Gulf security أمن الخليج العربي

الأحد، 8 يوليو، 2012

لم تنتظر الكويت شكر ثوار الخنادق حتى يمن بها ثوار الفنادق


   

لم تنتظر الكويت شكر ثوار الخنادق حتى يمن بها ...
د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج 

رغم أن من مؤلفاته 'ذهنية التغييب والتزييف-الإعلام العربي نموذجا' إلا ان الدكتور عبد الباسط سيدا رئيس المجلس الوطني السوري قد مارس التغييب والتزييف بكل ماتعنيه الكلمة من معنى .
 ففي خطابه اليوم  في مؤتمر أصدقاء سوريا  شكرا كل من شارك في دعم الثورة السورية، وذكر تركيا ودول الخليج ليحصر شكره ضمنها على  الشقيقتين دولة قطر ودولة الامارات العربية المتحدة . حين سمعته يقول ذلك تفحصت وجوه الحاضرين فوجدت أن في الصف الاول من طاولة المؤتمر  يجلس الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني وبجانبه وزير الخارجية التركي داوود أوغلوثم الشيخ صباح الخالد وزير خارجية الكويت وبجانبه الشيخ عبدالله بن زايد ، فكيف غابت الحصافة والدبلوماسية  عن عبد الباسط سيدا ليتجاوز قامة الكويت النائفه بمواقفها ممثلة بوزير الخارجية ويستثنينا من شكر الشعب السوري.

نقدران الشعب السوري الشقيق يعيش لحظة زمنية بالغة الانعطاف،وككل الثورات في بدايتها تتعرض لهزات وصراعات،ومنها ماتم حين استبدل برهان غليون باستاذ التاريخ عبد الباسط سيدا الكردي السوري المقيم في السويد منذ حوالى عشرين عاماً ليكون رئيسا للمجلس الوطني السوري  منذ 9 يونيو 2012م ، فهجرته للسويد  وإقامته هناك قد جعلته على مايبدوا يعاني من قصور في متابعة داعمي الثورة السورية للتخلص من طغيان الاسد وزمرته ، وعليه نذكره ببعض من مواقف الكويت تجاه الثورة السورية .

1-حين قدح شباب درعا شرارة الثورة خرج أعضاء مجلس الامة الكويتي ليقفوا مع فئات عدة من شعب الكويت أمام السفارة السورية للاحتجاج على دموية الاجراءات الامنية البعثية في دمشق وكانوا اول من طالب بطرد السفير ورفعت عليهم في ذلك قضايا عدة .

2-حين ارادت الحكومة تسفير من خالف النظام  كمقيم قام بمظاهرات ضد دولة عربية لم تعلن الحرب بيننا وبينها وقف اعضاء مجلس الامة الكويتي سدا امام هذا الاجراء حماية للشعب السوري .

3-رفع  المتظاهرون السوريون في اكثر من جمعة ثورية شعارات تشكر شعب واعضاء مجلس الامة الكويت ، حتى ان بعضها اشار الى ان الشعب الكويتي هو الشعب الخليجي الاول  والوحيد الذي ساند ثورة سوريا.

4-كاد الجسد الكويت ان يصاب بكدمات جراء اختلاف الرأي الذي جبلنا عليه ، حيث كان هناك من يدعم الثوار ويجمع المال لهم ، وكان هناك من يدعم نظام الاسد بالطريقة نفسها .

5-رغم إن الموقف السعودي ساهم في تصعيد الضغط على نظام الأسد بعد كلمة خادم الحرمين العام الماضي إلا ان المراقبين يدركون ان الشيخ محمد الصباح  كوزير لخارجية الكويت  كان أول من شجب مايجري في سوريا قبل الملك عبدالله بأسبوع .

لن نتطرف في القول بضرورة  اعتذار رئيس المجلس الوطني السوري الجديد للكويت، فهم في معمعة البدايات الصعبة ، كما أن مواقف الكويت هي ترجمة لمبادئ لا تنتظر عليها الشكر، والشكر الذي يأتي من الشعوب هو الشكر ذو العمر المديد لا الشكر في قاعات الفنادق . لكننا  نذكر صانع القرار السياسي الكويتي إن النظريات السياسية القديمة  كانت تقول أن من يمثل الوحدة الأساسية في العلاقات الدولية هي الدولة .  حتى ظهرت نظرية   'صناع القرار'  لصاحبيها   ريتشارد سنايدر وزميله آليسون  وهي نظرية تعتبر الأفراد الذين يعملون في النظام السياسي هم الذين يعملون في صناعة القرار والدولة هي التي تتخذ القرار .
فإذا أردنا دراسة دولة فعلينا دراستها من خلال  دراسة صناع قراراتها، و الدكتور عبد الباسط سيدا رئيس المجلس الوطني السوري هو صانع  القرار في المحرك السياسي السوري  القادم ، وليس من حسن التدبر  ان لا نتعرف على فكر السيد سيدا  خصوصا انه قومي كردي تفرغ حين هاجر للسويد لتدريس الحضارات القديمة وإجراء الأبحاث والدراسات عنها، وألف كتاب 'المسألة الكردية - معاناة مستمرة للأكراد السوريين' فما هو البعد العروبي في طروحاته،وماهي المنهجية التي استخدمها لاستثناء الكويت من الشكر في كلمته !ومتى سيغير منهجيته  خصوصا انه اعتبر أن  سوريا بأسرها منكوبة وتحتاج إلى مساعدات .

لم يذهب الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري العربي  لمؤتمر اصدقاء سوريا لتلقي شكر السيد سيدا ، بل لتأكيد دعم دولة الكويت لكافة الجهود المبذولة من قبل المجتمع الدولي لدفع الحكومة السورية نحو تنفيذ تعهداتها الدولية. ولو كنت محله لغادرت قاعدة المؤتمر فدعم الثورة السورية استنشق أول أنفاسه  تحت سماء الكويت التي تجاهلها عبد الباسط سيدا .

ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية