Gulf security أمن الخليج العربي

الجمعة، 24 يونيو، 2011

الربيع العربي: تقاطعات الدور الخليجي والتركي

     

الربيع العربي: تقاطعات الدور الخليجي والتركي


د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج


«قحطة» شخصية محورية في المسلسل الكويتي «درب الزلق» إنتاج 1977م، ولجهله صارت تصرفاته عائقا أمام طموحات أبناء أخته خلال موجة توزيع الثروة عبر تثمين المنازل في منتصف القرن الماضي بعد اكتشاف النفط، حين تحول المجتمع من الفقر المدقع إلى الغنى الفاحش. ولأن الرمز أرقى معاني الإدراك للواقع فقد تحولت تلك الشخصية إلى رمز في الثقافة الخليجية. وعلى شاكلتها كرمز لمعنى مغاير ظهر المسلسل التركي «نور» في 2008م وكانت الشخصية المحورية «محمد» أو «مهند» كما في النسخة العربية فتكشف فجأة على غير ترتيب عمق الفراغ العاطفي الذي تعيشه مجتمعاتنا نتيجة الكرم العاطفي من «مهند»، الذي تعدى حدوده على مضيق البسفور ليصل إلى خِدر الغادة الحسناء هنا.
لقد وصل الطموح السياسي التركي في عالمنا العربي إلى خدر الحسناء العربية في صورة تتجاوز المسموح به حتى في أحلك فترات الاتكالية في العلاقات الدولية. لقد أصبحت لها مصالح في عالمنا العربي بدرجة أباحت لرجب طيب أردوغان القول «إن ما يجري في سوريا مسألة داخلية تركية». بل إن صحيفة الإيكونوميست اقترحت قبل سقوط مبارك النموذج التركي كأفضل الحلول لتجاوز أزمة النظام المصري. صحيح أن الصعود التركي على المسرح العربي يجري نتيجة فراغ قوة قيادي جراء تشظي المحور الخليجي المصري السوري بعوامل إيرانية، لكن دور تركيا كرادع للطموح الإيراني لا يعتبر مسوغاً لتدخلها. ففي عرف العلاقات الدولية لن تكون هذه «الفزعة» التركية مجانية، بل إن بوادر اعتبار بلاد الشام والعراق كمناطق اهتمام ثم نفوذ قد أخذت طريقها مؤخراً لخطابات المسؤولين الأتراك.
لقد جاء الربيع العربي بفرصة لعب من خلالها الخليجيون دوراً يناسب القوة المتاحة لهم، وأدت لمبادرات خليجية ناجحة، لكن ردة فعل بعض كتل الربيع العربي كانت محبطة لآمالنا. فالارتياح للدور التركي في سوريا مثلا لا يقارن بالتشهير والرفض للدور الخليجي، ومثله الموقف المصري بدرجة ما، واليمني بدرجة أشد، رغم أن ما صنع الحداد ما زال قائما بين أنقرة ودمشق، بدءاً من الإسكندرونة مرورا بالأكراد وحتى مشاكل المياه. لقد نظر بعض العرب للدور الخليجي وكأنه تهديد، ومؤامرة غربية نحن أصابع تنفيذها، وفي ذلك شطط عن حقائق دامغة، فتركيا هي حليفة إسرائيل رغم التحصيل الاستراتيجي المتواضع لسفينة الحرية، حيث ما زال أهلنا في غزة يكابدون الأمرين بين إدعاءات تركية وتردد مصري على المعابر. كما أن أنقرة هي عضو الناتو وليس نحن؛ فكيف أصبح حرص أنقرة أكبر من الحرص الخليجي؟! وأين الخطوط الحمراء التي شاهدتها أنقرة وتراجعت عنها، ويتهمنا الإخوة العرب بتجاوزها، فنحن في الخليج لا نسابق تركيا في جني الثمار، فالتعامل بفعل الطموح ليس كالتعامل بفعل الواجب. وإذا كنا نعاني من التحديات بينما تستمتع أنقرة بالفرص فبالإمكان تجاوز هذا الخلل لو أردنا عبر تكييف السياسة الخليجية للتعاطي مع الفرص بحجم الهلع من التحديات. وتكمن قوتنا لكسب الفرص عبر أروقة الجامعة العربية التي كان لوزنها دور في استصدار قرارات أممية غيّرت وجه بلدان عربية عدة بمحركات خليجية كما في ليبيا.
إن ما يثير القلق هو أن تركيا تختبر العرب بدهاء في علاقاتها الإقليمية الراهنة، تمهيدا لخطوة قادمة لن تكون غير الهيمنة، ونتيجة خلل ما أصبح «درب الزلق» كالربيع العربي بتحولاته الكبرى، ففقد البعض وضوح الرؤية، وترسخ لدى البعض الآخر أن الخليجيين هم «قحطة» الرمز المتواضع الذي كان يصنع ويصلح ويبيع الأحذية، غير قادر على تغيير مسار الأمور في محيطه الأسري إلا بالسلبية، أو التدخل في شؤون الآخرين بالشماتة والاستهزاء ما دفع أبناء أخته لممارسة عقوق تحقيره بل وضربه، في حين ظهر الأتراك وهم الوسيم «مهند» بوضوحه وصدقه وتضحيته.
 

ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية