Gulf security أمن الخليج العربي

الخميس، 25 يوليو، 2013

الخطأ الخليجي بين الياور و إبن عمه الجربا

د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج  

الخطأ الخليجي بين الياور و إبن عمه الجربا

حتى لانقع في الجزئيات الملهية، نشير إلى ان العرب قد عرفوا وصول افراد من اسرة واحدة للسلطة في بلدين مختلفين أكثر من مرة. ومن ذلك الاسرة الهاشمية في العراق والأردن و البوسعيد في عمان وزنجبار والقواسم في الشارقة ورأس الخيمة. كما عرفته أوروبا وكان من تبعاته حروب الوراثة الاوروبية. وفي تاريخنا الحديث إستقر جزء من قبيلة شمر في سوريا والعراق بعد خروجهم من نجد،وقد عرف بيت الرئاسة فيها لعائلة 'الجربا' التي أخذت اسمها بسبب الكرم وسيلان دم الذبائح الذي تسبب في 'إنجراب الأرض '. وحين احتاجت الدولة العثمانية لخدمات 'الجربا' منحته لقب 'الياور'و يعني شيخ شيوخ البادية. وقد وصل غازي الياور لمنصب رئيس العراق منافسا الدكتور عدنان الباجه جي الذي رفع يده لمدة ثلاث سنوات حين كان وزير لخارجية العراق فنجح في منع الكويت من دخول الامم المتحدة حتى سقط عبد الكريم قاسم 1963م . لكن التصرف بدون مرجعية للقيم الاستراتيجية جعلنا نخسر الياور بنفس سرعة وصوله. لقد كان رئيسا مؤقتا لمدة عام كامل و قضى على كل  الاختلافات والافتراقات في مؤسسة الحكم،بل إن الشارع العراقي لم يشهد مظاهرة واحدة في عهده الذي كان شعاره وحدة وعروبة وإسلام العراق. ومع ان الرئيس غازي سني المذهب إلا ان قبائل شمر وبينها الشيعة كانت تردد' نحن شمر الجربا'.
 الحساب الخطأ جعل العواصم الخليجية تسير في خطين متوازيين أولهما المراهنة على الدكتور أياد علاوي والخط الثاني هو الابتعاد بسبب سيارة مفخخة عن شوارع العراق. وكان خطأ مزدوج  حيث لم يكن لعلاوي جذور بنفس عمق جذور غازي الياور. فلماذا لم نشجع الياور ليكون رجل العراق وهو المدعوم من مكونات جبل سنجارة الشيعية والسنية على حد سواء؟ ولماذا وضعنا رهاننا على رجل كعلاوي لم يستطع الدفاع عن التاج الذي ربحه في الانتخابات وانتزعه منه المالكي؟ ولماذا تركنا العراق لطهران تتوسع فيه كما تشاء متحملة شظايا السيارات المفخخة التي أرعبتنا حين اعتقدنا ان الاحتفاظ بالمصالح الاستراتيجية هناك نزهة على دجلة وجناح في فندق الرشيد؟ لقد تركناه رغم ان العراق كان تحت احتلال واشنطن التي هي حليفنا الاستراتيجي .وها نحن نحصد ثمار ذلك التقدير الاستراتيجي الخاطئ ، فلو كان الياور رجل العراق لما جرى تداول التومان في شوارع كربلاء العربية،ولما لقي الاسد الدعم العراقي الحالي من حكومة المالكي.
 لقد أرتفعت مؤخرا أصوات تتهم بعض دول خليجية بفرض مرشحها الشيخ  أحمد عاصي الجربا رئيسا للمعارضة السورية كما أتهمت من قبل  بفرض الشيخ غازي الياور رئيسا للعراق. وبعيدا عن التحليل التحريضي نرى ضرورة التكفير عن خطيئة عدم الاستثمار الاستراتيجي الخليجي في الياور والتي ستبقى بمثابة الخطيئة الأصلية التي ستلازم كل التفاتة نلتفتها لدجلة والفرات. حيث يصبح الاستثمار و دعم الجربا في سوريا مستحق حتى لانراهن على 'علاوي سوري' فينتهي الامر بوصول  'مالكي سوري' لدمشق. ولنا في سيدا والخطيب خير مثال حيث تعمد بعض ثوار الفنادق تجاهل دور بعض دول الخليج ومنها الكويت التي كانت أول بلد في العالم يطرد سفيرا لنظام الاسد. لقد تغيرت قواعد المعركة مع نظام الاسد عما كانت عليه حين بدء الثورة السورية ، فالأسد باق لسنوات كما تقول مصادر بريطانية، وهي مقاربة يمكن الجدل فيها وإقناع لندن بعدم التخلي عن خططها لتسليح المعارضة بقي الاسد او رحل .فتأمين السلاح للثوار ورد كأولوية في اجندة  الشيخ  الجربا، ودول الخليج بعلاقاتها الغربية العميقة  وقدرتها المالية قادرة على تحقيق هذا البند في أجندة رئيس الائتلاف السوري. كما ان عليها الاستمرار في تجفيف منابع  أقوى أنهار العنف الايرانية في سوريا وهو حزب الله اللبناني الذي ادى دخوله الحرب لإعادة تعريف  مجالات النفوذ الإيراني. بالإضافة الى ضرورة تسليم السفارات  السورية في دول  الخليج لائتلاف المعارضة . حيث إن كل من ليس لديه خصومة مع البدهيات العقلية سيقول إننا في الخليج أولى من تركيا وإيران والعراق في الاستثمار الاستراتيجي في وصول رجل مثل الشيخ  أحمد عاصي الجربا رئيسا للمعارضة السورية فهو امتداد لمنظومة ثقافية واجتماعية لها جذورعميقة في  بلادنا .
 
.

ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية