Gulf security أمن الخليج العربي

الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

لماذا أعلنت طهران عن تواجدها العسكري في سوريا ؟

د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج 

    
لماذا أعلنت طهران عن تواجدها العسكري في سوريا ؟
بعثت إيران بقوات لسوريا فبعثنا أنجلينا جولي
أعتبر البعض في الخليج العربي أن إقرار القائد الأعلى للحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري بأن عناصر من'قوة القدس'التابعة للحرس الثوري موجودون في سوريا  جرأة وقحة وإهانة مفتوحة لهم دفعت بالخبر لصدر نشرات الاخبار يوم الاحد الماضي.  لكننا لم نكن ممن كان ينتظر مثل هذا الاقرار. فقد سبق أن كتبنا في يونيو الماضي  تحت عنوان' صراع إيراني- خليجي في سوريا' أن نجاحات الجيش الحر أنحسرت وكثرت انسحاباته مؤخرا لأنه لم يعد قادرا على استغلال ثغرات الجيش النظامي،لأنه ببساطة لم يعد يواجهه.بل يواجه قوات الحرس الثوري الإيراني و قوات النخبة في حزب الله اللبناني ،و فرق الموت العراقية كجماعة «اليوم الموعود» وجماعة «عصائب أهل الحق» وقوات 'حزب الله العراقي 'المدعومين جميعا من إيران . بل إن صحيفة 'يديعوت أحرونوت 'الاسرائيلية  قد سبقتنا لذلك ففي مايو الماضي وعن إحدى المواقع الرسمية الايرانية  نقلت إعتراف نائب قائد فيلق القدس 'اسماعيل كوان'بوقوفهم لجانب دمشق ماديا وجسديا.وأشارت الصحيفة الصهيونية إن الموقع الاخباري الايراني أزال المقابلة لخطورتها.ومؤخرا نشرت صحيفة 'وول ستريت جورنال' في أغسطس الفائت أن إيران أرسلت قادة من النخبة والمئات من الجنود إلى سوريا لدعم بشار الأسد،ونقلت عن 'العميد سالار أبنوش' من الحرس الثوري أن قرار إرسال تلك القوة العسكرية  أتي بعد هجمات الثوار على حلب،والانفجار الذي أودى بحياة كبار القادة السوريين فلماذا المفاجأة من الاقرار الايراني ؟ لقد كانت اغلب العواصم المشاركة في الازمة السورية في الشرق والغرب تقول بتردد أن لإيران قوات داخل سوريا لكن طهران كانت تنفي ذلك.ثم جاء الاقرار مؤخرا، وما يهمنا هو معرفة  دوافعه و الغايات الايرانية من إعلانه ؟

1-تحاول طهران أن توهم العالم  أنها لاعب كبير قادر على العمل على كل انواع الفرضيات كما فعلت في ملفها النووي، وإن الاقرار بوجودها العسكري  في سوريا لن تكون له  تبعات تثقل كاهلها  فقد تجاوزت مهارة خلق الازمات،الى مهارة خلق الازمات وإدارتها كقوة عظمى .

2- نجح الجيش الحر في أسر العديد من منتسبي القوات الايرانية ولن تستطيع طهران المطالبة بأسير أو حتى بجثته طالما أنها تنكر وجوده،أو تدعي ان الاسرى من المتقاعدين رغم ان أغلبهم في ريعان الشباب .

3- تؤمن طهران بأن سقوط نظام الأسد مسألة وقت،وعليه فقد بدأت في حفر أساسات قاعدة لحزب الله السوري الموالي لها والذي سيخوض صراع اقتطاع معسكر له في خارطة الفوضى العسكرية التي ستعقب سقوط بشار .

4- أفادت معلومات مجلة 'دير شبيغل'الالمانية بأن ضباطا إيرانيين كانوا ضمن القوة العسكرية السورية التي قامت بتجريب أسلحة كيماوية نهاية أغسطس الماضي في الصحراء بالقرب من مدينة السفيرة شرقي حلب والتي  صدر على اثرها تهديد الرئيس الاميركي أوباما الشديد للاسد .وما الاعلان بتواجد عسكر ايرانيين تحت مظلة التحالف العسكري مع دمشق ضمن اتفاقية دفاع مشترك إلا لتجنيبهم  تهمة المرتزقة أو محاكمتهم كمجرمي حرب لو القي القبض عليهم .

5- ترى جمهورية إيران الاسلامية نفسها رمز للمقاومة والممانعة وتحاول ان تحافظ على هذه الصورة في شوارع طهران أكثر من غيرها فهي  المدافع بالمدفع وليس اللسان فقط عن الامة  الاسلامية في العراق وافغانستان والسودان وسوريا  .

6-لقد أصبحت سوريا ساحة للصراعات الاقليمية فإذا كان من حق الخليجيين وأمريكا وتركيا فرض وجودهم على أرض سوريا و تزويد الموالين لهم بالسلاح و المال، فمن حق إيران ان تعمل في نفس  السياق بعلانية.

7- شعرت طهران أنها قد غاصت حتى عنقها في سوريا، وإن الان وليس غدا هو أفضل فرصة للخروج من المستنقع السوري،ولكون إجتياز المستنقع يحتاج لقارب قوي فقد صنعته من عناصر قوة القدس التابعة للحرس الثوري الذي سيخرجها بجعل غرقها في  سجلات مناوئيها عالي الكلفة .  

8-  في كلمته أمام قمة دول عدم الانحياز دعى الرئيس المصري محمد مرسي لحوار عربي إيراني تركي بشأن الأزمة لخلق ظروف انتقال آمن للسلطة في سوريا،فرحبت الدول المعنية بذلك، ومن ضمنهم ايران التي بدأت في خلق موقف تفاوضي متقدم عبر قوة عسكرية يدعمها نظام الاسد نفسه .

9- قد يكون في  إقرار طهران بتواجدها على الارض السورية كذب وتدليس،وعليه ستساوم على أن تسمح بسقوط الاسد وبأن تسحب قواتها الكبيرة والفاعلها التي أوهمت العالم بوجودها  نظير تغاضي الغرب عن مشروعها النووي .

إن التدخل العسكري الايراني الذي اعترف به  القائد الأعلى للحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري هوإنتهاك لسيادة سوريا،ويعطي المجلس الوطني السوري المعارض والجيش الحر والدول الداعمة للشعب السوري المبرر لطلب التدخل العسكري الاممي . كما ان التواجد العسكري الايراني دافع لدول الخليج  المترددة لزيادة مددها المادي والمعنوي للجيش الحر الذي مزق قناع التواجد الايراني المستتر. لآن الفشل في تحقيق التدخل الدولي وعدم وصول المدد العسكري يعني زيادة حجم التواجد الايراني، فقد أتهمت واشنطن حكومة المالكي قبل اسابيع بتسهيل نقل السلاح لدمشق  من خلال فتحها المجال الجوي العراقي أمام الطائرات الإيرانية .

ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية