Gulf security أمن الخليج العربي

الجمعة، 28 فبراير، 2014

توسع شراكات الخليج الاستراتيجية

 

توسع شراكات الخليج الاستراتيجية

د.ظافر محمد العجمي – المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج   

يزداد توحش نظرية الخذلان الاميركية في العقل الجمعي الخليجي، نظرا لمواصلة واشنطن لفجورها وتقواها على حد سواء ولأنها منهمكة بوضوح في تفكيك تحالفات إقليمية وإعادة تركيب أخرى.فقد دفعت بالأمور للانفراج بين طهران والغرب في مفاوضات فيينا 18 فبراير 2014م حول البرنامج النووي المثير لقلقنا عسكريا ومدنيا،وفيما نحن نصر على متابعة القنوات الاخبارية ببلادة سياسية تعهدت واشنطن بتمديد الاتفاق المرحلي إلى سنة في تأكيد لما صرح به تشاك هيجل  وزير الدفاع الأمريكى من فجور قبل ثلاثة أشهر حول أهتمام واشنطن بمنطقة الخليج، ولكن وفق قواعد جديدة،أبرزها «التغير المرحلي». أما تقواها ففي الزيارة الاعتذارية المرتقبة للرئيس باراك أوباما للرياض في الشهر القادم حيث نتوقع ان تكون هناك ترضية لدول الخليج، وأكاد أجزم سلفا أنها لن تكون تفكيك مفاعل أبوشهر المتخلف في تقنيته وإدارته ،بل الاقرب أن يطلق أوباما من الرياض العنان لمبادرة غير محددة المعالم في الملف السوري أو المصري كترضية للخليجيين.  يعتبر فبراير أقصر الشهور،وآخر شهر أضيف للتقويم الغربي لأن الرومان قد اعتبروا أن الشتاء فترة لا تحتوي على شهور.إلا ان فبراير الجاري كان أكثر الشهور أياما في حساب الحراك الاستراتيجي الخليجي. فقد ظهرت مؤشرات على الاقتناع بتآكل الرهان الخليجي على واشنطن عبر زيارات عالية المستوى نفذها صناع القرار هنا لتوسيع شراكات الخليج الاستراتيجية. ففي 14 فبراير وصل الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى نيودلهي ووقع خلالها اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مجالات التجارة والاقتصاد والتكنولوجيا.وفي ذلك فتح لنافذة يبلغ إجمالي حجم التبادل التجاري عبرها نحو 170 مليار دولار بين الهند ودول مجلس التعاون. وفي 15 فبراير من نفس الشهر وفي اتجاه معاكس قام الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بزيارة لتركيا لفتح نافذة يتم عبرها اشراك انقرة في مستجدات الأوضاع في المنطقة. وفي 19 فبراير قام الأمير سلمان بن عبدالعزيز بجولة شملت باكستان واليابان والهند و المالديف في مسعى لتوسيع شراكات الخليج الاستراتيجية ايضا. والدول التي قام صناع القرار الخليجي بزيارتها تمثل ثقلاً سياسياً واقتصادياً واستراتيجياً بل وبعضها يمثل منافسا محتمل للغرب .ولأن الراكد يأسن؛وحتى لا يصبح الاعتماد على حليف واحد بمثابة الخطيئة الأصلية التي ستلازم مستقبلنا،فإذا كانت واشنطن ترى ان دول الخليج أستنفذت حصتها من دفء العلاقات،فالأولى ان نبادر بالتقرب تجاه من ينازع واشنطن على الصدارة السياسية والاقتصادية والعسكرية. ولعجز روسيا عن تحقيق أمنها الداخلي أو حماية حلفاءها في أوكرانيا وهم في خاصرتها ،ولاستشراء الفساد في تجربتها الرأسمالية الجديدة،ولفشلها في حسم الامور لصالحها في ليبيا وسوريا تصبح الصين القطب الذي لم نجربه حتى الان. ويشجع على ذلك تحقيق الصين معدلات تنمية اقتصادية مرتفعة،ولأنفتاح الصين على العالم بدون شروط ،بالإضافة الى انها دولة دائمة العضوية في مجلس الامن،وجزء من حلول القضايا الساخنة، كما انها صديق تاريخي للعرب. فحتى تنجح عملية توسيع شراكات الخليج الاستراتيجية،على صانع القرار الخليجي فكّ رمُوز المنطق الذي يتحكم في بناء تحالفاتنا عبر توسيع دائرة المقارنات،و تجاوز الرؤى الاستراتيجية الحاكمة لسياساته الراهنة، وتجاوز الادراك الانتقائى التي قادنا للتعلق بالعم سام رغم تقلباته. وببعض التروى قد تنجح دول مجلس التعاون في اقناع الصين بجدوى استخدام «وبر»أصلي لحياكة «بشت»جديد يحميها تقلبات البيئة الاقليمية والدولية

ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية