Gulf security أمن الخليج العربي

الاثنين، 2 مارس، 2015

حرب تحرير الكويت وانهيار نظام الأمن العربي

  
حرب تحرير الكويت وانهيار نظام الأمن العربي‎

د.ظافر محمد العجمي المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج 
في تشكيل ما قبل المعركة دفع العراقيون مفرزتَين متقدمتَين منتصف ليلة 1/2 أغسطس 1990م بهدف اختراق الحدود الكويتية الشمالية للوصول لمشارف مدينة الكويت. إحدى المفرزتين كانت اللواء المدرع (9) من فرقة المشاة الآلية «توكلنا على الله» مدعمة بفوج استطلاع لتتقدم على محور «أم قصر» الصبية» «جسر بوبيان» والوصول إلى «بحرة»، خلال 3 ساعات، ثم تواصل تقدمها إلى مدينة الكويت. بعد سبعة أشهر، وبعد ظهر يوم 26 فبراير 1991م، تقدم «فوج الفرسان الثاني الأميركي»، داخل العراق خلال عاصفة ترابية، نحو الهدف (Collins). ولم يكن العراقيون يتوقعون أن يكون الهجوم الرئيسي التفافا عليهم من الغرب، فقوبل الفوج بنيران كثيفة، لمدة ساعتين متتاليتين. وفي الساعة الرابعة من بعد الظهر اكتشف الفوج دبابات (T-72) في مواقع دفاعية مجهزة في المنطقة (73Easting)، تابعة للفرقة (12) المدرعة وفرقة الحرس الجمهوري «توكّلنا»، وكانتا كما تقول المصادر الغربية قادرتين على القتال وراغبتين فيه. وللمرة الأولى يواجه الفوج الأميركي عدواً أكثر عدداً وأوفر قوة نيرانية، فدمروا خلال 4 ساعات قتال دبابات وناقلات جُند مدرعة كان منها اللواء (9) الذي قاد اختراق الحدود الكويتية يوم 2 أغسطس التابع لفرقة «توكّلنا»، وبانتهاء معركة «73 Easting»، يمكن القول إنه قد قُضي على فرقة «توكّلنا» التي لم يعد اسمها يكتب في أدبيات عاصفة الصحراء مقرونا باسم «الله» جل جلاله.
وحتى لا يقال إننا نقيم العزاء على نفس الجنازة سبعين مرة، فسنقف عند ذكرى حرب تحرير الكويت في يوم 26 فبراير 1991م لنرى النتيجة الكبرى التي يدفعها الخليج بعد ربع قرن ثمنا لمعركة «73 Easting»، ومثلها من المعارك خلال تحرير الكويت. لقد كان الثمن الفادح هو انهيار نظام الأمن العربي، فقد توقعت الكويت أن تكون النجدة العربية سريعة جراء الغزو ثم تبددت الآمال بنفس سرعة تشكلها، وسيطر النظام الدولي على إدارة الأزمة سياسياً وعسكرياً، ولم تكن هناك قوة عسكرية قادرة على منع امتداد هذا العدوان إلى دول أخرى في الخليج سوى ضمانات القوة الأميركية التي أثبتت جدواها بفضل معدات التصوير الحراري في العاصفة الترابية يوم معركة «73 Easting»، وبدعم طائرات الأباتشي AH-64 Apache، التي أعطت الأميركان ميزة اكتشاف الأهداف من مسافات بعيدة، وتدميرها بالطلقة الأولى، وأهم من ذلك الوفاء بتعهداتهم لمن راهن عليهم بدل المراهنة على الحل العربي. فكانت النتيجة من غزو الكويت منح واشنطن ذريعة لهيمنتها وإعادة ترتيب المنطقة بما يضمن مصالحها ولإعادة رسم خريطة الشرق الأوسط، كما فصل ذلك د.محمد السيد سعيد في كتابه «مستقبل النظام العربي بعد أزمة الخليج». لقد كان من تبعات حرب تحرير الكويت وانفراد واشنطن بتسيير الأمور أن خلق الخليجيون نظام أمن فرعيا خاصا بهم لا تتصل جذوره بنظام الأمن العربي، بل مرتبط بالغرب باتفاقيات أمنية أو نظام أمن جماعي بين دول الخليج نفسها. وعزاء دول الخليج أن حرج الارتباط بالغرب لا يخففه إلا أن انهيار النظام العربي قد أفرز اتفاقيات أوسلو ووادي عربة مع الصهاينة. كما أن من تبعات ذلك الانهيار أننا في الخليج نتسلح منذ ربع قرن وما زلنا تحت خط الفقر الأمني، فقد نجحت واشنطن في الرقي بالرأسمالية فأصبح من الممكن الترويج للحرب بوصفها منتجا جديدا، فحين حققت واشنطن أضخم مبيعات للأسلحة في تاريخ أميركا بالكامل وحطمت رقما قياسيا في مبيعات الأسلحة في العامين الماضيين، أبت دول الخليج إلا أن تشارك واشنطن في هذا النجاح، بأن تكون أكبر مستورد لتلك الأسلحة. ربما لأننا لم نقرأ في الخليج «أم المعارك» بدل أن نقرأ «عاصفة الصحراء» فقط، لو فعلنا ذلك فربما فهمنا كيف تصنع الشعوب طغاتها وكيف تهلل لهم ولفهمهم الملتوي للكرامة العربية التي قادت لانهيار نظام الأمن العربي بناء على نتائج معركة «73 Easting»، التي وصفت بأنها «آخر معركة دبابات عظيمة بالقرن العشرين».


ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية