Gulf security أمن الخليج العربي

الأربعاء، 28 ديسمبر، 2016

جنرالات ترامب.. الوجه المضيء للقمر على الخليج

د. ظافر محمد العجمي
ذهب أغلب من كانوا يستقرئون تحولات المشهد الانتخابي الأمريكي إلى أن دونالد ترامب سيفتح علينا في الخليج «صندوق باندورا» المتضمن كما في الميثولوجيا الإغريقية، كل الشرور من جشع، وافتراء، ووقاحة. تلك التحليلات التي ساقوها -ونحن منهم- كانت مفعمة حتى الثمالة بنزعة تطير بنيت على تصريحات عنصرية انتخابية. لقد غيب التطير أن الخليج قد يكون أحد أكبر الكاسبين من فوز ترامب في ملفات كثيرة.
رغم أن الاستغراب الحق هو حين يقارن ما لا يقارن، إلا أن البعض قارن عصر أوباما بالغيب القادم، رغم أن علاقاتنا بأوباما لم تكن خيراً مطلقاً، بل إن وصول ترامب كان جرعة القلق الإيجابية التي نحتاجها ليختط الخليج مساراً جديداً في علاقاته الدولية بدل الاتكاء على واشنطن، كالإعلان عن الحاجة لتكتل اقتصادي خليجي قد يكون سادس أكبر تكتلات العالم. ثانياً، إن ترامب رجل أعمال واقتصاد وفي سعيه لمصلحته لنفسه أو مصلحة بلده سيمر علينا، فله ولبلده مصالح بيننا. ثالثاً، شكل في البيت الأبيض ما يشبه «مجلس ترامب العسكري» أكثر من وصفه أنه «إدارة ترامب»، ويتفق الجنرالات الثمانية الذين عينهم على أنهم يعرفون الخليج جيداً منذ «عاصفة الصحراء»، إلى إسقاط صدام، إلى العمل في الـ«سنتيكوم»، ولكونهم خدموا أثناء الحرب الباردة فقد تربوا تعبوياً على كره موسكو. كما لا يودون النظام الإيراني، بل يزمعون دفع إيران نفسها لإلغاء الاتفاق النووي باستفزاز طهران عبر إدراج 600 مؤسسة على قائمة العقوبات بدل 25 مؤسسة تابعة للحرس الثوري حالياً. رابعاً، يعاين ترامب في الملف السوري خمسة خيارات تكتيكية طرحها «دينيس روس» يمكن تطبيقها للضغط على الأسد وطهران وموسكو وتطابق ما يريده الخليجيون في سوريا، وهي خلق مناطق حظر جوي آمنة. وغارات ضد النظام لفرض اتفاق وقف إطلاق النار. ودعم المعارضة المعتدلة. ثم العقوبات والدبلوماسية، وقد بدأ العمل بهما بالتلويح بمحاكمات جرائم الحرب. خامساً، في التعامل مع موسكو وهي ند لنا، تقف ثلاث عثرات هي المواجهة في سوريا، والحرب السايبيرية، وسباق التسلح النووي. غذاها استعجال الكونغرس للخصام بقرار تشكيل لجنة خاصة لمواجهة «النفوذ الروسي»، ومنع الدبلوماسيين الروس الابتعاد عن مبنى السفارة بأمريكا ما يزيد عن 40 كلم.
* بالعجمي الفصيح:
يعرف الجنرالات الثمانية الذين عينهم ترامب في إدارته ويلات الحرب، لكن ذلك لن يزيل عادة رؤية مشاكل العالم من منظار عسكري، وبما أننا إقليم «مجحفل» لذا يتطلب فهم أزماته قراءتها بالصوت العالي من على ظهر الدبابة ابرامز «A1 Abrams» المرعبة.
* المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج



 

الثلاثاء، 27 ديسمبر، 2016

بشار الأسد يمتطي التاريخ لتجاوز الجغرافيا




د. ظافر محمد العجمي


قبل حلب، سألوا بشار الأسد: ماذا تفعل في الشعب السوري!
فقال: سيشير لي التاريخ بالرجل الذي أعاد توحيد سوريا.
وبعد حلب تحدث بشار من عالم آخر كمتعاطي مواد هلوسة يمر في رحلة سيئة «Bad Trip»، لقناة «آر تي» الروسية قائلاً: «جميعنا يعرف ويعلم أن الزمن والتاريخ مرتبطان ببعضهما البعض، ولكن الناس لا يذكرون الزمن، يذكرون التاريخ، نقول قبل ميلاد السيد المسيح وبعد ميلاد السيد المسيح، نقول قبل نزول الوحي على سيدنا رسول الله، وبعد نزول الوحي، نتحدث عن الوضع السياسي قبل سقوط الاتحاد السوفيتي أو بعده، قبل الحربين العالميتين أو بعدهما، أعتقد أننا، بعد تحرير حلب، سنتحدث عن الوضع، وليس فقط السوري والإقليمي بل أيضا الدولي، قبل تحرير حلب وبعد تحرير حلب، هنا تحول «الزمن» إلى «تاريخ»».
فالطاغية بشار رجل مسكون بالتاريخ ككل الطغاة، وأسير للنزعة التاريخية التي جعلته يمارس استدعاء تاريخ ديكتاتور آخر وتنفيذه، فالقتل والدمار عند بشار هو «المشروع»، وهو سر النجاة الوحيد لسوريا. وكأنه يقول «انظروا لقد فعلها القائد حافظ الأسد في حماة في فبراير 1982، فعلها الأسد الأب سرية وأفعلها علانية، ومشروعي هو «سوريا المفيدة « المحاطة بسوريا الجثث». ومثل ستالين وصدام وهتلر وموسوليني أثقلت صدر بشار الأسد أوسمة لا جذور لها من كلية عسكرية، لتزيح الشك في أنه كبقية الطغاة مدني مفتون بالقادة العسكريين، فأوغل كما فعلوا بعسكرة تعاملهم مع مجتمعاتهم، وتبنوا الحل الأمني كما فعل بوريس يلتسين بشعبه في الشيشان، وبوتين في القرم. ويراهن الأسد على اللحظة التاريخية بناء على أن الديكتاتور يفرض نفسه في لحظة تاريخية تتحرر فيها أفكار الناس من الواقع، فتطغى صورة القائد كأنه صورة إيجابية كحامي للشعب والدولة، وتلك اللحظة التاريخية قد تكون مجرد وهم رغم تأثيرها على مجرى الأحداث.
* بالعجمي الفصيح:
الحتمية التاريخية كنظرية تضع التاريخ ككل شيء في الطبيعة، له قوانين تحدد حركته وتسهل فهمه مما يخولنا لتوقع المستقبل والتحكم به، بل وتعجيل حركة التاريخ الحتمية. وهذا ما يحاول الطاغية بشار فعله، فكافة الطغاة في حالة إنكار للواقع، يتشبثون بالتاريخ، ويحتفون بدراسة التاريخ وحفظه، فالشعوب تتشبث بهم، كرموز وتضخمهم وترقى بهم للمستوى الأسطورة.
* المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج

السبت، 17 ديسمبر، 2016

عودة شركة الهند الشرقية البريطانية للخليج



 

 د.ظافر محمد العجمي 
المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج


في مطلع 1805، استولى القواسم على السفينة «Trimmer» التابعة لشركة الهند الشرقية البريطانية، فحاصر الأسطول البريطاني بندر عباس التابع للقواسم بقيادة الطراد «Mornington»، وانتهى الأمر بإبرام هدنة، لكن الأمور تدهورت فكانت المواجهات في عام 1809 ثم في عام 1816، ثم في عام 1819، التي انتهت بتدمير رأس الخيمة. كان ذلك في الماضي البعيد، وفي الماضي القريب، وبعد تغير موازين القوى العالمية أعلنت لندن في عام 1968 «نيتها» الانسحاب من الخليج ونفذته في عام 1971. لقد كنا في عزلة أمنية مريحة طوال فترة الحماية البريطانية، ثم «ارتاحت» بريطانيا من همنا لــ 45 عاماً، وها هو أسطول شركة الهند الشرقية البريطانية يعود بقيادة تيريزا ماي، التي أعلنت عن «نيتها» في المنامة التعاون، وليتواصل «عكس الأمور»، بقيادة سفينة عسكرية بهذه الجولة من التاريخ، بعكس سفن الشركة التجارية التي وصلت في القرن الـ17. وقد وجدنا أن العودة البريطانية كدائرة من دوائر امن الخليج فيها من فرص التعاون، فإعلان تيريزا ماي أن أمن الخليج من أمن بريطانيا 2016، هو بحجم مبدأ كارتر 1980، الذي ربط أمن الخليج بأمن أمريكا، حيث انخرطت بعدها واشنطن في أكبر عملية تسليح للخليج. ومؤشر عن وعي بريطانيا بحجم الخطر الإيراني واستعدادها للتعاون لمواجهته في سوريا واليمن والخليج. كما إن لندن مستعدة لإنفاق المليارات لتعزيز الأمن بالمنطقة، مبررة ذلك بدور دول الخليج في دعم استقرار المنطقة. أما التحديات التي تواجه عودة سفن شركة الهند الشرقية بقيادة تيريزا ماي فمنها:
- اعتادت لندن الخروج من اتفاقياتها دون تردد، ليس كما خرجت من الخليج عام 1970 فحسب، بل كما خرجت في 2016 من الاتحاد الأوروبي.
- ستزيد خطوة التعاون البريطاني من التوحش الإيراني، فقد عاجل ناطق الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي تيريزا بالقول إن «بريطانيا تهاجمنا لاسترضاء دول الخليج». 
- هل القوة البريطانية بقدر المهمة التي ستتحملها، وكيف نتوقع أن تحل وهي السادسة في ميزان القوة globalfirepower.com محل الدولة الأولى. 
- التعاون مع بريطانيا كما قال الزياني «إحدى ثمار الحوار الاستراتيجي المشترك»، وعليه يتضح أن الخليجيين من سعى للأمر تلافياً للفراغ الاستراتيجي.
* بالعجمي الفصيح:
في «مانفيست» سفن شركة الهند الشرقية لتيريزا ماي وعد أن الإنفاق العسكري البريطاني هنا سيكون أكثر من إنفاقها بأي منطقة أخرى، لكن بريطانيا سابقاً كانت السابقة تأخذ ولا تعطي، وفي وجه الأحفاد شبه لا تخطئه العين مع الأجداد، فجعل لندن عاصمة للاستثمار الإسلامي وليس أحد دول الخليج تقريب للشبه. فهل سنحسن إرساء سفن القادمين الجدد؟
 

الخميس، 1 ديسمبر، 2016

جنرال سني لقيادة «الحشد الشعبي»


د. ظافر محمد العجمي


نقطتان على خريطة أحداث الموصل لا يمكن إلا التمعن فيهما بدقة، الأولى هي سقوط مدينة الموصل 2014، وصدور أمر ديواني من المالكي، وفتوى للسيستاني لتشكيل «الحشد الشعبي»، والثانية وهي تحرير الموصل تقريباً، وصدور قانون يجعل وجود التنظيم المسلح شرعياً. وما بين النقطتين إتهامات للحشد بحرق ممتلكات ونهب وانتهاكات يؤكدها وصف مقتدى الصدر لميليشيات الحشد بالوقحة التي تذبح وتعتدي بغير حق ضد مواطنين عراقيين. كما يؤكدها تقرير «هيومن رايتس ووتش Human Rights Watch» أنّ ممارسات «الحشد الشعبي» ترقى لمستوى جرائم حرب.
وحتى في عين أمه العراق، كان «الحشد الشعبي» مولود خطيئة كريهاً منذ يوم مولده، ولن تغير شهادة ميلاده التي صكها البرلمان العراقي من أصله شيئاً. ففصائل الحشد الشعبي تقدر بسبعة وستين فصيلاً تتوزع مرجعيتهم بشكل كبير بين آية الله خامئني في إيران، وبين آية الله السيستاني في العراق. أما بقية الفصائل الأصغر فتتبع محمد صادق الصدر بالعراق، وآية الله صادق الشيرازي بإيران، وآية الله محمد علي اليعقوبي بالعراق، وآية الله كمال الحيدري بالعراق. وتتبع كتائب أشبال الصدر، مرجعية كاظم الحائري في إيران أما «حزب الله الثائرون» فيتبع حسن نصر الله، ومحمد الكوثراني بلبنان كمرجعيات دينية. فكيف تستقيم إجراءات استخراج شهادة ميلاده بهذا العدد من الآباء!! في وثيقة شرعنة الحشد تنصُّ المادة «1» على أن «فصائل وتشكيلات الحشد الشعبي لها الحق في الحفاظ على هويتها وخصوصيتها». وفي ذلك تكريس للمذهبية، دون توزيع عادل لحفظ حق المذاهب والديانات الأخرى، فدمج ميليشيات الحشد بالجيش العراقي، هو دعم للنفوذ الإيراني، وإدخال لكتلة فئوية بحجم كبير في العسكرية العراقية. وتحصينها ضد الحل أو الإزاحة من المعسكرات العراقية. في وقت يغلق فيه الباب أمام تشكيل قوات سنية أو قوات آشورية أو قوات كردية أو حتى صابئة، مما سيدفع لمواجهات حتمية بغية السيطرة التامة أو خلق التوازن.
* بالعجمي الفصيح:
تشير شهادة ميلاد الحشد الشعبي الرسمية الصادرة في 26 نوفمبر 2016، إلى أن رئيس الحكومة سيكون قائد الحشد من دون تحديد أي شخصية يعينها لقيادته، فهل نتوقع من العبادي أن يسلم قيادة الحشد لجنرال سني أو ضابط لا مرجعية له إلا القانون. فإذا لم يكن رئيس الحكومة العراقية قادراً على دفع الكلفة الباهظة لعملية التحول، فليعلن بقاء الحشد تحت قيادة الجنرال قاسم سليماني.


Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية