Gulf security أمن الخليج العربي

الخميس، 16 مايو، 2013

خليج المناورات


د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج  
خليج المناورات
البحرية الامريكية بالخليج
في عصور مضت كان صراع القبائل العربية فيما بينها ينشط في الربيع،وكوفاء لتراث أجدادهم الحربي تزاحمت على جدول هذا الربيع مناورات عسكرية خليجية عدة.فقد نفّذت البحرية العمانية مناورتها «خنجر حاد»، في حين نفذت قوات سعودية مناورة 'تبوك 3'، كما نفذت قوات بحرينية بمجموعة قتال تمرين تعبوي في منطقة النعيرية السعودية . إلا أن آلهة الحرب أستيقظ في 6 مايو الجاري في مياه الخليج العربي أيضا،حيث تجري ولا زالت مناورات 'التمرين الدولي لكسح الالغام- IMCMEX-13' بمشاركة 41 بلدا تحت إشراف الأسطول الأمريكي الخامس، وستستمر حتى 30 مايو مما يجعلها أكبر مناورة يشهدها الخليج في تاريخه .لكن الجدير بالملاحظة هو بدء مناورات بحرية إيرانية بعد بداية المناورة الغربية بيوم واحد.فما جدوى كلا المناوراتين ؟ وهل سنشعر بالأمن جراء تنفيذها !
-لأ أعلم كيف يريدنا الأميرال جون. ميلر'John W Miller' قائد الأسطول الاميركي الخامس ان نشعر بالأمن وهو يخفي كل شيء عن المناورة ؟فكيف تفهم كتاب وأنت لم تقرأ إلا صفحة الغلاف الاخيرة ! فهناك تكتم إعلامي كبير حول المناورة،على عكس المناورة الإيرانية التي يرافقها ضجيج إعلامي كبير.فقد ذكر الأميرال عدد الدول المشاركة،و لم يعلن أسماؤها. لكننا نعرف أنها تنفذ من قبل قوات الواجب المشتركة'CTF152 'مما يعني ان للقوات البحرية لدول مجلس التعاون دور فيها. فقد سبق ان قادت البحرين هذا التجمع البحري عام 2008م تبعتها الامارات ثم الكويت.
-لقد تعودنا حين نقرأ عن وصول حاملة طائرات أمريكية قرب كوريا الجنوبية ان هناك أزمة في الافق، أو تهديد جاد من بيونغ يانغ تجاه سيئول .فما الخطر الداهم الذي يلوح في أفق الخليج حتى نرى هذه الارمادا الغربية ! طالما يتفق الطرفان ان المناورة تمس أمن الخليج وهي تتم لفرض إستقرار المنطقة لكن من نظرتين متناقضين. حيث يقول قائد القوة البحرية في إيران الأدميرال حبيب الله سياري متسائلا :هل من المقرر أن يزعزع أحد أمن المنطقة لإجراء مثل هذه المناورة؟ ، ويؤكد إن تواجد الدول الأجنبية هو الذي يزعزع الأمن .بينما يرى الاميركان ان المناورة تهدف لفرض الأمن البحري في الخليج، فهي فرصة لتعزيز القدرات البحرية الدولية للحفاظ على حرية الإبحار في المياه الدولية. فهل صدقت إيران انها جزء من دعايات التخويف 'إيران فوبيا' التي يبثها الغرب ! وإن كان غير صحيح فلماذا تقوم بهذه المناورت مادام لا خطر داهم في الافق !
-لانعلم متى أتفق الطرفان على ان تكون كلا المناورتين تخصصية في زراعة الألغام وإزالتها حيث يعقدها الفريق الغربي أمام المياه الاقليمية البحرينية ، وتعقدها طهران في شرق مضيق هرمز في بحر عُمان، أم ان ذلك كان مصادفة غريبة !
-أعلنت مصادر غربية انه سيتم خلال المناورة ولأول مرة تجربة 18 غواصة غير مأهولة'بدون أطقم بشرية' لكسح الالغام معظمها بريطاني الصنع.فيما أعلن الجانب الإيراني- في مصادفة غريبة أخرى- عن انه سيتم في نفس الوقت تدشين كاسحة ألغام بحرية إيرانية الصنع .
لقد أصبحت دول الخليج -سواء بهذه المناورة أم بغيرها -عدوا لطهران بأثر رجعي. حتى انه من الصعوبة الإمساك برأس التعاون المناوئ لإيران لأنه تميز بالكثافة،والحركية،وتسارع الأحداث.لكن المؤكد ان الغرب زاد من حنق طهران علينا ،فيما يقوم هو بالمناورة لأسباب منها :
- حرب المناورات عامل ردع،واستعراض للقوة وهي ورقة ضمن مافي يد الغرب من أوراق لتفكيك طموح طهران النووي .
- المناورة رسالة لطهران بأنها ليست اللاعب القوي عسكريا القادر على الدخول والخروج في الازمات الاقليمية كما تشاء .
-المناورة تصريح غربي مبطن لإيران مضمونه'إذا كانت هناك 41 دولة مستعدة للمجيء إلى هنا والمشاركة في التدريب فتخيلوا مدى فعالية رد الفعل العالمي تجاه الألغام إذا وضع أحد ألغاماً في المياه.'
-تظهر المناورة قلق غربي من ردود فعل إيرانية على سقوط محتمل للنظام في سوريا،كما أنها رسائل تحذير لمن سيخوض الانتخابات الرئاسية في طهران الشهر القادم.
-المناورة رسالة بتعهد 41 دولة لطمأنة الدول الخليجية مفادها أن مناطق النفط ستبقى آمنة رغم غليان الجوار الاقليمي وذلك هو الجانب المضيء الوحيد بالمناورة.
بقي أن نشير إلى أن المناورة الايرانية لم تكن موجودة على الجدول المعلن لمناورات الجيش ألإيراني ويبدو أن الهدف منها رصد التحركات بالمنطقة،و مراقبة مايجري عن قرب. كما أنها استعراض للقوة الايرانية. .وقد أتت المناورة الغربية كهدية نزلت على نظام الملالي من السماء. فقد كان على الغرب ان يكون أكثر حصافة ويؤجل المناورة لما بعد الانتخابات حتى لاتكون كسبا في رصيد نظام طهران،ويدعم هذا التحليل تصريح الأدميرال سياري الذي قال 'تركت التحركات البحرية الايرانية أصداء جيدة حيث تعرف الشعب على قدرات القوة البحرية لإيران'
إن المناورات التي تنفذها دول مجلس التعاون تتم لتحقيق هدف تدريبي واضح فقد اعتدنا ان نبعث رسائلنا عبر الدبلوماسية لا المناورات.أما مأساوية اللحظة الراهنة فتكمن في أننا نسلك طريق تدهور درامي في العلاقات الاقليمية جراء ارتفاع وتيرة المناورات الغربية والايرانية على حد سواء. حيث يغمرنا شعور بالسفه يدعو الى الندم حين نجد اننا ننقاد لمنحى تعبوي جراء مأزق جديد يسمى حرب المناورات

ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية