Gulf security أمن الخليج العربي

الأربعاء، 1 سبتمبر، 2010

مجلس التعاون قبل وبعد تشغيل مفاعل بوشهر


   

د.ظافر محمد العجمي - المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج 
في الأول من سبتمبر 2010م سيعقد في جدة اجتماع لوزراء الخارجية في دول مجلس التعاون. ولن تكون تبعات تشغيل المفاعل النووي الإيراني ضمن أجندة الاجتماع الذي سيضم لجان التعاون المالي والاقتصادي والتجاري والصناعي، على مستوى الوزراء، وذلك لاستكمال متطلبات الاتحاد الجمركي. فهل اقتنع المجتمعون بضرورة التسليم للزمن بحقه في توضيح الرؤية حيال مفاعل بوشهر وعدم مناقشته الآن؟
قبل ضخ الوقود النووي في مفاعل بوشهر في 21 أغسطس 2010م كان جُلّ ما طُرح بشأن إيران يتعلق بنواياها أكثر مما يتعلق بقدراتها. أما الآن فقد تجاوزت إيران مرحلة النوايا ودخلنا كخليجيين في مرحلة الاعتماد على النوايا الحسنة لجيراننا الأعزاء في جمهورية إيران الإسلامية. ففي خضم جدل يستمد مفرداته من قاموس ذهني ساذج قمنا بشن غارات ناجحة لإثبات عروبة الخليج في اسمه فقط، وأغفلنا الاستراتيجية التي أوصلت إيران إلى هذه النقطة.
لقد بنيت استراتيجية إيران للوصول إلى الدولة الإقليمية العظمى على ثلاثة مرتكزات هي: (متفوق) و(مساوي) و(معترف به). فمن خلال خلق وضع متفوق لطهران على كافة دول الجوار بما فيها العراق ودول الخليج والجزيرة العربية كلها، قامت في إيران صناعة السلاح التقليدي والخلايا النائمة واحتلال الجزر ودعم الحركات المتمردة، ومناكفة القوى العربية التقليدية، ومحاولة تشويه سمعتها وتعريتها أمام الشعوب العربية والإسلامية، وما أعمال التسلط والإكراه تلك إلا الجزئية الإجرائية في الجهد الأكبر وهو الهيمنة.
لقد أفقد طهران صوابها -لأسباب استراتيجية وعقائدية- تفجير باكستان لقنبلتها النووية وهي المرتبطة بدول مجلس التعاون وبالمملكة العربية السعودية خاصة بروابط أمنية قوية، وبمنازعتها لطهران في جبال أفغانستان، ومنحدرات بلوشستان. لقد شعرت طهران بضرورة مساواة باكستان والهند في المجال النووي في غرب آسيا، كما وجدت أن عليها موازنة الرعب النووي الإسرائيلي طالما أن المنطقة العربية ضمن مجالها الحيوي.
كما تسعى طهران للحصول على اعتراف دولي بمكانتها في الخليج العربي والعالم الإسلامي، وذلك الاعتراف هو نقطة الارتكاز الرئيسية «Center of Gravity» بين المرتكزات الثلاثة وهو جزء من تراث فارسي ثم إيراني طويل يعود إلى داريوس الأول في الدولة الاخمينية حتى يصل إلى الشاه محمد رضا بهلوي شرطي الخليج.
فهل ستتغير إيران بعد اكتمال ضخ الوقود النووي في مفاعل بوشهر في سبتمبر القادم؟
إن هيمنة إيران على القرار الخليجي كجزء من المرتكزات الثلاثة في استراتيجيتها سيكون مصدره مدى نجاحها في تكامل قدراتها الثلاث: السياسية والاقتصادية والعسكرية، وهي كما يبدو تسير الآن في بناء هذه القدرات بوتيرة يجب أن تكون مقلقة لنا. وليس أمام دول مجلس التعاون إلا العمل على تفادي الوقوع تحت الهيمنة الإيرانية من خلال التعاون في تفويت الفرصة على طهران كي لا تحقق إحدى قدراتها الثلاث. ولعل القدرة السياسية هي أسهل مدخل لنا لتقويض خطط طهران التي وصل نفوذها السياسي إلى لبنان وفلسطين واليمن، بل وحتى دول الخليج العربي نفسها. ولمن يقلل من جدوى هذا العمل أن ينظر ملياً إلى ضعف نفوذ الصين لضعف قدرتها السياسية، وضعف هيمنة اليابان لضعف قدرتها العسكرية، وروسيا لضعف قدرتها الاقتصادية.
إن الخيار الأسوأ لدول مجلس التعاون أن تستمر المؤتمرات التي لا تتبع الأولويات كلجان التعاون المالي والاقتصادي والتجاري والصناعي، وأن يحصروا حين يجتمعون في الأول من سبتمبر في جدة ما حدث في بوشهر ضمن إطاره الضيق، وهو بناء مفاعل نووي سلمي كما في كندا والسويد. بل عليهم مراقبة المنطق الداخلي للأحداث المتسارعة في هذا الشأن. حيث يمكن للمراقب أن يُدرج جملة حقائق عن إيران بعد تشغيل مفاعل بوشهر النووي آملين من خلالها إثارة بعض النقاط لتكون حافزاً لحوار خليجي قلق.
أولاً: بعد اكتمال حقن الوقود النووي في سبتمبر تكون إيران قد استلمت أوراق بوليصة تأمين روسية لحماية جنوب إيران من ضربات عسكرية أميركية أو إسرائيلية حتى لو ادعت روسيا غير ذلك فالإغراءات الإيرانية أقوى من أن تقاوم، وبعد أن أصبحت روسيا شريكاً ينفذ تعهداته ستقوم إيران بالتوسع في طموحها النووي. فبالمفاعلات النووية السلمية جعلت إيران أرضها محرمة على القصف تحت شعار الاحتماء بمفاعل سلمي.
ثانياً: لقد نجحت الدبلوماسية الإيرانية في أن تؤجل العقوبات القاسية سبع سنوات منذ أن بدأت المواجهة مع الغرب، ولجني ثمار نجاحها الدبلوماسي -استثمار الفوز كما يقول العسكريون في أحد مبادئ الحرب- لن تتراجع طهران عن شي بعد الآن.
ثالثاً: الموقف الغربي المستسلم شجع الكثيرين على القناعة بأن إيران لم تُحدث كل هذه الضجة من أجل إنتاج ألف ميغاواط واحد، بل إن هناك برنامجاً نووياً سرياً موازياً للبرنامج المعلن، وأقل الشرور من افتتاح مفاعل بوشهر هو فتح مدرسة نووية في شقها العملي لتدريب وتأهيل خبرات نووية نادرة.
رابعاً: ظهور بوادر فقدان التوازن من خلال التحالفات الاستراتيجية الجديدة على أطراف الشرق الأوسط، فقد مالت تركيا نحو إيران على أمل تحويل ميناء تربزون على البحر الأسود إلى بديل لميناء دبي في دول الإمارات العربية المتحدة. كما أعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية البريطاني أليستر برت أن بلاده طالما احترمت حق إيران في تطوير برنامج مدني للطاقة النووية.
خامساً: تحرير إيران لنفطها ليكون جله للتصدير، حيث ستقوم بتوفير 17 مليار دولار في فاتورة الكهرباء.
سادساً: لن ترعبنا طهران بالخلايا النائمة فحسب بل صارت عدونا البيئي المحتمل الأول، فوقوع حادث في بوشهر يعني تعرضنا للانبعاثات المشعة واستنشاقها.
بقى أن نقول إن الأهداف الإيرانية سيتم تحقيقها بالقدرات التي ستكتمل إذا استمر الجهد الإيراني بنفس الوتيرة، لكن ما يحير المراقبين أن جيراننا في جمهورية إيران الإسلامية يحتفلون بأكثر من 20 مناسبة في العام لأسباب قومية فارسية ودينية إسلامية ومذهبية شيعية، بالإضافة إلى الاحتفالات الطارئة بيوم الجيش وشهداء الحرب مع العراق، بل ويوم توطين البترول وحتى اليوم العالمي للطبيعة. فلماذا لم نرَ مظاهر للفرح في شوارع طهران احتفالاً بالمفاعل النووي السلمي الإيراني الأول؟  فهل طبقات الشعب كافة مشغولة ذهنياً بإعداد مظاهر الاحتفال بتفجير قنبلتهم النووية؟


ينشر المقال بالتزامن مع  في جريدة العرب القطرية - جريدة ايلاف الالكترونية 

هناك تعليق واحد:

Hope يقول...

So, I get we're in a pretty weak postion out here. Now, the question is "Does our country happen to be the weakest link?"

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية