Gulf security أمن الخليج العربي

الأربعاء، 17 أبريل، 2013

ممنوع دخول الخليجي


د.ظافر محمد العجمي – المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج  

ممنوع دخول الخليجي
بعد أن وجه إلي ضابط الجوازات الخليجي ما نسي مالك أن يقوله في الخمر، أضاف: لماذا نزلت وتلكأت حتى أقلعت الطائرة؟ ألم يبلغك أحد من الطاقم بعدم النزول والعودة على متنها لبلدك؛ لأنه غير مرغوب فيك وممنوع من دخول بلدنا؟ قلت: بلى لكني لم أصدق، فلم أشعر بتغير تضاريس الهواء وأنا أدخل مجالكم الجوي، فأنا خليجي أتنفس الهواء نفسه المثقل بالهجيني واليامال والبحر والصحراء والفقر والنفط. يكمل محدثي روايته، وفي الساعات الست التالية تمت مصادرة هاتفي وحملوني على جعله يستفرغ على شاشة كمبيوتر نقال أدق خصوصياتي، مرفق بسؤالي عن كل صورة واسم، بل وعن كل طرفة حشاشين على الواتسب وفك شفرتها. ثم طلب مني قبل ترحيلي الانتظار في قاعة صغيرة تعرفت خلالها على خليجي آخر منع من الدخول بعد ملاسنة مع مدير شقق مفروشة سرق ساعته، وتمخض عنها الادعاء بالتهجم على موظفة الاستقبال وضرب عامل الحقائب والتلفظ على الخادمة بما لا يليق، لينجح المدير الآسيوي بتهمة -عدم التقيد بالأنظمة- في حفر خندق يحول بين الخليجي وبين بلد يعيش فيه نصف أقاربه. ففي بعض دوائر صنع القرار الخليجية هناك رجال لو وضعتهم على الجرح لبرأ، وفي الوقت نفسه ما زال هناك قلة لو ألقيت بهم في مكاتب ضباط جمع وتقييم المعلومات وتكييف التهم في الاستخبارات السورية في عصر حافظ الأسد لما بدوا نشازا. وليس قرار منع الدخول بين دول الخليج وليد اليوم، لكن زيادة وتيرة الإجراء مؤخرا تدفعنا للتوقف وتقديم قراءة جديدة كالتالي:
- تضم قوائم الممنوعين الخليجيين رجال دين وكتاب وناشطين سياسيين ومغردين ومحرضين ومظلومين وخطرين. وجلها نتيجة تحريض رجال دين ضد رجال دين وإعلاميين وكتاب ضد بعضهم بذريعة إهانة الدولة، لكن الجديد في هذه القوائم هو قيام دولة لعيون دولة أخرى بمنع مواطن خليجي من دخول أراضيها بذريعة أنه أساء التصرف بحق حكومة بلاده.
- زاد مخاض الربيع العربي من عدد حالات منع الدخول بين دول الخليج. والخاسر دون شك هي الدول المانعة، فكل من منع ارتفع إلى مصاف الإصلاحيين بحق، أو عبر تدثره بعباءة الإصلاح بعد المنع. ألم يكن من الأجدى رفع قضية على الممنوع من دخول البلاد في وطنه ورد كرامة الدولة المانعة عبر القانون؟
- تعاني بعض دول الخليج من شعور حاد بمفهوم السيادة القُطْرية، حتى أصبح الإطار ذريعة للخروج مما لا مخرج منه في الالتزامات الوحدوية والتكاملية والتكافلية بين دول الخليج. فكيف ترفع الدولة سيف السيادة في وجه مواطن أعزل لا يملك حق مقارعة هذا الحق السيادي قضائيا لرفع اسمه من القوائم السوداء؟
- تقود خلاصة روايات الخليجيين الممنوعين من دخول دول خليجية إلى نتيجة كريهة، وهي أن استعراض الفرسان الذي يلقى به الخليجي أخاه الخليجي تكريما له قد يتحول إلى غارة كالتي يقول تاريخ شابَ مَفْرِقاهُ أن أجدادهم كانوا يتبادلونها في عصور الانحطاط، بل إن من المؤلم القول إن قوائم المنع تهدم مشروع الوحدة الخليجية المستقبلية في العمق. ونخاف أن ينهار المشروع الخليجي القائم لأسباب تافهة كالتوسع في إجراء (ممنوع من دخول البلاد) ويقابله إجراء (المعاملة بالمثل) فتطيح بكلّ طموحٍ توهّميّ بأننا نتلمس أطراف الوحدة الخليجية.
مع أكثر من خمسين دولة في العالم منها أميركا، رفعت بعض دول الخليج بضغط من الأمم المتحدة قرارات كانت تمنع المصابين بالإيدز من دخول أراضيها، بينما ما زالت تمنع دخول بعض الخليجيين فكيف جعلت آراءهم أشد خطرا من عدوى الإيدز الفتاكة. وكيف أصبح سؤال: أريد أن أعرف إن كنت ممنوعا من دخول (دولة خليجية) مطروحا خليجيا في موقع إجابات جوجل؟
لعل خير من يجيب عن هذه الأسئلة الحادة هي الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية من خلال توضيح كيف اشتملت الاتفاقية الأمنية الخليجية في الفصل الخامس على 13 بندا حول تسليم المواطن من بلد خليجي إلى آخر، دون إشارة واحدة إلى آلية رفع المواطن لاسمه من قوائم المنع الخليجية السوداء.

ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية