Gulf security أمن الخليج العربي

الثلاثاء، 23 يونيو، 2009

تطويع الكويت بدبلوماسية الدفاع عن حقوق الإنسان Human Rights Defense Diplomacy


د.ظافر محمد العجمي – المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج

للسيطرة على اقتصاد موانئ الخليج العربي ومراقبة كل مايخرج منها فرضت الإمبراطورية البريطانية في الفترة 1778-1914م محرماتها الثلاث التي ضمت التهريب، والقرصنة ، وتجارة الرقيق. و في عام 1790م كتب صموئيل ماستي وهاررفرد جونز في تقرير لشركة الهند الشرقية الإنجليزية أن المصدر الرئيسي لتجارة الرقيق القادم من إفريقيا الشرقية إلى المناطق العثمانية هو الخليج العربي.
وضع قوالب الجهل Stereotype فوق بعضها للوصول إلى غايات محددة ،هو أسلوب أميركي وغربي عتيد في الشارع كما هو في دوائر صنع القرار هناك .فقد تلقف المشرع الأميركي الغارق في القوالب المسبقة قضية الكفالات للعمالة الاجنبية والحالات الفردية لسوء معاملة العمالة الآسيوية، مدعوما بشهادات محلية من سياسيين مفلسين ومن فتيات وصبية طموحين ومتعجلين لتحقيق الحضور من خلال مايسمى بجمعيات حقوق الإنسان ،ليصمنا المشرع الأميركي بتجارة البشر بحكم أننا أحفاد البحارة الذين أشار Robert Geran Landen بأن موانئهم كانت سوقاً رائجة لتجارة الرقيق .
ففي الأسبوع الماضي شنت واشنطن هجوما قويا على السعودية والكويت والإمارات ودولا أخرى بسبب المتاجرة في البشر.وقبل عام تقريبا في 25 يونيو 2008م حذرت بريطانيا والولايات المتحدة - كل على حدة - رعاياها من ارتفاع مؤشر خطر الإرهاب إلى مستوى عالٍ في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقالت: إن خطر حصول اعتداء إرهابي في المنطقة، بما فيها الإمارات حقيقي فعلا.وفي حينه كتبنا إن 'دبلوماسية تحذير الرعايا' Travel advisory Diplomacy هو كما يبدو مرحلة جديدة في العلاقات الدولية كما ترسمها واشنطن ولندن ، وإن استنفاذهم لدبلوماسية البوارج الحربية Gunboat diplomacy، ودبلوماسية مظلة الأمم المتحدة UN Diplomacy، هو أسلوب جديد هدفه تطويع السياسات المخالفة بحجج دبلوماسيات متنوعة.
دبلوماسية الدفاع عن حقوق الإنسان Human Rights Defense Diplomacy هي الشكل الغربي الجديد ضدنا وإن كانت قد مارستها في أنحاء شتى من العالم ، وسيعقبها دبلوماسية الدفاع عن البيئة Environmental Diplomacy ,وإن كانت ضريبة الكربون المفروضة على الدول النفطية شكل من إشكالها إلا ان دبلوماسية الدفاع عن البيئة مازالت في طور التكوين في مركز راندRand ومركز الدراسات الإستراتيجية والدولية و CSIS. وليس ما يشغلنا أشكال دبلوماسية الضغط القادمة بقدر حيرتنا عما يريدون تحقيقه هذه المرة ! فالكويت حليف استراتيجي للولايات المتحدة، فهل كانت الكويت حليف مرحلي استنفذ أغراضه؟
ساذج من يعتقد ان مؤسسات الحكم الأميركية منفصلة عن بعضها البعض في مجال التشريع او التنفيذ وتعمل باستقلال يقتدي به في الديمقراطية التي تؤيد فصل السلطات.كما ان السفارة الأميركية في الكويت بادعائها بعدم العلم بالتقرير تذهب بعيدا في الاستخفاف بنا . فليس صحيحا ان التشريع يسبق التنفيذ هناك دائما، بل إن وزارة الخارجية الاميركية تطلب تحضير إدانات مسبقة عندما تكون على وشك وضع ملف دولة ما على الطاولة . فماذا يريدون هذه المرة؟
هل للأمر علاقة بتحضير الغرب لمئونة الشتاء من النفط؟ أم ان إسرائيل في الافق بما تحمله غيومها من قضايا التطبيع و'الدولة الفلسطينية الفاضلة' التي اقترحها رئيس الوزراء لاسرائيلي نتنياهو بغير سلاح ولا حدود ولا لاجئين بائسين .أم أنها ورقة ضغط لقضية التعويضات مع العراق؟ أم هي حجة تفاوضية حيال طلبنا لطائرات لوكهيد مارتن من نوع هيركوليز أوتطوير طائرات واسلحة اخرى ؟ ،أم لبيعنا البوينغ بدل الايرباص ؟ أو حتى لبيعنا طلقات أم16
نتمنى من رفيق السلاح السابق وزير الشؤون الاجتماعية والعمل اللواء الدكتور محمد العفاسي أن يكون قد اوضح للسفيرة الأميركية الأنيقة ديبورا جونز حين أجتمع معها، في أن الكويت ظلت دائما على رأس قائمة الدول التي يرغب كل عامل آسيوي شريف في ان يعمل ويعيش فيها ، وكان ذلك نتيجة استفتاء عفوي لم تقترب منه او تشكل مخرجاته منظمة ذات أهداف أو طموحات مسبقة .

هناك تعليق واحد:

Hope يقول...

نعم التقرير الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية قد يكون مبالغ فيه بعض الشيء، بس هذا ما يعني ان الحالات اللي بالديره حالات فرديه ابداً،ابسط مثال عمال النظافه اللي بالمدارس ، الشركات تستغلهم ولا تعطيهم معاشاتهم لمدة شهور ، و المساكين معاش الواحد فيهم ما يتعدى الـ15 دينار .

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية