Gulf security أمن الخليج العربي

الاثنين، 22 فبراير، 2010

البحث عن اسم الخليج !! :بلغريف وليس القوميين من أطلق اسم 'الخليج العربي'

د.ظافر محمد العجمي المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج   
 الأسماء لاتعلل  عند العرب، أي ليس بالضرورة أن نعرف سبب تسميتها ،ومن هذا المنطق تحدث سفير الكويت لدى ايران مجدي الظفيري بدبلوماسية رفيعة عن ان التسمية ليست قضية خلافية.والمهم استقرار المنطقة. وقد سمي الخليج العربي بالخليج الفارسي و البحر الأدنى و البحر المر وأرض الله و أرض البحر وخليج البصرة وخليج القطيف وخليج البحرين و خليج عمان. ولم يوافق الفرس على تخلي العرب عن كافة هذه الأسماء وتبني تسمية الخليج العربي،بحجة أنه من البرتغاليين حتى البريطانيين استعمل المستعمرون في مراسلاتهم  كافة اسم الخليج الفارسي منذ 1507م،واستعمل عرب الخليج الاسم نفسه في مراسلة تلك القوى.ومن ذلك وثيقة استقلال الكويت1961م بنسختيها الإنجليزية والعربية،وهي أول محمية تستقل فيه. وتقول الباحثة الايرانية Atefeh Maziyar أظهرت الدول العربية في الأمم المتحدة قبولها لمسمى الخليج الفارسي من خلال قبولهم لوثائق تحمل هذا المسمى ومنها الوثيقة (UNAD, 311/Qen ) المؤرخة في 5 مارس 1971م . والوثيقة الثانية وهي( UNLA 45.8.2 (C)) المؤرخة في 10 أغسطس 1984م .بالإضافة إلي ذلك أن مؤتمر الأمم المتحدة للأسماء الجغرافية قد كرر في اجتماعاته أسم الخليج الفارسي بوجود مندوبين من العرب.
وفيما سبق صحة،لا ينكرها باحث منصف، لكن تسمية الخليج بالفارسي- وهي الخطأ الاول الذي بنيت عليه بقية الادعاءات الفارسية-  تعود إلى  أمير البحر اليوناني  نياركوس Niarkus الذي  عاد من الهند إلي العراق سنة 326 ـ 325 ق . م  عن طريق الخليج حيث كان الاسكندر في انتظاره.لكن أمير البحر المقدوني لم يتعرف إلا على الساحل الفارسي فقط لأنه ابحر بمحاذاته خوفا من عرب الشاطئ المقابل ،كما إن من المعروف أن الفرس ليسوا من أهل البحر،ولطالما كان العرب هم بحارتهم في عز مجد فارس البحري خصوصا في عصر نادر شاه حيث أمر حكام بوشهر ببناء اسطول كان بحارته من العرب وليس الهنود أو من المرتزقة من بقايا البرتغاليين كما كانت حالهم سابقا ، بالإضافة إلى أن الشعوب التي تسكن ضفته  الفارسية عرب لا تنكر عروبتهم فارس نفسها، بل إن قائد البحرية الإيرانية سابقا ثم وزير الدفاع على شمخاني من عربستان وكان مرشح الرئاسة ضد خاتمي في انتخابات 2001م  .

  وكما قال سفير الكويت في التصريح نفسه ' ان فترة تغيير الاسم تمت في فترة سياسية في ظل الصراع القومي الذي شهدته المنطقة آنذاك ' ولم يكن سعادة السفير دقيقا فيما قاله حيث يذهب المؤرخ الفارسي مجتهد زاده Pirouz  Mojtahedzadah الى إن مصطلح الخليج العربي ابتدعه السير  شارلز بالغريف   Sir. Charles BALGRAVE مندوب بريطانيا في البحرين في العقد الثالث من القرن العشرين في أثناء خلاف بريطانيا مع إيران حول البحرين والجزر العربية. أما الدوافع القومية على ضفتي الخليجي كمحرض على الخلاف حول اسم هذا المسطح المائي ، فلم نجد ذكرا لهذا السبب إلا عند المؤرخ جمال قاسم  حيث ينفرد بالقول بأنه تماشيا مع المد العربي القومي،وللوقوف في وجه بريطانيا التي كانت تناهض القومية العربية،بتشجيع تسلل المهاجرين الإيرانيين إلى الخليج من أجل الحفاظ على التوازن بين القوميتين أخذ جمال عبد الناصر في استخدام تعبير الخليج العربي منذ 1959 م  حيث يعود قاسم للاقرار بإنه  لا دليل على أن عبد الناصر أول من استخدمه.
 لقد تحدث السفير مجدي بمنطق الدبلوماسية وكان وفيا لسياسة الكويت التي تبذل قصارى جهدها لبناء جسور الثقة بين الطرفين من خلال استخدام مفردات تبرد من حرارة الاحتقان الذي تعددت اسبابه حتى وصلت الى اسم الخليج ،لكن الدبلوماسية الايرانية لا تقوم على نفس المنهجية بل تعمدت الى تضخيم ما تفوه به الظفيري لتجيره كإعتراف بفارسية الخليج لتحقيق الهيمنة على الاقليم بعد توطين فارسيته في أذهاننا ،وفي نفس السياق  تبع ذلك التهديد برد كل طائرة يشير ما كتب عليها الى عروبة الخليج بعد حادثة طرد ايران للمضيف اليوناني الذي حاول السيطرة على ركاب ايرانيين هائجين في الجو على كلمة الخليج العربي التي ظهرت على خريطة سير رحلتهم (أنظر   http://www.alaan.cc/pagedetails.asp?nid=47494&cid=46 .
 الأسماء لا تعلل عند العرب! ومن يدري، فقد نسميه يوما خليج أمريكا الفارسي (العربي يوما).


أنظر التعليقات على الموضوع في جريدة الآن :
http://www.alaan.cc/pagedetails.asp?nid=47538&cid=46

ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية