Gulf security أمن الخليج العربي

الخميس، 24 يناير، 2013

مالي وثقافة التدخل الخليجي المسلح في القضايا الاقليمية والدولية


مالي وثقافة التدخل الخليجي المسلح في القضايا ...د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج   
إياد غالي
تكشفت فجأة على غير ترتيب كم هائل من العقد حول مسألة التدخل العسكري الاماراتي في مالي والذي وضعه البعض في ثوب خليجي كامل.وقد يبسط القضية التوقف عند ثقافة التدخل العسكري الخليجي في القضايا الاقليمية والدولية،وموجبات التدخل الاماراتي الحالي و تبعاته. فالحضور العسكرية الخليجية في ثقافتنا العربية ليس قويا، كما هو الحال في دول عربية أخرى ،لكن القول بغياب ثقافة التدخل العسكري الخليجي وكأن ذلك طموح غير لائق لنا يعني قصور في الألمام بتاريخنا العسكري. فقد كان لواء اليرموك الكويتي القوة العربية الوحيدة التي تجرعت مع المصريين هزيمة 1967م من القنطرة الى العريش وصولا لرفح ثم العودة للأسماعيلية،بل إن الكويت هي الوحيدة التي بعثت جيشها لجبهتين في حرب واحدة فقد كانت قوة الجهراء على الجبهة السورية في حين بقى لواء اليرموك على القناة حتى نصر أكتوبر 1973م.كما شاركت الكويت بكتيبة في عملية إعادة الأمل بالصومال 'UNOSOM'عام1993م.وشارك الجيش السعودي في الحروب العربية الاسرائيلية منذ حرب فلسطين 1948م، وكانت قواته في غزة والاردن وسوريا. كما شاركت جميع الجيوش الخليجية في حرب تحرير الكويت 1991م. وفي سنوات لم تبتعد عنا كثيرا بدأ توسع عسكري إماراتي يستحق التنويه،حتى إن هناك من قال بأنها أخذت منحى تعبويا حين سجل معهد ستوكهولم للسلام إن الإمارات أصبحت ثالث أكبر مستورد للأسلحة في العالم في 2009م. وحتى لايقال أن أبوظبي فشلت في ترجمة المبلغ الضخم كقوة عسكرية فعالة، سجلت العسكرية الاماراتية أكبر حضور عربي في ساحات القتال الاقليمية والدولية خلال العقدين الماضيين .فقد زجت بخمس دفعات في لبنان ضمن قوات الردع العربية 1976م - 1979م. وفي 1993م شاركت في عملية إعادة الأمل بالصومال و تكونت  الدفعات الاربع التي ارسلتها حتى أبريل 1994م من قوة واجب 'Task Force'. ولمساعدة الشعب الكوسوفي المسلم شاركت الامارات ضمن قوات'KFOR'مع حلف شمال الأطلسي ممثلة'بقوة صقر' والكتيبة 35 للمشاة المحمولة في عملية الأيادي البيضاء 1999م .ثم شاركت بمشروع 'التضامن الاماراتى' لنزع الالغام من جنوب لبنان عام 2001– 2003م.ثم أرسلت قوات إغاثة لباكستان خلال فياضانات 2010م، وشاركت مع قطر وحلف شمال الاطلسي في اسقاط الطاغية معمر القذافي 2011م . كما شاركت في عملية'رياح الخير' ضمن القوة الدولية للمساعدة الأمنية  إيساف'ISAF' في أفغانستان.

وفي أبوظبي طلب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند  قبل أسبوع الدعم لحملة 'القط المتوحش' في مالي. وذكر ان  الامارات قد تقدم  مساعدة انسانية، مادية، مالية وربما عسكرية،مما يجبرنا على التفكير في أسباب تلك الدعوة و جدواها خليجيا والتي قد تضم :

- لا مكان لحسن النية وكرامة والاجتهاد فالقضية قضية تبادل مصالح بينة، فالقاعدة البحرية الفرنسية في أبوظبي كانت مصلحة أماراتية،وقد حل وقت دفع جزء من ثمنها.فمن القاعدة ستتوجه الطائرات والسفن والدعم للقوات الفرنسية في مالي.

- للتقليل من تعرض مواطنيها للتهديدات الإرهابية،و حتى يضيع دم الارهاب بين القبائل تحتاج  باريس لدعم دولي واسع.

- على حد قول وزير خارجية فرنسا 'على الكل الالتزام في الحرب على الإرهاب' وبإدخال دول الخليج في الحرب في مالي سيتم بقوة وبشكل ممنهج وقف تجنيد الكوادر الجهادية هنا ووضعها في مواجهة  دول الخليج .

-يعني الغطاء المالي الخليجي للفرنسيين وحلفائهم في مالي حرمان للجماعات الاسلامية المسلحة منه.

- يعد الدخول في مثل هذا الحشد العسكري الرابح عدديا المماثل لحشد حرب تحرير الكويت 1991م ،وحرب إسقاط القذافي 2011م مكسبا للعسكرية الخليجية وفي مصلحة تدريبها وجاهزيتها ،كما ان في ذلك تحطيم للاقفال المقدسة المانعة للدول الصغرى من صنع التحولات الدولية .

 أما تبعات المشاركة في الصراع في مالي فهي :

- كقاعدة مقدسة لا تتدخل  دول الخليج في صراعات إلا في مرحلة استثنائية ولوقت محدد. فبموجب قرار مجلس الامن تم ارسال 3300 جندي تحت مسمى «ميسما» ،و900 من نيجيريا،و500 من كل من النيجر وبوركينا فاسو وتوغو والسنغال.و300 جندي من كل من بنين  وغينيا وغانا . وسترسل بريطانيا وكندا ناقلات جند.وواشنطن دعم لوجستي  واستخبارتي .وطائرتي C130 ومروحية و معدات طبية من بلجيكا.ودعم لوجستي الماني، كماسمحت الجزائر والمغرب للطائرات بضرب أهداف في مالي عبر اجوائها. فكيف حطم دوران المتاولية التبريرية الغربية قاعدتنا المقدسة فهل هناك حاجة فعلية للعسكري الخليجي وأين الاستثنائية والوقت المحدد في عملية بهذا الحجم !

- لايمكن الاستهانة بالقوة العسكرية للخصم أو تهديداته الارهابية حيث تضم تلك القوةجماعة أنصار الدين وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي و حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا وكتيبة أنصار الشريعة والملثمون وكتيبة الموقعون بالدماء. ولعل احتلالهم مدن كبرى مثل تمبكتو وغاو وكيدال وهي نصف مساحة مالي خير دليل على قوتهم.وعليه لن تكون مشاركة الخليجيين كنزهة حرب البلقان .

- قدتكون القدرة التخريبية للنعمة المادية هي من أغوى الخليجيين بالقيام بدور ليسوا مؤهلين له حتى الان، وقد يكون النجاح بالدور السياسي في الربيع العربي قد أغواهم لدور عسكري .فضيعوا مخرج عدم الوقوع في المستنقع المالي وهما عدم وضوح الأساس القانونى للتدخل. ودعوة الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي لوقف النار واعتباره العمل العسكري في دولة عضو بالمنظمة سابق  لأوانه .

- بررت فرنسا تدخلها بطلب الرئيس المالي، وبالقرار الأممي،وحددت أهدافها المعلنه بأنها لوقف الاعتداء الارهابي وتأمين العاصمة ووحدة الاراضي المالية . فأين مصلحتنا من اهداف باريس.بينما توارت المصالح الفرنسية في تلك المنطقة الغنية باليورانيوم، والنفط والغاز في بلد يعد الثالث في إنتاج الذهب في أفريقيا. فالحرب لم يوضع لها بند في ميزانية باريس، فوضعها صانع القرار الفرنسي في  فائض ميزانية دول الخليج  وأرباح صناديقنا السيادية. و تلك هي فرنسا التي لم تبعنا الميراج إلا بشرط شراء الايرباص.

في عملية القط المتوحش عرضت أميركا الجهد الاستخباري،ولعل تبادل للمعلومات والاستفادة من الخبرات الخليجية في خنق تمويل الجماعات الإرهابية اثمن لباريس مما عرضته واشنطن فلدينا مدرسة نجحت في طردهم من الخليج والجزيرة لجبال اليمن وهي الافضل لنا ولفرنسا .


ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية