Gulf security أمن الخليج العربي

الأربعاء، 3 سبتمبر، 2008

قبل أن تحصل إيران على (الجوكر النووي): لماذا لا تستخدم دول الخليج العربي ما بيدها من أوراق ؟


في صراعها مع الولايات المتحدة والغرب لم تتردد إيران مرارا في التلويح بقدرتها  بما تملك من أوراق على تهديد مصالح أمريكا في الخليج سواء بالعمل العسكري المباشر أو عن طريق المتعاطفين معها في دول الخليج العربي. وعليه سوف نكون ميدان هذه اللعبة كمشاهدين لا مشاركين، ولغياب العمل الخليجي المشترك  الجسور تسير اللعبة بين الخصمين بشكل واضح  في غير صالح الدول الخليجية، رغم أمساكنا بالعديد من أوراق اللعبة.


 فماهي تلك الأوراق وكيف يمكن استخدامها ؟


 المواطنون الخليجيون من أصول فارسية


 الورقة الأكثر غيابا من يد صانع القرار الاستراتيجي الخليجي  هم المواطنون الخليجيون من أصول فارسية، وهم جزء لا يتجزأ من النسيج الاجتماعي الخليجي منذ مئات السنين، ويتصفون بديناميكية في العمل عالية جدا، ونسبة تعليمهم مرتفعة أيضا، للأسر  الخليجية التجارية من أصول فارسية دور كبير و قديم، وهم مواطنون صالحون  لا نقبل  كما لا يقبلون التشكيك في ولاءهم لبلدانهم الخليجية، رغم تعرضهم إبان الحقبة الصدامية المظلمة خلال الحرب العراقية الإيرانية للكثير من الضغوط، والتي كانت  نتيجة لتغلغل البعث في كثير من دول الخليج العربي. ومما لا شك فيه أن لبعض هذه الأسر جذور في إيران لا تزال رطبة لأسباب دينية واجتماعية وطبيعية جدا، والدور المفقود لهذه الأسر هو بناء جسور الثقة في بعدها الإنساني بين ضفتي الخليج العربي، وتشكيل 'لوبي خير'، يمكن أن يساهم في ترطيب الأجواء لصالح الطرفين. \


 العمالة الإيرانية في دول مجلس التعاون 


  من الأوراق المغيبة الأخرى من أجندة الدول الخليجية ورقة العمالة الإيرانية في دول مجلس التعاون. و تفاهمنا حيال هذه النقطة هو مع الدكتور سيد محمد جهرمي وزير العمل والشئون الاجتماعية في جمهورية إيران الإسلامية، الذي لم يجف قلمه بعد من جراء توقيع مذكرة تفاهم بشأن تنظيم استخدام العمالة الإيرانية في دولة قطر، وما ذلك إلا استكمالا لاتفاق التعاون العمالي والاجتماعي بين البلدين الموقع في 10/ 11/ 1991م، والبروتوكول الملحق به والموقع في 20/ 5/ 1999م. كما يمكننا في هذا السياق الإشارة إلى  رغبة الغرفة التجارية السعودية الذي تحدثت عنه الأنباء مؤخرا لاجتذاب العمالة الإيرانية الماهرة وشبه الماهرة. والى  العمالة الإيرانية في الكويت التي  تصل إلى نحو  أكثر من100 ألف إيراني، وقس على ذلك العمالة الإيرانية في الإمارات العربية المتحدة والبحرين وعمان التي تعد بعشرات الآلاف، حيث يسيطرون على  العديد من القطاعات وأهمها تجارة التجزئة والمقاولات، كل هذا دون الإشارة إلى حجم التسرب غير الشرعي لتلك العمالة، ولو اشتدت حدة التصريحات والتهديدات الإيرانية لأمكن التلويح- إن لم يكن التهديد- بهذه الورقة. 
 و لا يخفى على الدكتور جهرمي حجم تلك العمالة، ومدى حاجتنا لها والاستفادة منها في مشاريع التنمية، ومن جانب آخر لا يخفى عليه مدى تأثير غيابها عن السوق الخليجي على الاقتصاد الإيراني  المثقل بالبطالة وما يرافقها من أخطار اجتماعية وسياسية على إيران. كما لا يخفى عليه ما هو أقل من غيابها الكامل، ونعني هنا عدم إعطاءها الأولوية بين العمال الآخرين الأكثر مهارة وأقل كلفة وأقل تعبئة أيديولوجية .


المقاطعة الاقتصادية


ترتبط إيران تاريخيا بالتجارة مع دول الخليج، وعلى الرغم من أن إيران تعاني من حصار اقتصادي عالمي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية –الحليف الرئيسي لدول الخليج العربية، وعلى الرغم من الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة على حلفائها بتشديد الحصار على إيران، إلا أن دول الخليج العربية ترفض الانصياع لهذه الضغوط، وتستمر في فتح موانئها واستقبال وتسهيل تصدير البضائع من وإلى إيران.


 أهل السنة في إيران


  من جانب آخر يقول أهل السنة في إيران أنهم موزعين في المناطق الحدودية وفي مدن متفرقة منها كردستان وأذربيجان الغربية وكرمنشاه، وتركمن صحراء وخراسان وسيستان وهرمزكان وبوشهر وبلوشستان حيث يشكل الشعب البلوشي أكبر نسبة من سكان إقليم فارس. وهم أقلية مسالمة مستكينة رغم ما يبثونه  من تذمر من سؤ أحوالهم بين الحين والآخر.  ولسنا في صدد اقتراح دعم أقلية ضد دولة مركزية، ولا في صدد اقتراح التدخل في الشؤون الداخلية لدولة جارة، لكن ورقة أهل السنة في إيران البالغ عددهم حوالي 15 إلى 20 مليونا نسمة  هي  الوجه الآخر لورقة إيران الشيعية في الإقليم، بل هم أكثر عددا من الشيعة في الخليج، وعلى دول الخليج تشجيع إيران لتمكين أهل السنة من نيل حقوقهم الدينية-المذهبية كأبسط الأمور، حتى يكونون حلقة وصل لا فصل بين ضفتي الخليج .


 العرب الأحوازيين  


 الأمر الأخر أن إيران تتكون من أكثر من ست قوميات رئيسية، وباستثناء القومية الفارسية، تكافح بعض القوميات  للحصول على حقوقها. ولقومية العرب الأحوازيين  طموح ونضال من أجل الاستقلال. فقد أدار العرب ظهرهم  لإمارة  عربستان حين سقطت  على يد حملة عسكرية قادها  رضاخان بهلوي بنفسه عام 1924م بعد أن أقسم أن يوارى جسده في مقابر المحمرة إن لم يقض على  شيخها خزعل بن جابر بن مرداو الكعبي.

و كان أسوأ إعانة تلقاها الأحوازيين من أخوانهم العرب هو ظهور بيارق الجحافل العراقية الصدامية في خريف 1980م، حين ربط صدام  عدوانه على إيران بتحرير الأحواز . حيث لم يتردد تحت الضربات الإيرانية من الانسحاب المشين تاركا الأحوازيين  عرضة للتنكيل على يد أغرار حرس الثورة. إن المطالبة بتحسين أوضاع الاحوازيين وإيقاف التمييز ضدهم لا يقارن  في حجمه بمطامع إيران بتبعية البحرين واحتلال الجزر الإماراتية. وإن تبني و إيصال قضية عربستان للأمم المتحدة هو ورقة لم تستخدم حتى الآن- ومن يدر فالسياسة ألاعيبها ومواقيتها .


 ختاما، نقول بأن أوراق بناء جسور الثقة، والمصالح وحتى الضغط لازالت في يد الخليجيين دون استخدام وما الأمثلة التي سقناها أعلاه إلا شيء يسير ومهمش مما في يد صانع القرار الاستراتيجي الخليجي، وجل خوفنا هو أن تتمكن إيران من النجاح في الحصول على (الجوكر النووي) عندها سوف تحتسب الأوراق  التي في يدينا ضدنا وليس لصالحنا .

ليست هناك تعليقات:

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية