمثاله على كورنيش شط العرب في البصرة وينضم لفصيل يزرع على طريق الكويت شحنة ناسفة، لمنع انعقاد القمة.
يأتي الخليجي لقمة الكويت ولم يعد دافع التزامات مالية فحسب؛بل أصبح صانع قرار،وصانع تدخلات وصانع مشاكل،وصانع مصالحات. واقر بأن فيني تحيز للجزئية غير المدرجة في جدول الاعمال وهي المصالحة الخليجية. مع كل الكويت أتزين للقمة العربية مدججا بدبلوماسية'حبة خشم'محاولا إخضاع شعرة بيضاء تمردت على الانضواء لبقية الشعر المخضب في شاربي الذي اعتز به وأكرمه. فهناك من يقول ان احداث تاريخية مؤلمة ستترك أثرا في الجغرافيا. وهناك من يقول ان العالم العربي تغير والجامعة العربية لم تتغير، فكيف ستتعامل مع معضلة تطبيق اتفاقية مكافحة الإرهاب على السلفيين بأنواعهم الدعوي، الجهادي، والتكفيري وعلى الاخوان مصريهم وخليجيهم.وكيف ستبرر فشلها في إيواء اللاجئين السوريين! هذا النزوع نحو الفشل جعلها تطالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية باكتمال مؤسساته فيما ترفض اعطائه الشرعية بمنحه كرسي دمشق بالجامعة ليرتاح عليه ليستعد لتشكيل الهيئة الحكومية الانتقالية. اما فلسطين فقد كانت ضحية الاتجاهات التحريفيه في خطب الجامعة العربية قمة بعد قمة .

السبت، 15 مارس، 2014

عدم قيام الوحدة يشرع الباب لمقاضاة مجلس التعاون

د.ظافر محمد العجمي-المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج   

عدم قيام الوحدة يشرع الباب لمقاضاة مجلس التعاون

أنا في عزاء المصير الخليجي المشترك

لو وضعت وسم # الخليج العربي هذه الايام في 'تويتر' لما وجدت هدف نيرانه التحديات الاقليمية والدولية المتربصة بشعوبة،بل وجدت بعضنا يجرد الحملات الفاجرة على بعضنا الاخر.حيث انخرط في الاشتباكات الجارية على طول الساحل الغربي طلبة مدارس ومعلمين،جنود وجنرالات،نخب فكرية وشذاذ آفاق تافهين. لقد تراجعت مبررات تساقط القذائف بالنيران الصديقة التي اخطأت هدفها وتقدمت مشروعية رد الهجوم بالهجوم المماثل . فأين ذهب مزاج الوحدة الذي كان غيما يوشك ان يمطر العام الماضي ليغسل الخلافات والاختلافات ومن المسئول عن ذلك ؟ لست حقوقيا ولاناشط سياسي، لكن سير الامور -المسكوت عنه -باتجاه الفرقة يدل على ان لنا غريم مستفيد من عدم قيام الوحدة ويغذي فشلها. الجانب المضيء يظهر ان التقدم في وسائل التواصل قد دفع قدما بتسهيل التسلح بالقوانين المحلية والدولية ومعرفة مسالك القانون لأخذ الحقوق.وبما انه لاقبل لنا برفع دعوى قضائية لتحقيق الوحدة الخليجية كمطلب شعبي بقوة القانون ضد الساكت أو الرافض او المتردد أو المحتمي بالسيادة في العواصم الخليجية، فلامناص من جعل المنظمة الاقليمية المسماة مجلس التعاون والتي لم تقم ولو بتلقيح غيوم الوحدة صناعيا هي الخصم بناء على المعطيات التالية :
- على موقع شبكة المعلومات القانونية لدول مجلس التعاون الخليجي تنص المادة الرابعة من اتفاقية النظام الأساسي لمجلس التعاون على «تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الاعضاء في جميع الميادين وصولا الى وحدتها' كما ذكر الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية د.عبداللطيف الزياني على رؤوس الاشهاد انه تم انجاز الدراسات الخاصة بالاتحاد الخليجي كما تضمنتها مبادرة خادم الحرمين الشريفين وسيتم تقديمها الى المجلس الاعلى ويقوم المجلس الوزاري ببحثها للوصول الى ما يحقق المادة الرابعة .ثم اكد ذلك وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل قبل أسبوع ووعد بخروجها قبل ديسمبر القادم .فلماذا التأخير والموقع نفسه يقر ان العدالة البطيئة ظلم.

-وبما ان دول الخليج الست من الدول الموقعة على ميثاق محكمة حقوق الانسان فيمكننا الذهاب لمحكمة العدل الدولية متذرعين بالمادة المادة 21 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان حيث ورد في الفقرة (1) لكل فرد الحق في الاشتراك في إدارة الشؤون العامة لبلاده إما مباشرة وإما بواسطة ممثلين يختارون اختياراً حراً. وقد حرمنا من ذلك حين لم يطرح موضوع الوحدة في استفتاء عام .

- يكفي ان تكون خليجي لتتوفر لك الصفة التي يخولك القانون بمقتضاها اقامة الدعوى.كما ان الضرر أوالمركز القانوني الذي تم المساس به جراء عدم قيام الوحدة يتعدى الازمات الاقتصادية جراء تحول المنطقة لبيئة طاردة للاستثمار بعدم الاستقرار الامني الى الهلع الاجتماعي الذي دفع بالكثيرين للهجرة او التضحية بالطموحات خوفا من شرر يتطاير من جوار اقليمي لا قبل لنا بردعه منفردين.

-تأتي كلمة مسيرة التعاون كأكثر المفردات شيوعا في الخليج واصفة مايجري كنهر من الانجازات،وعليه فالوحدة الخليجية هي المرحلة التي وصلناها و لايمكن الرجوع الى ماهو أقل منها فالأنهار لا تعود إلى منابعها.

إن رفع قضية على مجلس التعاون لعدم تحقيقه الوحدة التي وعد بها في المادة (4) من اتفاقية النظام الأساسي منذ 25 مايو1981م ، ولم ينكر عمله لانجازها في 2013م ثم في عام 2014م تعطي المواطن الخليجي بناء على الفقرة (1) من المادة (21) من الاعلان العالمي لحقوق الانسان الحق في قيام الوحدة الخليجية لكون المواطن الخليجي مالكا للصفة التي يخوله القانون بمقتضاها اقامة الدعوى،لتضرره من عدم قيامها. ونعيد القول انني لست حقوقيا يعلم هل يذهب المشتكي لمحكمة العدل الدولية أو لمحكمة العدل العربية حين تقوم أو غيرها،كما انني لست 'متيح' بل يشغلني معاش عيالي . متمنيا ان يستفيد من النقاط السابقة من يملك الوقت والخبرة والإمكانية لتحقيق الوحدة الخليجية بقوة القانون قبل ان يسبقه من يرفع دعوى ضد قيام الوحدة المنشودة .

'بالعجمي الفصيح'


ربما لايتعدى ماكتبته أعلاه ضرب من فنتازيا فكرية؛هروبا من التفكير بأزمة الخليج الداخلية الراهنة . فأنا في عزاء'المصير الخليجي المشترك' منذ 5 مارس بعد إعلان سحب السفراء.فكيف لخلاف أن يلد خلاف و خلاف! وكم مرة علينا ان نقيم الحداد على نفس الميت! أتمنى ان لا تطول فرحة الشامتين بالعمل الخليجي المشترك،فمن حسن الحظ ان الكويت ستستضيف القمة العربية 25-26 مارس 2014م وسينجز المصالحة بإذن الله شيخ المصالحات صباح الاحمد الجابر .

الخميس، 6 مارس، 2014

كيف أصبح العراق'حزب الله'بمقاييس دولة !

د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج   

كيف أصبح العراق'حزب الله'بمقاييس دولة !
من لايفهم إلتزام المالكي المقدس تجاه إيران لا يفهم المالكي


ليس عصي على الفهم إدراك مايقوم به رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لتجاوز الازمة الدموية الحالية،و التي نتجت لغياب الرشد عن خط سير القرارات التي اتخذها منذ دخل المنطقة الخضراء في بغداد،وآخرها إعادة تسويق نفسه بالعنف كمرشح لولاية ثالثة. ولأنه يواجه حاليا أزمة جارفة يصعب الوقوف أمامها،فقد أتبع المالكي اسلوب قديم في إدارة الازمات يتلخص في القفز على الحصان الذي يقود الأزمة والسير به لمسافة قصيرة ثم تبديل مسار الازمة لمسارات أخرى. ولعل اكثر المسارات شيوعا في العلاقات الدولية اسلوب تصدير الأزمة إلى الخارج. وإستراتيجية تغيير مسار الازمات العراقية الداخلية للخارج قديم قدم عبدالكريم قاسم 1961م ثم الطاغية صدام 1990م، ففي هذا السياق أتهم المالكي حين زار محافظة الأنبار مؤخرا دولا عربية بالتدخل في شئون بلاده بمخطط كبير .
وعندما يحيط الضباب بما يجري نحاول بتروي قراءة الظروف التي ولد فيها تصدير المالكي لأزمته للخارج.فقد تعثرت صفقة الاسلحة الاميركية لبغداد والتي تشمل طائرات الأباتشي وطائرات إف F-16 كما كان من بينها طائرات استطلاع ودبابات وصواريخ،والتي أشرنا الى خطورة إستمرار واشنطن في تنفيذها في مقال بعنوان 'هل يعطي شوارسكوف الهيلكوبتر للمالكي مرة ثانية!' في5 فبراير 2014.وذكرنا ان مايجري ليس تسليح للجيش العراقي بل تسليح لميليشيات تتبع المالكي.
وستقتل أهل الانبار بالهليوكبتر كما قتل صدام من قام بالثورة الشعبانية 1991م. ويقوم المالكي حاليا بتصدير ازمة حكمة بافتعال ازمات مع الخارج في وقت أظهرت فيه وثيقة سرية بثتها وكالة رويترز للانباء تفاصيل صفقة وقعها المالكي مع مؤسسة الصناعات الحربية الإيرانية ومؤسسة الصناعات الإلكترونية الحربية الإيرانية لشراء أسلحة متعددة وذخائر بلغت قيمتها نحو 150 مليون دولار أميركي، وتنوعت بين أسلحة خفيفة وثقيلة وصواريخ ومنصات إطلاق وذخائر لأسلحة خفيفة وثقيلة ودبابات ومدفعية وأجهزة مختلفة للحماية وتنفيذ العمليات الخاصة.وفي الوقت نفسه اشارت تقارير الى صفقة سلاح روسية تاريخية ستحدث انقلاب استراتيجي في الشرق الاوسط بلغت قيمتها 4.3 مليارات وشملت 30 مروحية هجومية و42 من انظمة الصواريخ بانستير-اس 1 ارض/جو، و طائرات ميغ-29 وآليات ثقيلة .
ويروعنا مما سبق حقيقتين :الاولى ان الازمة التي يحاول المالكي تصديرها أصبحت مسلحة بترسانة ايرانية وروسية بالإضافة الى اسلحة 50 دولة تعرض في بغداد ابتداء من الاول من مارس 2014م الطائرات والدروع والصواريخ واجهزة الاتصالات؛ فلم يعد المالكي والحالة هكذا يخوض معركته الكلامية كما أعتدنا عليها منذ ثمانية اعوام بالهجوم على السعودية ودول الخليج العربي بين فينة وأخرى متهما الخليجيين بتصدير الارهاب للعراق. والحقيقة الثانية هي ان من لايفهم إلتزام المالكي المقدس تجاه إيران لا يفهم المالكي وقراراته، فقد رفع سقف اتهاماته لجواره العربي لآمر يخص طهران .
بحثاً عن خاتمة،نقع في دائرة الحيرة حين ندرك ان عملية نقل الاسلحة من ايران للعراق تعتبر خرقا مباشر لالتزام ايران بقرار مجلس الامن المرقم 1747 .وانتهاك للحظر المفروض على مبيعات الأسلحة الإيرانية،فلماذا تخاطر ايران إن لم يكن هناك ماهو اثمن من ملف جنيف النووي! ولماذا يخاطر المالكي بفقدان علاقته بواشنطن بسبب تأخر تسلمه للسلاح في حين كان بإمكانه التروي حتى زوال اعتراضات الكونغرس.هل مايجري تمهيد لقرار تأجيل الانتخابات المقررة في ابريل رغم نفي المالكي لذلك؟ أم ان الامر لأسباب أخرى غير مرصودة الآن تتعدى الانتخابات وتتعدى ثورة الانبار بل تلغي العراق كمرتكز للتحولات العربية الكبرى وتحوله للقيام بدور'حزب الله' بمقاييس دولة؟

الجمعة، 28 فبراير، 2014

توسع شراكات الخليج الاستراتيجية

 

توسع شراكات الخليج الاستراتيجية

د.ظافر محمد العجمي – المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج   

يزداد توحش نظرية الخذلان الاميركية في العقل الجمعي الخليجي، نظرا لمواصلة واشنطن لفجورها وتقواها على حد سواء ولأنها منهمكة بوضوح في تفكيك تحالفات إقليمية وإعادة تركيب أخرى.فقد دفعت بالأمور للانفراج بين طهران والغرب في مفاوضات فيينا 18 فبراير 2014م حول البرنامج النووي المثير لقلقنا عسكريا ومدنيا،وفيما نحن نصر على متابعة القنوات الاخبارية ببلادة سياسية تعهدت واشنطن بتمديد الاتفاق المرحلي إلى سنة في تأكيد لما صرح به تشاك هيجل  وزير الدفاع الأمريكى من فجور قبل ثلاثة أشهر حول أهتمام واشنطن بمنطقة الخليج، ولكن وفق قواعد جديدة،أبرزها «التغير المرحلي». أما تقواها ففي الزيارة الاعتذارية المرتقبة للرئيس باراك أوباما للرياض في الشهر القادم حيث نتوقع ان تكون هناك ترضية لدول الخليج، وأكاد أجزم سلفا أنها لن تكون تفكيك مفاعل أبوشهر المتخلف في تقنيته وإدارته ،بل الاقرب أن يطلق أوباما من الرياض العنان لمبادرة غير محددة المعالم في الملف السوري أو المصري كترضية للخليجيين.  يعتبر فبراير أقصر الشهور،وآخر شهر أضيف للتقويم الغربي لأن الرومان قد اعتبروا أن الشتاء فترة لا تحتوي على شهور.إلا ان فبراير الجاري كان أكثر الشهور أياما في حساب الحراك الاستراتيجي الخليجي. فقد ظهرت مؤشرات على الاقتناع بتآكل الرهان الخليجي على واشنطن عبر زيارات عالية المستوى نفذها صناع القرار هنا لتوسيع شراكات الخليج الاستراتيجية. ففي 14 فبراير وصل الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى نيودلهي ووقع خلالها اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مجالات التجارة والاقتصاد والتكنولوجيا.وفي ذلك فتح لنافذة يبلغ إجمالي حجم التبادل التجاري عبرها نحو 170 مليار دولار بين الهند ودول مجلس التعاون. وفي 15 فبراير من نفس الشهر وفي اتجاه معاكس قام الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بزيارة لتركيا لفتح نافذة يتم عبرها اشراك انقرة في مستجدات الأوضاع في المنطقة. وفي 19 فبراير قام الأمير سلمان بن عبدالعزيز بجولة شملت باكستان واليابان والهند و المالديف في مسعى لتوسيع شراكات الخليج الاستراتيجية ايضا. والدول التي قام صناع القرار الخليجي بزيارتها تمثل ثقلاً سياسياً واقتصادياً واستراتيجياً بل وبعضها يمثل منافسا محتمل للغرب .ولأن الراكد يأسن؛وحتى لا يصبح الاعتماد على حليف واحد بمثابة الخطيئة الأصلية التي ستلازم مستقبلنا،فإذا كانت واشنطن ترى ان دول الخليج أستنفذت حصتها من دفء العلاقات،فالأولى ان نبادر بالتقرب تجاه من ينازع واشنطن على الصدارة السياسية والاقتصادية والعسكرية. ولعجز روسيا عن تحقيق أمنها الداخلي أو حماية حلفاءها في أوكرانيا وهم في خاصرتها ،ولاستشراء الفساد في تجربتها الرأسمالية الجديدة،ولفشلها في حسم الامور لصالحها في ليبيا وسوريا تصبح الصين القطب الذي لم نجربه حتى الان. ويشجع على ذلك تحقيق الصين معدلات تنمية اقتصادية مرتفعة،ولأنفتاح الصين على العالم بدون شروط ،بالإضافة الى انها دولة دائمة العضوية في مجلس الامن،وجزء من حلول القضايا الساخنة، كما انها صديق تاريخي للعرب. فحتى تنجح عملية توسيع شراكات الخليج الاستراتيجية،على صانع القرار الخليجي فكّ رمُوز المنطق الذي يتحكم في بناء تحالفاتنا عبر توسيع دائرة المقارنات،و تجاوز الرؤى الاستراتيجية الحاكمة لسياساته الراهنة، وتجاوز الادراك الانتقائى التي قادنا للتعلق بالعم سام رغم تقلباته. وببعض التروى قد تنجح دول مجلس التعاون في اقناع الصين بجدوى استخدام «وبر»أصلي لحياكة «بشت»جديد يحميها تقلبات البيئة الاقليمية والدولية

الأربعاء، 19 فبراير، 2014

العجمي للجزيرة نت :فشل السياسة يقنع أصدقاء سوريا بالخيار العسكري

فشل السياسة يقنع أصدقاء سوريا بالخيار العسكري
الدول المؤيدة للثورة السورية قد تمد الثوار بأسلحة بعد فشل مفاوضات جنيف2 (رويترز)
هيا السهلي-الدمام
من حيث لم يحتسبوا قد يأتي العون، فقد طال انتظار ثوار سوريا لأسلحة متطورة يواجهون بها جيش النظام المدجج بالحلفاء والسلاح، ويبدو أن فشل مفاوضات جنيف2 قد يكون سببا في دعم عسكري يصل إلى المعارضة المسلحة.
وإن كانت فكرة الذهاب إلى جنيف لم ترق لغالبية المقاتلين على الأرض في سوريا، إلا أن فشل الخيار يبدو وكأنه وضع أصدقاء الثورة السورية أمام خيارين لا ثالث لهما، فإما تغيير موازين القتال على الأرض أو القبول بانتصار نظام الرئيس بشار الأسد وإيران وحزب الله وروسيا. وحسب ما نشرته صحف أميركية فإن الخيار الأول هو الأقرب للتحقق، حسب محللين.
فقد نقلت صحيفة وول ستريت الأميركية عن دبلوماسيين غربيين وعرب قولهم إن المملكة العربية السعودية تعتزم تزويد الثوار السوريين بصواريخ محمولة على الكتف من صنع صيني قادرة على اعتراض الطائرات، بالإضافة إلى صواريخ روسية موجهة مضادة للدبابات.
ومع أن الصمت هو سيد الموقف الرسمي، إلا أن محللين سعوديين يرون أن ما يجري على الأرض وفشل الخيار السياسي دفع الجانبين للسعي من أجل إحداث تغييرات على الأرض تخلخل قناعات الطرف الآخر.
العجمي يشكك في أن تقبل الصين بيع
أسلحة يرجم بها حليفها الأسد (الجزيرة)
إيحاءات للعمل
يقول المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج بالكويت ظافر العجمي إن تكتيك البراميل المتفجرة الذي توسع نظام بشار الأسد في استخدامه يرمي لإخلاء الأرض من السكان وعزل المقاتلين، ويرى أن ما تقوله الصحيفة الأميركية "إيحاءات أريد لها في النهاية أن تكون استنتاجا يُعمل به".

لكن العجمي يشكك في حديثه للجزيرة نت في أن تقبل الصين بيع أسلحة يرجم بها حليفها في دمشق، ويرى العجمي -وهو عسكري متقاعد- أن هذا خيار قد يكون ممكنا عن طريق باكستان المدججة بالكثير من الأسلحة الصينية، لكن ذلك قد يكون متعسرا في ظل "وجود اتفاقيات بين الطرفين تمنع وصوله للرياض ثم للجيش الحر".

وكان ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز قد زار باكستان مؤخرا والتقى رئيس الوزراء نواز شريف وجاء في بيان صدر في ختام الزيارة تأكيد الجانبين "على ضرورة إيجاد حل سريع للصراع القائم في سوريا، وفقاً لقرارات مؤتمر جنيف1، من أجل استعادة السلام والأمن في سوريا وحقن دماء الشعب السوري".
ووفقا للخبراء العسكريين فإن إستراتيجية قوات الأسد تقوم على ثلاثة أسلحة وهي قصف المناطق التي تسيطر عليها المعارضة بالبراميل المتفجرة، والتقدم باستخدام الدروع، وقصف خطوط الثوار بالمدفعية الثقيلة.
صقر: تزويد الثوار بأسلحة تُحيد سلاحي الجو والمدرعات سيفقد النظام ثلثي قوته (الجزيرة)
قلب الموازين
من جانبه يرى رئيس مركز الخليج للأبحاث بجدة عبد العزيز بن صقر -في حديث مع الجزيرة نت- أن تزويد الثوار السوريين بأسلحة قادرة على تحييد سلاحي الجو والمدرعات سيحيد ثلثي قوة النظام السوري على الأرض.

ويتوقع العجمي أن تزود المملكة الثوار السوريين بأسلحة من قبيل صاروخ أرض جو ستينغر المحمول على الكتف، وصاروخ ستريلا SAM-7 الروسي المحمول على الكتف ويعمل بالتوجيه الحراري.
ويرى العجمي أن "الصاروخين متوفرين في مخازن الأسلحة الخليجية أو في متناول اليد، بالإضافة إلى توفرهما في السوق السوداء". بينما يرى بن صقر الحاجة الماسة لمضادات دروع.
ويجمع الخبراء على أن فشل جولة محادثات جنيف2 والتي أظهرت تعنت نظام الأسد وحلفائه دفع حلفاء الثورة السورية للعمل على تغيير الوقائع على الأرض. ولا تبدو الأمور يسيرة، إذ إن توفير سلاح نوعي عن طريق التزويد وليس التهريب أمر يحتاج وقتا وتعاون دول المرور وتوفير مخازن وشراء كميات مناسبة وهي عمليات معقدة قد تستغرق أسابيع وربما شهورا.
ويعتقد بن صقر أن تزويد الثوار بأسلحة كهذه -إن تمت- فإنها ستحدث خلخلة في ميزان القوى لصالح الثورة، فتحييد سلاحي الطيران والمدرعات "سيجبر النظام على الاستخدام المكثف لقوات المشاة، وهو ما يحاول تجنبه حتى اليوم، لاحتمال ارتفاع الخسائر البشرية بين قواته المحدودة التي لا زالت موالية للنظام".
ويضيف "تزويد السلاح بنوعية وكمية ووتيرة عالية سيحدث تغيرات ملموسة على المسار العسكري والسياسي، ويزيل حالة الجمود السائدة اليوم. وسيجبر حلفاء النظام السوري (إيران وروسيا) على إعادة حساباتهم، وربما الضغط على النظام لتقديم تنازلات تمنع الانهيار العسكري الشامل".
المصدر:الجزيرة

انتهت المفاوضات وبدأت دبلوماسية البراميل المتفجرة

 

انتهت المفاوضات وبدأت دبلوماسية البراميل المتفجرة
 
 د.ظافر محمد العجمي -المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج 

رحب العالم بمفاوضات 'جنيف2' بين الاسد والمعارضة لكونها السبيل الحضاري الوحيد لمعالجة الجرح الانساني النازف هناك .لكن الاسد لم ينظر الى جنيف كفرصة للمواجهة مع المعارضة كما توقع الكثيرون بل للمراوغة وكسب الوقت .فقد كرر فريق الاسد بشكل آلي نغمة مكافحة الارهاب باسترسال حال دون اختراق في جمود المفاوضات.ثم أعلن الوسيط الدولي الاخضر الابراهيمي انتهائها 15 فبراير 2014م والوصول لطريق مسدود.فما الذي كان يفعله فريق الاسد !وماهي التحركات الاقليمية والدولية المطلوبة ؟
لقد انقلبت الامور خلال الستة الاشهر الماضية رأسا على عقب، فقد كان الاسد يستجدي المجتمع الاقليمي والدولي حلا سياسيا للازمة. في حين كان الجميع يطالب بحل عسكري .ونجح الاسد في مسعاه ثم عقد مؤتمر 'جنيف 2 ' لنكتشف انه لا يملك حلا سياسيا لصالحه، ولاسبيل أمامه للبقاء إلا بالحل العسكري.وحتى لا يوصم بالإرهاب وهو ينجز مشروعه العسكري بالأعمال الارهابية لشبيحته وحزب الله والمليشيات العراقية التي معه ؛ استبق الامر ورفع راية محاربة الارهاب كسد تفاوضي يحول دون وصول المفاوضين لنقطة المرحلة الانتقالية بدون الاسد.واستنتاجا مما سبق توصلنا الى ان النظام جاء لجنيف لتحقيق أمرين :
1- في زمن تعد فيه قوة قناة الجزيرة والعربية الاخبارية بقوة مقعد دائم في مجلس الأمن أو بقوة ضغط حاملة طائرات أوبرنامج نووي، يأتي كسر الحصار الإعلامي هدف في غاية الاهمية للأسد لتسويق أمر بقائه لمناوئيه من باب إن الابتعاد عن العدو أخطر من البعد عن الصديق. ولنا أن نستقرئ في مؤتمر مثل 'جنيف2'- ترعاه الدول الكبرى -مدى السفاهة السياسية عندما تطرح الحلول السياسية من قبل فريق لا ساسة بينهم إلا شخصين فيما تأتي الاصوات العالية من استاذة للشعر العربي المقارن،ومذيعة كانت تقدم برنامج نسائي، وليس في ذلك بخس للوظيفتين لكنه تسفيه لجسارة بثينة شعبان ولونا الشبل في ادعاء السياسة و الدفاع عن وحش قابع في هيكل انسان.
2- حضر فريق الاسد لجنيف لأنه مجبرعلى ذلك، فالحضور يعني الموافقة على 'جنيف1' المتضمن مرحلة انتقالية بدون النظام،فأراد استغلال الفرصة لتحقيق حسم عسكري على الارض لخلق ظروف تفاوض أفضل.وأهم شكل للحسم هو خلق مأساة انسانية تشد انتباه العالم عبر المهجرين واللاجئين،فكانت البراميل المتفجرة التي نشطت مع بداية كل جولة تفاوض أنجع الوسائل لطردهم من بيوتهم حيث بلغوا حوالى 4.10 ملايين لاجئ وهو رقم كاف لإخضاع العالم للابتزاز البعثي عبر دبلوماسية البراميل المتفجرة.
إن توقف 'جنيف2' فرصة وليست انتكاسة لائتلاف المعارضة لتقديم أنفسهم بشكل أفضل،عبر إزالة عشائر'داعش' الهمجية وهم يحزون رقاب الابرياء من صدارة مشهد الثورة.مما يقرب الاكراد والمسيحيين وحتى العلويين لكراسي وفد المعارضة.كما ان الفشل سيدفع مجلس الأمن للتدخل،حتى ولو لوح الروس بالفيتو وربما بشكل أقوى مما سبق. لكن مايجب اقتناصه خليجيا من توقف 'جنيف 2 'هي الفرصة لوقف دبلوماسية البراميل المتفجرة، عبر تسليح المعارضة بالسلاح الصحيح الذي يحد من وحشية براميل جهنم.
فقد ذكرت تقارير عسكرية ان وسيلة ايصالها هي طائرات الهيلوكبتر التي تحلق على ارتفاع 4 كم على الاقل،مما يعطي من يتصدى لها فرصة 5 دقائق للتعامل مع الطائرة والبرميل المتفجر باستخدام سلاحين لاثالث لهما:الاول هو صاروخ أرض/جو ستينغر 'FIM-92 tinger' المحمول على الكتف، والموجه بالأشعة تحت الحمراء، ويكفل جدارته فرار حوامات السوفيت من سماء افغانستان بعد ان أفتتح المهندس الافغاني 'غفار' من رجال قلب الدين حكمتيار مهرجان قتل الخفافيش بإسقاطه أول هيلوكبتر سوفيتية من نوع ' Hind' في جلال اباد عصر يوم 25 سبتمبر 1986م .
أما السلاح الثاني فهو الصاروخ السوفيتي أرض/ جو قصير المدى إستريلا 'SAM-7' المحمول على الكتف ويعمل بالتوجيه الحراري، ويزكي جدارته رجال الدفاع الجوي الكويتي الذين اسقطوا 3 طائرات هيلوكبتر ومقاتلة نفاثة عراقية في معركة فوق 'صبحان' في نصف ساعة ضحى 2 أغسطس 1990م .وكلا الصاروخين متوفرين في مخازن الاسلحة الخليجية أو في متناول اليد بالإضافة الى توفرهما في السوق السوداء.فالاستثمار الخليجي في سوريا مساوى بالجدوى الاستراتيجية للتمويل الخليجي لصفقة سلاح روسية لمصر بعشرة ملايين دولار!

السبت، 15 فبراير، 2014

الحسناء الباريسية ترسلنا للمكسيك لتتقرب من طهران



الحسناء الباريسية ترسلنا للمكسيك لتتقرب من طهران!

بعض من حارب بالمكسيك وقوفا النقيب ادريس نعيم الرائد فرج وني والمقدم عبدالله سالم جلوسا جلياردو 

د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج  
نمتلئ بالأسئلة حين نرى مذيعات يلبسن وبإصرار غريب الازرق أوالابيض أو الاسود فقط ،ليظهرن كقطعة من الديكور المحيط بهن في قناة تلفزيونية لايستطيع لفظ أسمها 50% من مشاهديها . العناد القومي الفرنسي نفسه كان ذا جرعة أقوى حين تلبس نابليون الثالث وهو يصدر الامر لقواته لاحتلال المكسيك في 8 ديسمبر 1861م. فحين يكون للإطماع آفاق مفتوحة لا يعود للإجابة عن الدوافع أهمية.
هرولة فرنسا لإقامة امبراطورية في المكسيك تحت رعايتها جعلت بريطانيا وإسبانيا تتراجعان عن دعم الفكرة،مما أدى لهلاك الكثيرمن الفرنسيين ليس بسبب المقاومة لكن بسبب الطقس و الحمى الصفراء والدوسنتاريا والتيفوئيد. ولتجاوز وديان الامراض المكسيكية الحارة أقترح أحدهم على نابليون جلب دعم عسكري من حليف أفريقي بيئة بلاده حارة. اختار نابليون طلب العون من حاكم مصر محمد سعيد باشا ذو النزعة الغربية.ولميوله الفرنسية لبي سعيد الدعوة وأمد صديقه بكتيبة ضمت 447 رجل. وقت مات 47 رجل حين وصلت الكتيبة المكونة من جنود من السودان وصعيد مصر بقيادة المقدم جبرة الله محمد السوداني الى ميناء فيراكروز 'Veracruz' نهاية 1862م. لكن الكتيبة المصرية لم تعد إلا بعد ان حفرت أسمها في التاريخ العسكري الفرنسي رغم هرولة الفرنسيين أنفسهم بانسحاب مرتبك وترك الجنود السودانيين والصعايدة لمقاتلة رجال سواريز 'Benito Juarez's'
وقبل اقتفاء أثر كتيبة النخبة السوداء'ABlack Corps d'Elite'كما سميت في كل المصادر،لفت نظرنا الهرولة الفرنسية في دخول المكسيك والخروج منه،وقد تكون الرواية آنذاك غير دقيقة إلا أنها تثبت صلاحية وصم فرنسا بالعناد القومي والتفرد والحسابات العجولة.ففي متابعتي لنشرة أخبارعلى قناة France 24 التي لا أجيد نطق أسمها رغم أنني كنت ضيفا عليهم قبل عامين لاحظت الحوار التالي :
-طهران تتهم باريس بقلة الواقعية وقلة المرونة لتشددها أكثر من واشنطن في ملفات النووي والسوري.
-باريس تقر بمواقف متباعدة مع طهران لأنها لا تقدم مؤشرات ثقة.
وفجأة تراجع نهج خلخالي العنيف وتقدم غزل الشاعر الايراني سهراب سبهري الذي جاء في أبياته'نظرة لشوارع طهران ستظهر حجم العلاقات الاقتصادية مع فرنسا، فإيران أكبر سوق للسيارات الفرنسية في العالم، ومكان توتال النفطية لا يزال خالياً في قلب إيران ' ثم ألقى العاشق الايراني بوردة كان من أثرها هرولة مشينة لا تليق بالحسناء الباريسية؛مما دفع وزير الخارجية الاميركي في 6 فبراير2014 م للقول إن فرنسا ستواجه عقوبات إذا أبرمت صفقات تجارية مع إيران.وكان ان ردت فرنسا اللعوب في 8 فبراير واصفة زيارة وفدها التجاري الى ايران بالمهمة الاستكشافية فقط.

لو عدنا للمكسيك في 1862م لوجدنا الكتيبة المصرية تقاتل مع رجال الجنرال بيزيان'Bazaine' حتى تم احتلال مدينة مكسيكو فوصف بيزيان رجال الفرقة'ان هؤلاء ليسوا من الجنود، بل هم أسود ' لكن الكتيبة تعرضت لكمين كارثي في مارس 1865م وفقدت فيه العديد مع رجالها رحمهم الله، ومنهم قائدهم المقدم جبرة الله. أستمرت الحرب وتم تنصيب مكسيمليان النمساوي أمبراطوراعلى المكسيك . ولأن وجود القوى الاوروبية في الاميركيتين يخالف 'مبدأ مونرو' الداعي لإخراجهم تدخل الاميركان الذين كانت تشغلهم من قبل حربهم الاهلية فانتصرت المكسيك، واعدم مكسيمليان 1867م،وانسحب الفرنسيين.
لكن الكتيبة المصرية بقيادة الرائد محمد ألماظ أفندي التي لم يبق من رجالها إلا 321 بقيت تكافح للخروج ومعهم بعض الجزائريين.
وحين عادت الكتيبة لفرنسا في مايو 1867م استعرضها نابليون مع قائد الجيش المصري شاهين باشا وهنأ ألماظ افندى على شجاعة الكتيبة ووزع عليهم الاوسمة.كما استعرضها الخديوى اسماعيل بالاسكندرية.
بين مرارة الاعتماد على التحالف مع واشنطن التي تتبع اجندة مصلحية تفتقد القيم اﻻخﻼقية التي تضبط السلوك اﻻنساني وبين مرارة ابدالهم بتحالف مع باريس التي يحكمها العناد القومي والحسابات العجولة نجد ان خياراتنا قليله. فقد تمتطي أهداف احداهما الاستراتيجية اهدافنا الاستراتيجية لتحقيق مغامرة قد نجد انفسنا جراءها أسرى لطهران أو تائهين في المكسيك مرة أخرى!

الخميس، 6 فبراير، 2014

هل يعطي شوارسكوف الهيلوكبتر للمالكي مرة ثانية !



هل يعطي شوارسكوف الهيلوكبتر للمالكي مرة ثانية !
أسقطها منقاش ليتسلح بها المالكي

د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج  

قبيل انتصاف ليلة في أواخر فبراير1991م،وصلنا لمعسكر فرقة المارينز الثانية جنوب غرب الكويت المحررة. تجاوز الاجهاد مرحلة التعب البدني وألقاني على حافة الإعياء الذهني. لامكان لنا في خيام المستشفى الميداني القريب،لكن العهدة العسكرية معي احتوت سرير له قوائم ينشر فوقها غطاء كالخيمة. كنا بقرب طريق للشاحنات.لفت نظري كثرة عصى الانارة الفسفورية' fluorescent Lightsticks'التي طولها شبر مبعثرة على الارض الطينية. التقطت بعضها وأحطت سريري بدائرتين ذات شعاع أصفر.
أتقلب مرتجفا بردا على أصوت لاتحصى؛ اتحسس بأصابعي وعورة جانب الترانسستور الصغير على أذني وهو يلتقط صوت عبد الكريم عبد القادر من إذاعة بعيدة تقاوم تشويش الحرب الالكترونية المنتشرة في سماء الجبهة. تختلط أصوات المطر والرعد وأنين الجرحى مع راجمات الصواريخ في الشمال.صوت طائرات هيلوكبتر تقترب ثم تبتعد. ربما كانت تحلق منخفضة لتلافي الكشف الراداري! كانت أوضح أنغام سمفونية الحرب في تلك الليلة الباردة.
تستخدم الهيلوكبتر لتحقيق عنصر المفاجآة،ولأداء المهمات التي لا تستطيع بقية قدرات الجيش تحقيقها، ومن ذلك نقل الجنرال نورمان شوارسكوف والجنرال خالد بن سلطان لاجتماع خيمة صفوان 3 مارس 1991م أي بعد اسبوع من تلك الليلة. كان الجنرال مزهوا بنصره في عاصفة الصحراء حتى وصل الامر به ان طلب ان يأتي صدام بنفسه ويسلم سيفه في خيمة الاجتماع رمزا للاستسلام كما فعل إمبراطور اليابان أمام الجنرال مكارثر على السفينة ميسوري 1945م.
لكن صدام أرسل وزير دفاعه محدود القدرات الجنرال سلطان هاشم الذي حصل على منصبه لأن صدام وضع الخط الاحمر على كتفة حين تلقى دورة مختصرة للقيادة والأركان على يدي هاشم. لم يفارق الغرور شوارزكوف ووسط ذهول الضباط البعثيين أعلن ان لامشكلة مطلقا في السماح لهم باستخدام الهليكوبتر بعد وقف إطلاق النار.كانت هذه نقطة مهمة جدا،فأراد سلطان هاشم وفريقه التأكد مما سمعوا من أنّ باستطاعة الهليكوبتر التحليق فوق العراق كما طلبوا! فكرر الجنرال الاميركي موافقته.وبعد أيام أخمدت رشاشات الحوامات لوحدها انتفاضة الشعب العراقي في الجنوب والشمال. لقد برر شوارسكوف أفعاله بعد سحق الانتفاضة الشعبانية بوحشية الى ان موافقته كانت لدواع انسانية بعد دمار الطرق،ثم عاد وقال ان العراقيين نكثوا بوعدهم في استخدامها لإغراض سلمية وأنهم خدعوه 'I was suckered,'.
لقد وافق شوارسكوف على السماح لصدام باستخدام الهيلوكبتر حتى يصد 'الغزاة القادمين من إيران' كما قيل حينها. ولأن مصلحة أمريكا متغيرة فقد تغير العدو وبقى السيناريو نفسه. فقد وافقت إدارة اوباما مؤخراعلى بيع بغداد وبصفة عاجلة 24 طائرة الهيلوكبتر آباشي لصد 'الغزاة القادمين من سوريا' هذه المرة.ولاشك أننا اليوم أمام وضعان منفصلان في الشكل متفقان في المضمون فكما سحق صدام الانتفاضة الشعبانية ينوي المالكي استخدام الهيلوكبتر لسحق انتفاضة الأنبار والمناطق السنية الثائرة.أما وقود رفضنا لاستمرار واشنطن بتكرار عمل شوارسكوف قبل عشرين عاما فمرده التالي :
-لن يتردد المالكي في استخدام الحوامات ضد مناوئيه السياسيين ولوكانت معه لاستخدمها ضد اعتصامات الخيام السلمية.ألم يكن هو من خاطب ضباطه قبل عامين طالبا منهم سعة الصدر مع الاكراد حتى تصل طائرات إف F16 !
-ستتجاوز صفقة الحوامات بل وصفقة إف F16بعدها العسكري،حيث تعني الدعم السياسي الاميركي للمالكي في الانتخابات القادمة،ممايعني استمرار حالة' الأزمة الممتدة ' لسنوات أربع قادمة،وإطلاق يده في العراق تحت ذريعة فرض الامن .كما ان استمرار وجود المالكي يعني ذريعة استمراروجود مناوئية من القاعدة وداعش ومن على شاكلتهم.
-أن تزويد بغداد بالحوامات لايعني رفع جاهزية الجيش العراقي المقسم طائفيا بقدرما يعني رفع قدرات ميليشيات المالكي، وهو أمر لن يكون مستساغ في جوار العراق الاقليمي.كما ان في ذلك انتحار إقليمي لواشنطن. ناهيك عن عدم جاهزية الملاح العراقي للحصول على جدوى هذه الحوامات في وقت قريب،فيما يزدان سجل مناوئي بغداد منذ الزرقاوي بنقاط تفوق على الاباشي في سماء العراق .فهل نحن بحاجة لإضافة أسقاط 'منقاش' إحداها ببندقية 'برنو'من بقايا الحرب العالمية الاولى !
في تلك الليلة الباردة تجاوزت سمفونية الحرب سريعا المرحلة المرحة ودخلت في الحركة الثانية ذات الانغام الصاخبة العنيفة حيث هبت عاصفة هوجاء وجدت نفسي جراءها ملقى على الارض. وبعد رشقي بصليات من الشتم أبعدني عسكريان غاضبان و عادا بنقالة الجرحى لهيلوكبتر الاخلاء الطبي التي كانت تحاول الهبوط في الدائرة التي يتوسطها سريري بعد ان غيرت مكان هبوطها'Helipad'المرسوم بأعواد الانارة التي جعلتها حول سريري خوفا من اخطار الارض فنزل الخطر من السماء.و بحثاً عن خاتمة تفرض نفسها مقولة عمر بن الخطاب 'لو أن بغلة في العراق تعثَّرت لخفت أن أسأل عنها لِمَ لَمْ تسوِّ لها الطريق يا عمر ' لكن ذلك عمر فهل كان المالكي مرسلا هيلوكبتر الإخلاء الطبي للانبار المدمرة طرقها بدل ان يرسل الاباشي للفتك بشعبه !

الأربعاء، 29 يناير، 2014

دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ .. قدم لهم حبلا كافيا ليشنقوا أنفسهم

 د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج  
دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ .. قدم لهم ...
قدم لهم حبلا كافيا ليشنقوا أنفسهم

 بين إستراتيجية 'كمن يعمل من أجل مصالح الآخرين بينما يعزِز مصالحه'تحت رقم 27، وإستراتيجية 'الأمر الواقع بأخذ قضمات صغيرة' في رقم 29. وضع روبرت غرين ' Robert Greene' إستراتيجية 'التفوق على الآخر بأن تقدِم لأعدائك حبلاً كافياً لكي يشنقوا أنفسهم بأنفسهم' في رقم 28.وفي الخليج العربي لانملك إلا أخذ النصيحة الاستراتيجية الوسطى؛ فقد لعبت مدرسة أوباما/ كيري دور من يعمل لاستقرار منطقة الخليج العربي بينما أظهرت الاستدارات الاستراتيجية لتلك المدرسة تقديم مصالحهما الشخصية لدخول التاريخ  ليس قبل  مصلحة او استقرار الخليج فحسب بل قبل مصلحةأمريكا نفسها. وما ذلك بأمر جديد فطالما فعله الصهاينة لمصلحة تل ابيب. ومن جانب آخر أخذت طهران بإستراتيجية القضمات الصغيرة وطول النفس، ففي جولته الخليجية قبيل قمة الكويت 34  قضم  وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بعض من نسيج الرداء الخليجي محدثا خروقات عدة في لحمته سيمضي وقت طويل قبل أن نرفاها.

وفي كتاب 33 إستراتيجية للحرب'The 33 Strategies of War 'تقوم الاستراتيجية رقم28 على فرضية 'إن أعظم مخاطر الحياة تأتي غالباً من الزملاء المفترضين أو الأصدقاء الذين يزعمون العمل من أجل قضية مشتركة بينما يخططون لتدميرنا . حيث ينصح غرين صانع القرار السياسي ببث الشكوك والاضطراب فيهم، ودفعهم إلى التفكير كثيراً والتصرف بدفاعية. دافعا اياهم ليشنقوا أنفسهم عبر نوازعهم التدميرية '. ويبدوا أننا في الخليج لسنا في حاجة الى بث الشكوك في التقاء الطرفين بطريقة فجة مشبعة بالكيدية. فقد سبق ان أشرنا ان السياسة الخارجية الايرانية تقودها ثوابت عقائدية،بينما يقود الاميركية المنهج التجريبي كجزء من البراغماتية او المصلحية المتقلبة. ومن جهة اخرى سيبقى هذا التقارب مفتقراً إلى الجدوى المدروسة التي يعتد بها.  وكخطوة إستباقية لتطمين الاميركان خطب'كرماني' قبل شهر في صلاة الجمعة بطهران داعيا الوفد الايراني المفاوض 'إلى إظهار جمال الثورة للغرب وافهماهم ان إشاعة ظاهرة الخوف من ايران أمر خاطئ، وان أساس الحكومة في إيران هو التعامل برأفة مع الجميع حتى مع غير المسلمين'.

فهل يعي  أوباما ان الشاه ليس روحاني،فقد ولى زمن السلطة الشانشاهية المركزية وسيتعاملون مع كتل عدة تملك كل واحدة منها أذرع عابرة للسلطات، هذا التقارب يحمل معه عبء الإجابة عن قائمة من الأسئلة المثيرة فهل ستتعامل واشنطن مع مجمع تشخيص مصلحة النظام أو مجلس صيانة الدستور أو مجلس الشورى الإسلامي أو المرشد الأعلى للثورة'الولي الفقيه' وأين موقع الرئيس الايراني حسن روحاني من هذه التراتبيةّ ! و مع من سيتعامل قائد القيادة المركزية ألأمريكية لحفظ أمن الخليج ! مع القوات النظامية أم مع  قوات الباسيج،أم  قوات الباسدران، أم فيلق القدس، وكيف ستكون سبل التعاون بين قادة الاسطول الخامس مع وحدات ايرانية قامت لتعويض النقص في كفاءتها القتالية بانتهاج عقيدة الحرب غير المتماثلة، وتحرك جنودها بالأيديولوجية والاستشهاد والجهاد وليس بقواعد الاشتباك المصممة على العقيدة القتالية التي يحكمها نوع السلاح وحجم الصراع . ولانعلم كيف لازال العم سام يدخل رقبته في الانشوطة الايرانية إذا كان خطاب الاصوليين الرسمي في جامع طهران يعتبر' التفاوض مع الأميركيين ليس مدعاة لحسن الظن بهم لأن العدو يظل عدوا، وجب الدعاء الأبدي عليه بالفناء.' لقد دخل الاتفاق المؤقت لتجميد البرنامج النووي الايراني 20 يناير حيز التنفيذ،وكانت أولى الانتكاسات طلب مدير الوكالة الذرية يوكيا أمانو إقامة مكتب بطهران لتسهيل عمل مفتشي الوكالة،فكان الرد الايراني الرفض التام . رافقها بنفس اليوم 26 يناير 2014 انتكاسة اخرى حين وصفت ايران تصريحات كيري حول وجود خيارات عسكرية في حال لم تلتزم طهران بتعهداتها بانها 'غير دبلوماسية'.

 وفي تقديرنا أننا أمام صور ثلاث تغلب على مشهد التقارب الايراني الاميركي؛فالصورة الاولى تظهر نجاح التواصل بحكم قيامه منذ زمن طويل،وقد أحب ووافق على هذه الصورة بل وضغط زرّ'Like'بحماسة شديدة الكثيرون من أتباع نظرية المؤامرة التقليدية. بينما  نرى في الصورة الثانية الاميركان وهم يخاطرون بإعادة إنتاج عصرالشاه الذي ستكون نهايته إهانة أخرى بحجم احتجاز الرهائن نوفمبر1979م،وعلى دول الخليج  ان لاتتحلل من فضيلة التروي وأن تقدم لإدارة أوباما حبلا كافيا ليشنقوا أنفسهم بشرط الاستعداد للتوابع الزلزالية للخيبة الاميركية في طهران وتلك هي الصورة الثالثة .


الأربعاء، 22 يناير، 2014

لماذا يذهب الخليجيون الى جنيف !

د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج 

لماذا يذهب الخليجيون الى جنيف !
هل يفتح مؤتمر جنيف نافذة حوار أم نوافذ عنف !

حين طلبت مني موظفة العلاقات العامة في القاعدة البحرية الاميركية عام 1982م تعبئة نموذج أذكر فيه المكان الذي أود زيارته على حسابهم في إجازتي كجزء من الزيارات المقررة لمعالم البلد المضيف ولرفع معنوياتي بعيدا عن الوطن ؛ لم أتردد في كتابة سد هوفر 'Hoover dam' على نهر كولورادو بين نيفادا وأريزونا. تعجبت الفتاة القروية القادمة من الغرب الاوسط عن جدوى قيادة السيارة 600 كلم ذهابا وايابا لزيارة سد فوق نهر! زيارة لم تكن دوافعها عصية الفهم على رئيسها وهو ضابط بحري يتطلب عمله الالمام بالجغرافيا. حيث تصنع التعجب في البداية ثم وافق حال علمه ان الرحلة تتطلب مرافق من القاعدة والمبيت في مكان يقع على بعد 60 كم غرب السد .
إن الإغتيال المعنوي للثورة السورية يتمثل بالجلوس مع أزلام نظام الاسد على طاولة مفاوضات؛تلك قناعة لم يكن أحد يتردد في الموافقة عليها بعد جنيف1.لكن الكثير قد تغير لصالح الأسد ودفع تشظي المقاومة بالعديد من القوى الاقليمية والدولية لتغيير قناعاتها، ومن ضمنها دول الخليج العربي التي أرسلت الأمم المتحدة الدعوة لخمس منها لحضور مؤتمر 22 يناير 2014م لإنهاء الصراع في سوريا بجانب 30دولة بينها الدول الخمس الدائمة العضوية و 3 منظمات إقليمية . وبسؤال ينتهي بأربع علامة تعجب نقول: لماذا يذهب الخليجيون الى جنيف !
- لم تتقرب العواصم الخليجية للقضية السورية من آخر الصفوف،فهل كانت بحاجة للحث من كاثرين آشتون المفوضة العليا للاتحاد الاوروبي لشؤون السياسة الخارجية والأمن لتشارك بالمؤتمر! أم ان كاثي تود ان تكرر مشهد احتضانها لجون كيري بعد نجاح اختراق الملف النووي الايراني لتحقق نجاح هش آخر حيث لم تجد الا استنهاضنا بنخوة (أوقد النار ياشبابها! )لاشك ان نظرة الغرب لدول الخليج كشركاء لهم مصالحهم في القضية السورية أمر نحرص عليه ،لكن الانتقال من هامش القضية إلى مركزها بعد اخفاقات الحل العسكري الذي تمنيناه يجعل حرصهم على مشاركتنا كنوع من اعطاء الشرعية لأمر مشكوك فيه!
- ﯾجب أن ﯾُرى الحوار كعملﯿة وإجراء أكثر مما ﯾُرى كحدث وفعالﯿة. وما يقلقنا هو تشديد كيري مؤخرا على إنهاء الأزمة من خلال 'العمل الدبلوماسي الجاد' واستبعاد القوة ولو تلميحا لرحيل النظام والأسد من مستقبل المشهد السوري، وكأن كيري يرقص على إيقاع لحن يترنم به سيرغي لافروف وجملته الموسيقية أن الغرب بدأ يفهم ضرورة بقاء الأسد لمواجهة المتطرفين!

- حول الاسد سابقا غضب المجتمع الدولي عليه الى غضب على براميل أسلحته الكيماوية، وتظهر المؤشرات ان مناوراته في المؤتمر ستقود لإعطاء الأولوية لمكافحة الإرهاب،ودعم القضاء على'المجموعات التكفيرية' بدل اعطاء أمر إبادته لشعبه الاولوية التي تستحقها !
-كما سوق الاسد شعار 'مؤتمر من دون شروط مسبقة ' وقد ساندته في ذلك طهران التي يعد حضورها مخالفا لمبادئ التفاوض لرفضها تأييد بيان 'جنيف 1' الذي هو الجذر الاول لهذا المؤتمر. وساندته موسكو في المطلب نفسه.أما الشروط التي لايريدها الاسد فأهمها وقف اطلاق النار. فكيف يشارك في المسار السياسي وهو لازال ينتهج المسار العسكري !
يرغب الجميع في حضور مؤتمر 22 يناير 2014م لإنهاء الصراع في سوريا،وكل له غايته، فموسكو تعتقد أنها ضمنت مكانا في المنطقة من خلال الحرب في سوريا،وطهران تستثمر صلحها النووي مع الغرب، وواشنطن تريد ان تبقى الموجهة للإحداث دون ان تملك هي أو شركائها الاوروبيين الرؤية او العزيمة لذلك. فمالغاية الخليجية من الحضور إذا كان دعمنا المتفرق للمسلحين قد فرقهم وجعل بينهم ماصنع الحداد ! وكيف سنجعل الثمن غاليا على موسكو لموقفها المضاد لموقفنا وكيف سنغريها بالبدائل ونحن لم نقنع حلفاءنا الغربيين بمشروعنا السوري ! ولتكتمل المفارقات نضيف علامة تعجب خامسة: لماذا يقول الخليجيون انهم ذاهبون لجنيف،ومؤتمر إنهاء الصراع في سوريا لن يعقد أصلا في جنيف، بل في بلدة مونترو'Montreux' السويسرية التي تبعد 60 كلم شمال شرق جنيف ! فهل يعرف الخليجيون ما غاية حضورهم للمؤتمر ! لاشك ان لكل غايته، فقد ذهبت لسد هوفر لابيت على بعد 60 كلم منه في لاس فيغاس !


في 17 يناير 1991م عادت المقاتلات الكويتية إلا واحدة

 الآن- د.ظافر محمد العجمي -المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج     

في 17 يناير 1991م عادت المقاتلات الكويتية إلا ...
كانت طائرة سكايهوك المكتوب على جانبها «الكويت حرة» آخر معاقل صمود الكويتيين، كانت طائرة بمثابة وطن

في الساعة 4:24 ظهرا أقلعت في الموجة الثالثة 8 طائرات، وقبيل الغروب هبطت عائدة بسلام المقاتلة الأولى فهلل رجال الخدمات الأرضية من منتسبي القوة الجوية الكويتية ثم هبطت الثانية فارتفع التهليل والتكبير ثم الثالثة فالرابعة والخامسة والسادسة والسابعة ثم طال الانتظار ولم تظهر في الأفق أو على الرادار الطائرة الثامنة رقم 828؛ لقد عادت المقاتلات الكويتية مع غروب يوم 17 يناير 1991م إلا واحدة.
كان قرار فك التماس والآخذ بالمرحلية ومتغيرات اللحظة القتالية للحفاظ على الطائرات الكويتية قرارا موفقا من قبل قيادة القوة الجوية 2 أغسطس 1990م كما كان تطبيقا ناجحا لمفهوم العمق الاستراتيجي في الحرب، فبعد تدمير العراقيين لممرات الطيران كان لا بد من الالتجاء لعمقنا الاستراتيجي فهبطت الطائرات في الخفجي والظهران وجدة والطائف كما هبطت في البحرين.
وتدرب طيارو الميراج الكويتيون في قطر وعلى الهوك في الإمارات والسكايهوك في خميس مشيط، ثم نقل الجميع لقاعدة الظهران منذ منتصف أكتوبر 1990م. ونقلت الهليكوبتر إلى الجبيل ومعها طائرات الغزال الإماراتية. وفي الظهران كانت الفرحة مغلفة بالدموع حين تم تحديد ساعة الصفر لانطلاق «عملية عاصفة الصحراء» فبعد يوم واحد من انتهاء مهلة مجلس الأمن لصدام للانسحاب من الكويت شنت طائرات التحالف حملة جوية لمدة 43 يوما بمعدل 2555 غارة يومياً. كان نصيب القوات الجوية الخليجية نصيب الأسد، حيث نفذت القوات الجوية الملكية السعودية 6500 طلعة، والكويتية 738 طلعة، والبحرينية 266 طلعة، والقطَرية 55 طلعة، والقوات الجوية الإماراتية 68 طلعة.
كانت طائرة سكايهوك المكتوب على جانبها «الكويت حرة» آخر معاقل صمود الكويتيين، كانت طائرة بمثابة وطن لمئات الرجال من منتسبي القوة الجوية الكويتية، وطن تنقل بين قاعدة أحمد الجابر الجوية والظهران وخميس مشيط. وفي الثالثة من فجر 17 يناير 1991م تم تسليح المقاتلة القديمة التي غطت أفعالها كبر سنها. وتلقى الرجال إيجاز المهمة وتحديد الأهداف التي يجب قصفها في الكويت المحتلة. حينها تراجع المنطق أمام عبثية الحرب فكيف تقصف وطنك الثابت الدائم بوطنك المتحرك المؤقت!
قاد العقيد يوسف ضويان العتيبي التشكيل الأول في 08:15 فأغار بست طائرات على موقع صواريخ أرض-أرض من نوع «فروغ 7 «شمال اللواء 35 على خط السالمي. فيما قاد المقدم يوسف الملا تشكيل هاجم أيضا موقعا مشابها جنوب قاعدة علي السالم الجوية. عاد التشكيلان بعد تدمير الأهداف يغطي على صوت محركاتها تهليل الرجال. لم تتوقف الطلعات الجوية الكويتية رغم الحزن على الطائرة التي لم تعد فالموجة الرابعة من هجمات اليوم الأول كانت تشكيلا من أربع طائرات بقيادة المقدم خميس سلطان فرحان لقصف راجمات صواريخ عراقية عادت بعدها سالمة. واستمرت الحملة الجوية وكان من تكتيكاتها في البداية التركيز على تدمير الدفاع الجوي العراقي ثم راداراته ووسائل اتصاله ولم يكن ذلك سهلا، إلا أن السيادة الجوية تحققت بفضل دقة عمليات الهجوم باليوم الأول.
ثم تغير التكتيك مع تطور الحملة الجوية فأصبح التركيز بناء على خطة الجنرال هورنر «C.A. Horner» تدمير المعدات وليس قتل الجنود، حيث طبق مفهوم الكشاف القاتل «Killer Scout concept» فإن لم يجد الطيار هدفا صالحا لطلعته بقي محلقا على ارتفاع شاهق فوق ميدان المعركة. وفيما كان طيران الحلفاء في سماء بغداد كان النقيب السعودي عايض الشمراني يحقق مجده فوق الخليج ففي 30 ثانية وبطائرة F-15 ظهر يوم 24 يناير 1991م أسقط طائرتين عراقيتين من نوع ميراج F1 حاولتا التسلل من الشمال الشرقي. فيما كان البحرينيون يشاركون في نفس اليوم للمرة الأولى ضمن العمليات الجوية المشتركة، أما القطريون فكانوا يحققون مجدهم في الخفجي 31 يناير 1991م حيث أسرت إحدى سراياهم خمس دبابات وست عربات مدرعة عراقية بعد ست دقائق فقط من تبادل إطلاق النار، كما قامت 4 طائرات ميراج 2000 إماراتية بعملية وأسكتت مضادات العدو.
كنا في القوة الجوية الكويتية نسمي المقدم محمد مبارك مو الكبير «Big Mo» لضخامة جثته، وقد ساعده جسمه الرياضي على الصمود حين سحله العراقيون بعد سقوطه وهو مربوط بحبال مظلته إلى شاحنة عسكرية لأميال عدة. كان محلقا مع الموجة الثالثة فوق مضادات أرضية عراقية في منطقة الصبيحية، وحين أغار على الهدف أول مرة لم تكن ردة فعل الدخان المتصاعد من الهدف المقصوف مرضية، فاستدار متخذا وضع الهجوم ناحية الهدف نفسه دون أن يعي أنه قد هبط أكثر من اللازم ولم يحافظ على مفهوم الكشاف القاتل بالارتفاع الشاهق فقفز من طائرته وهي تشتعل. فكانت حرب تحرير الكويت التي بدأت في 17 يناير 1991م مرتكزا للتحولات الكبرى في التعاون العسكري الخليجي ليس في المستوى الاستراتيجي فحسب بل والعملياتي أيضا، كما كانت شكلا من أشكال الوحدة الخليجية سبقت ما نطالب به بربع قرن.

الثلاثاء، 14 يناير، 2014

مؤتمر المانحين الثاني بالكويت بين جمع المساعدات وجمع التعهدات لسوريا

د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج  

مؤتمر المانحين الثاني بالكويت بين جمع ...حين ننظر للخريطة يصفعنا وشم قديم وقبيح على ذراع العالم العربي اليمنى ووشم أقبح منه على الذراع اليسرى، وعلى الصدر لا تخطئ العين 60 مخيما للاجئين الفلسطينيين في الضفة وغزة ولبنان والأردن وسوريا كوشوم عجوز سالت خطوطها وتداخلت تفاصيلها عبر أكثر من 60 عاما. ولا أعلم كيف نتجاوز خطيئة ترديد قصص الشهامة والمروءة العربية ببلاغة في وقت يلفت نظرنا وشم على ذراع الممثلة أنجيلينا جولي وهي تتجول في مخيم للاجئين السوريين، ولا يلفت نظرنا أن الناطق الرسمي لأولئك اللاجئين طفل ميت من التجمد دون أن تؤسس بلاغة شفاهه الزرقاء لحظات تحريضية ضد منظومتنا الأخلاقية المزيفة.
الجانب المضيء من تراجع فرصة تحقيق ما يريد الخليجيون بالسلاح هو أن البؤس غير اللائق لأهلنا السوريين قد شكل مؤخرا حراكاً خليجيا موفقاً في مسارين يبدوان مختلفين ولكنهما في الحقيقة متكاملين، فهناك قيادة خليجية للمشهد السياسي الإقليمي يسندها دور كويتي مركز لقيادة المشهد نفسه بالدبلوماسية الاقتصادية والإغاثة الإنسانية بالمؤتمر الأول 2013م ثم الثاني للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا والمزمع عقده في 15 يناير 2014م.
إن ما يقلقنا أن لا شيء يتفوق على عدد مخيمات للاجئين على خريطتنا إلا عدد
مؤتمرات المانحين في فنادقنا، فقد شهدت السنوات الخمس الماضية مؤتمرات عدة للمانحين لمساعدة لبنان، ولإعادة إعمار غزة، ومؤتمر المانحين لدارفور ومثله لجنوب السودان، بالإضافة إلى مؤتمر المانحين للجمهورية اليمنية، وغيرها الكثير فهل حققت الأرقام المستهدفة؟ لقد نجح مؤتمر المانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا في العام الماضي في جمع مليار ونصف المليار دولار، والمبلغ المستهدف في المؤتمر القادم هو 6 مليارات. ولا شك أن في ذلك تحديا يضاهي حاجة اللاجئينالسوريين له. وحتى لا يتحول مؤتمر الكويت الذي سيعقد بعد أسبوع إلى فعالية لجمع التكسب السياسي ولجمع التعهدات بدل جمع المساعدات نورد جملة ملاحظات:
- لن تسلم الكويت من اللمز وستتهم كما سبق بصنع قوالب التوظيف السياسي لمأساة اللاجئين السوريين. لكن خبرة الكويت وسجلها في المساعدات الاقتصادية منذ أن أنشأت الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية 1961م يثبت أنها معنية بالبعد الإنساني للقضايا الإقليمية، كما أن الكويت لم تنتظر يوما الشكر والعرفان لمبادرات أميرها وتبرعات مواطنيها من نساء وأطفال ثوار الخنادق في المخيمات حتى يمن به عليها المتحذلقون من الكتاب وثوار الفنادق.
- دعي لمؤتمر المانحين 60 دولة، وستكون هناك محاولات من دول مشاركة لتجيير مخرجاته لصالحها أو إفشاله كانسحاب ممثل إيران في المؤتمر الماضي بذريعة دعم بعض الدول المشاركة للثوار بالسلاح، أو التشكيك بأن التكاليف الإدارية لتوصيل المساعدات وجمارك الدول المحتضنة للاجئين وصلت إلى %60 من قيمة ما تم جمعه. أو كمشاركة موسكو لاستغلال التجمع لتحسين صورتها رغم أن تبعات نهجها السياسي قد خلقت جزءا من المشكلة ولا يمكن باستمرارها على نفس النهج أن تكون جزءا من الحل.
- بسبب ضغط الشارع نتيجة صورة تلفزيونية مروعة تندفع حكومات عدة لحضور مؤتمرات المانحين ثم يزول التأثر جراء تفوق المصلحة وصراع الأجندات فلا تلتزم الدول المانحة بتقديم كل تعهداتها. حينها يصبح من الضروري دفع المنظمات غير الحكومية للمشاركة فالمجتمع الإنساني بكل هياكله مطالب بتقاسم أعباء البؤس الإنساني.
- يأمل المؤتمرون بجمع 6 مليارات دولار، ورغم خطورة أن يصبح مليارا دولار سنداً ومدداً لآلة القتل بيد الأسد، فإن الضرورة تحتم رصد مثل هذا المبلغ لمشردي الداخل. وأربعة مليارات للاجئين السوريين في الخارج، ولعل هذه الخطوة عامل مؤسس لقاعدة «مشروع مارشال» لإعادة إعمار سوريا بعد الأسد.
حين رأيت الممثلة الأميركية أنجيلينا جولي ودموعها تنهمر من أجل الأطفال السوريين، تساءلت إن كان لديها مخزون من الرحمة يساوي ما لدينا جميعا ونحن أهل دين الرحمة! ثم لمحت الوشم على ذراعها اليمنى؛ حيث كتب بالعربية «العزيمة» وكأنها تلمح للعرب الأقرب منها للاجئين بحاجتهم للعزيمة لرسم وشم جديد ومعبر عن خارطة البؤس العربية
القديمة عبر المساعدات لا التعهدات وبعيدا عن الموازنة بين الأكلاف والمردود.

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية