Gulf security أمن الخليج العربي

الأربعاء، 23 ديسمبر، 2015

«الناتو» في الخليج عملة مزيفة



 د. ظافر محمد العجمي
لقد فشلت الدبلوماسية والمؤتمرات في حل الكثير من القضايا التي نمر بها في محيطنا الإقليمي، وأصبح من العسير ترويض بيئتنا الإقليمية دون اللجوء إلى الحلول العسكرية كآخر الإجراءات السياسية في العلاقات الدولية. وكما سبق وأشرنا، هناك وفرة موارد، ووفرة بشرية، ووفرة في الدين في محيطنا، فوجدت الدول الكبرى أن حفظ مصالحها يتطلب استنزاف هذه الوفرات عبر العودة للحل العسكري وإقامة الهياكل العسكرية بالوكالة أو بالشراكة أو مباشرة. ومن تلك الهياكل مبادرة إسطنبول للتعاون بين «الناتو» ودول الخليج باستثناء السعودية وعمان منذ 2004. ومنذ البداية أوضح «الناتو» أن شراكتنا معهم لن تنتهي بالعضوية في الحلف. كما أوضح أنه يفضل أن يتعامل مع دول الخليج بشكل منفرد. فهو هيكل تعاون مزود بالأمن الناعم Soft security Providerكالتبادل الاستخباري، والتدريب، والاستشارات، مما بدد الوهم بالجدوى الاستراتيجية للمبادرة. ثم عقد اجتماع الحلف في 16 ديسمبر 2015 مع دول الخليج حيث حضرناه ضمن المجموعة الاستشارية للمبادرة فوجدنا أن «الناتو» في نسخته المتداولة في الخليج غير نسخة حلف شمال الأطلسي الأوروبية، وهو تقييم نتج عن الوقائع التالية:
* لم يتعامل الحلف مع الخليجيين ككتلة واحدة، فضيع فرصة الحصول على رؤية خليجية موحدة، فكيف يجيز «الناتو» لنفسه أن يكون منظمة واحدة بـ28 دولة ولا يجيز لنا ذلك ونحن 6 دول فحسب!
* فشلت المبادرة بضم السعودية وعمان رغم أن لهما 70% من قوة التسلح الخليجية، لقصور فهم دور الرياض في منظومة أمن الخليج كعمقه الاستراتيجي، وفهم جدوى النافذة العمانية على إيران.
* رفض بعض أعضاء بـ«الناتو» التقرب من الخليج لايزال يحكم التعامل معنا، وهناك تنافس مرير بين أعضاء الحلف حيال عقود التسلح والطاقة والمشاريع النووية فشكل ذلك أبواب التعاون الذي يخدمهم. 
* أعلن الحلف نفسه مزوداً بالأمن الناعم، فانعكست الآية وزودناهم بالمعلومات عن الإرهاب، ودربنا رجالهم واستفادوا من استشاراتنا، بل تحولنا إلى مزود بالأمن الخشن Hard security Provider
 الذي تهربوا منه، فشاركناهم عسكرياً في ليبيا وأفغانستان، ولم يشاركونا بموقف عسكري موازٍ، ولم نتفق على العدو المشترك إلا بكلمات عامة كالإرهاب والتطرف. 
وليكون الحلف قيمة مضافة لأمن الكويت والخليج العربي نقترح:
* وقفة تقييمية للعشر سنوات الماضية، وترقية التعاون Upgrade ابتداء من تغيير اسم الهيكل الحالي الذي يجردنا من خليجيتنا التي توحدنا ويتحاشى ذكر «الناتو».

* فليتجاوز الحلف وضعه كمؤسسة لإدارة الأمن Security Management Institution ومنصة للمفاوضات وتحليل السياسات. ولتكن القيادة العسكرية الخليجية الموحدة قناة التواصل لهيكل أمني موحد وفعال.

* تشبه الاستدارة الأمريكية عن الخليج انسحاب بريطانيا في 1970 حين حلت واشنطن محلها. وهي فرصة ليقوم «الناتو» بأخذ مواقع الأمريكان فالبنية الأساسية لتواجد «الناتو» متوفرة في أبوظبي والبحرين، كما وفرت الكويت أرضاً كمكان للتدريب واستضافت قطر مركز العمليات الجوية المشتركة «CAOC». 

لقد قيل إن نهاية الحرب الباردة قد جعلت حلف شمال الأطلسي بدون مهمة Missionless فأخذ في جمع الأعضاء الجدد لعل التحديات التي تواجههم تصنع له مهمة تحول دون تفككه. ونحن في الخليج جزء من بيئة مشاغبة فليأخذ «الناتو» التحديات التي تواجهنا وليخلق منها مهمة بدل خلق الانطباع بالأمن الزائف في الخليج.


ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية