Gulf security أمن الخليج العربي

السبت، 23 نوفمبر، 2013

تراجع الخليج في أولويات جون كيري!

د.ظافر محمد العجمي -المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج   
تراجع الخليج في أولويات جون كيري!
تراجع الخليج في أولويات جون كيري

بعناوين مختلفة يكرر وزير الخارجية الأميركي جون كيري الانحناءات الدبلوماسية لطهران بشكل شعائري فمرة يعلن سلمية مشروعها النووي ومرة يمهل الأسد وقتا إضافيا لقتل شعبه بذريعة البحث عن الحل السلمي الذي تريده طهران، لكن تلك الانحناءات وإن أتت من منطلقات متنوعة وكأنها لمقاصد وغايات متباينة، إلا أن ما يجمعها هو المقامرة مع التعريف بأرواح السوريين ومستقبل أمن الخليج فلماذا؟
في مواقف سيارات وزارة الخارجية الأميركية تستطيع رؤية نيقولا ماكيافيللي يترجل من سيارته حاملا قدح قهوة ستاربكس الورقي بيد وكتابه الأمير بيده الأخرى، فمن دون مواربة ولا تحفظ قام وزير الخارجية الأميركي جون كيري بتعيين «نيك» كمستشار له، بل يتردد أنه كان مستشاره منذ حملته الانتخابية التي خسرها أمام الرئيس الأميركي جورج بوش الابن 2004 لاستنفاد كيري كل رصيده من الوسائل المبررة وغير المبررة لوصول الغاية، ولا يؤمن جون كيري بمنطقية التاريخ لذا شن هجوما مسعورا على الرياض إبان حملته الانتخابية ليس لعيون طهران في ذلك الوقت، بل لإرضاء «أيباك» فقد كان ماكيافيللي يهمس في أذنه، كما همس من قبل في آذان الطغاة وطلاب السلطة والطموحين من قليلي المواهب، فكيري يحاول الابتعاد عن السياسة التقليدية لواشنطن في اتباع مصالحها، فاتباع المصالح ليس نهجا جديدا على صانع القرار السياسي في واشنطن، لكن ما يقوم به كيري هو طموح شخصي أكثر منه مصلحة قومية أميركية، وقد يتناقض ذلك مع مؤسسية صنع القرارات الأميركية، وذلك صحيح لكن ما يجري حاليا هو صناعة غريبة بدليل الانتقادات الكثيرة التي تواجهها الإدارة الحالية من عدد لا يستهان به من المشرعين وعلى رأسهم جون مكين، فهل من مصالح أميركا العليا قلب العلاقة التقليدية بين الرياض وواشنطن خلال ستة أشهر فقط دون تمهيد أو ذريعة؟! بل ودون الحصول على إذن صريح من برج المراقبة في قم للهبوط في مطار الإمام الخميني الدولي في طهران. لقد نظرت أكثر من عاصمة خليجية في عيون جون كيري فلم تجد احتراما للعلاقات الخليج الأميركية، والتي يجب أن تكون حاضرة عند فتح ملف التقرب من طهران، بل لم تجد مصلحة أميركية في التخلي عن تعهدها بحفظ أمن الصهاينة -أقرب حلفائها- فيما تلمح لإمكانية إطلاق يد طهران لتكون قوة إقليمية، لقد قرأ الخليجيون في عيون كيري المقامر طموح شخصي لخلق مجد لنفسه يدخله التاريخ الأميركي الذي كان قاب قوسين أو أدنى من دخوله لو فاز على بوش، بعد أن عدد ماكيافيللي نصائحه للأمير في كتابه الذي قرأه معظمنا، ختم القول: إن الخطر الأكبر هو عندما يحتل المناصب العليا في الدولة الأشخاص الأكثر نفوذا لا الأشخاص الأكثر جدارة، وقلة الجدارة والمقامرة والطموح الشخصي مع غياب مصلحة الطرفين هي ما دفع أكثر من عاصمة للاصطدام بسياسة جون كيري من ليبيا لتونس مرورا بالقاهرة وحتى الكيان الصهيوني، لكن أقوى الصفعات هي التي تلقاها في الرياض وتل أبيب، فمن الخصومات المعلنة لجون كيري امتناع رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مصافحته، حيث دخل نتنياهو مطار تل أبيب، ووجد كيري فقال له «انتظر هنا» سأخرج إلى الصحافة وحين فرغ من مهاجمة نية الولايات المتحدةالتوقيع على اتفاق مع إيران وعاد امتنع عن مصافحة كيري الذي سأل نتنياهو حول كيفية إجراء اللقاء فرد نتنياهو بغضب «أجره كيفما تشاء» فلاحظ كيري غضب نتنياهو وطلب من جميع مساعديه مغادرة الغرفة حتى لا يتعرض لمزيد من التوبيخ علنا، ولم تنته إهانات المطارات، ففي الرياض طلب كيري مقابل الأمير بندر بن سلطان وكان رد رئيس الاستخبارات السعودي «انتظرني في المطار يمكنك مقابلتي وأنا في طريقي للسفر خارج المملكة» ما صعق المسؤولين الأميركيين ألا تكون لكيري أهمية تؤهله للمقابلة. إنما يقلقنا أن صفعات المطارات لم تحرك شعرة في رأس جون كيري، لأنه يرى أن هذه الإهانات أصغر من أن تثنيه عن تحقيق مجده الشخصي والمقامرة بأمن الخليج وحياة السوريين.


ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية