Gulf security أمن الخليج العربي

الأربعاء، 25 يناير، 2017

رسالة خليجية إلى الرئيس دونالد ترمب

د.ظافر محمد العجمي 


سيدي الرئيس

كل حضارة تحمل معها جينات نهايتها، وهناك من راهن على أن البيت الأبيض هو معقل لبدايات الانهيار التي حفزتها سلبية الإدارة السابقة، متمنين إعادة تدوير لمياه آسنة في العلاقات الخليجية الأميركية التي كانت تنحر ولا بواكي لها في واشنطن. لقد اعتبرناكم لعقود عدة أهم صديق وحليف، لكن الإدارة السابقة سببت لنا الحيرة بترددها واستداراتها الحادة. وتحملنا تلويحها باتهامات جائرة في مجال حقوق الإنسان، بل وتحميلنا نتائج 11 سبتمبر، ناهيك عن اتفاق نووي لم يؤخذ لنا فيه رأي ونحن في ظلال مفاعلاته. كما شاركنا كثيرون بعدم الثقة في تلك الإدارة بعد أن سال دم مصداقيتها راسما الخط الأحمر في سوريا، ثم خروج الأحداث الجسام في العراق وسوريا واليمن وليبيا من أيديكم وأنتم اللاعب الدولي الرئيسي، مما دفعنا لشراكات استراتيجية مع دول عدة. فصحيح أن في نفوسنا في الخليج حفاوة خاصة لرجال الحزب الجمهوري كنكسون ومبدأ الدعامتين في الخليج، وريجان مفكك الشيوعية، وبوش عاصفة الصحراء. إلا أنه لن يوقف شراكاتنا قولك في خطاب تنصيبك «سنعزز التحالفات القديمة ونشكل تحالفات جديدة» إلا حين نرى تعزيزا لتحالفاتنا.
سيدي
نرحب بفوزكم. وما سبق كله كان استطراداً غير مقصودٍ بالأصالة، وإنما جرّنا إليه تذكر الميل التقزيمي في واشنطن سابقا لجدوى التحالف معنا، فنحن أمضى أدوات العالم في مواجهة الإرهاب، ضد داعش والقاعدة ومن سميتهم في خطاب تنصيبك «التطرف الإسلامي»، رغم تبرمنا من التركيز على «التطرف الإسلامي»، وستهزم داعش، لكن الفراغ الاستراتيجي بعدها ليس في صالحنا ولا في صالحكم، ولدى فخامتكم فرصة لردمه، متمنين أن تكون شعاراتك تجاه كلفة الدفاع عن الخليج، وما قلت في مجال الطاقة، وما قلت عن المسلمين، ذات مرتبة تفسيرية فقط، لا صانعة للأحداث. كما نريد إعادة عرض القوة في الخليج بدل صور مشاة البحرية معصوبي العينين بأيدي صبية الحرس الثوري التي هزت الثقة بجاهزية ومهنية قواتكم. ونتوقع أن تقيدوا إيران بتوسيع المراقبة النووية، ووقف تحريكها للميليشيات الإرهابية، فمن دون الاعتداءات الدموية التي تحرك خيوطها لا يكاد يُذكَر هذا البلد في وسائل الإعلام.

بالعجمي الفصيح
سأنهي معكم الحوار يا فخامة الرئيس انطلاقاً من كلماتك الأخيرة في خطاب تنصيبك: «معا سنعيد إلى أميركا عظمتها مرة أخرى»، وجزء من عظمتها في تقديرنا هي في ترك المنعرجات السلبية التي سلكها سلفكم مع حلفاء كدول الخليج العربي.

ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية