Gulf security أمن الخليج العربي

الأربعاء، 30 سبتمبر 2015

Russian Aircrafts to Establish "Alawite-Stan"

Dr. Zafer M. Alajmi


Change is the only constant thing in the Syrian prospect , and the latest variables was the involvement of the Russian weapons alongside of Bashar Al-Assad with the arrival of 28 fighter aircrafts with technical crew . It is the first apparent intervention by Russia, preceded by hidden intervention in 2013. When Assad was demilitarized of his Chemical arsenal – it was served as a strategic deterrent weapon against Zionists - the alternate was to put Syria under Moscow's nuclear umbrella, which makes it easy for the Russian fingers to dive deeply and closely in the Syrian issue. Within the few past months, Alawite President Bashar Al-Assad was no longer dominates other than one fifth of Syria. So the recent intervention came within its normal context, and if it was done earlier , that would have stopped casualties were required for the major objective which was to reduce the population who oppose the Tyrant . whereas the delay means exhausting the State and the army  of Assad of achieving that goal which is the establishment of Alawite State at the Mediterranean with Russian military bases to protect it from the threats of ancient Syria remaining out of human misery and military brutality . To prove that the current Russian intervention aims to make changes in order to establish the State of Alawites "Alawites-Stan", a number of notes must be reviewed confined in the weapons sent to Syria recently. 

The first note:

The type of the recent weapon cannot in any case be for fighting IS , for logical reason that western coalition which has been waging a long air campaign against the same enemy by most neoteric types of aircrafts of fourth and fifth generation with qualified pilots overtop Syrians and Russians ,has failed to achieves its goals , so how will Russian's air campaign succeeds! 

The second note:

The recent lot of Russian weapons includes 4 Sukhoi SU30 aircrafts and 12 offensive Sukhoi SU24 and 12 Sukhoi fighters M24. As well known SU24 and SU25 aircrafts are from the old generation of the 1960s its firing is not accurate, and did not modernized, moreover SU25 designed for air support, and SU30 mission is air defense, meaning that the next round of confrontation Assad intends to wage backed with these aircrafts is orderly retreat action towards the fortified entity of Alawite-Stan being prepared through the rehabilitation of the Russian military bases in Tartus and Latakia.

The third note:

Retreat action theory can be proved by western satellite images show a K-29 helicopters for transport and air support could carry troops and supplies which is useful in quick withdrawal, besides using Russian reconnaissance aircrafts without pilot which is not offensive like the American. Experts confirmed that Russians conducted reconnaissance air flights but they didn’t carry out strikes, which demonstrate that the regime engaged in tactical withdrawal war, accompanied by deploying the Russian tanks T29 in a defensive position around Basel Al-Assad airport in Latakia. These military indicators in addition to what has been repeated in western capitals of the possibility of keeping Assad as part of the solution process shows that the establishment of Alawite-Stan headed by Assad occupies great space in the horizon of the new variable in Syria.
 

الطائرات الروسية لإقامة «علويستان»


د.ظافر العجمي

التغير هو الثابت الوحيد في المشهد السوري، وآخر المتغيرات هو دخول السلاح الروسي إلى جانب الأسد بوصول 28 طائرة مقاتلة مع أطقمها الفنية. وهو التدخل الروسي الظاهر لأول مرة، سبقه تدخل خفي عام 2013، فعندما تم تجريد الأسد من ترسانته الكيماوية وكانت بمثابة سلاح الردع الاستراتيجي بوجه الصهاينة، كان البديل وضع سوريا تحت مظلة موسكو النووية، مما سهل للأصابع الروسية الغوص في الملف السوري عن قرب. ففي الأشهر القليلة الماضية لم يعد الرئيس العلوي بشار الأسد يسيطر إلا على خُمس سوريا. فجاء التدخل الأخير في سياقه الطبيعي، فالتبكير به كان سيوقف خسائر بشرية كانت مطلوبة للهدف الرئيس، وهو تقليل السكان المناوئين للطاغية. والتأخير به كان يعني استنزاف دولة وجيش الأسد من تحقيق ذلك الهدف وهو إقامة دولة علوية على البحر الأبيض المتوسط بها قواعد روسية تحميها من خطر سوريا القديمة بما تبقى بها من بؤس بشري وتوحش عسكري.
وللتأكيد على أن التدخل الروسي الحالي هو لإحداث تغير يهدف لقيام «علويستان»، لابد من تمحيص جملة ملاحظات تنحصر في ترجمة للأسلحة التي وصلت لسوريا مؤخراً:
الملاحظة الأولى: إن نوع السلاح الأخير لا يمكن بحال من الأحوال أن يكون لحرب تنظيم الدولة «داعش»، لسبب منطقي هو أن التحالف الغربي الذي يشن حملة جوية منذ وقت طويل ضد نفس العدو، وبأحدث أنواع الطائرات، من الجيل الرابع والخامس، وبطيارين يتفوقون على السوريين والروس بتأهيلهم، فشل في تحقيق أهدافه، فكيف ستحقق الحملة الجوية الروسية النجاح!
الملاحظة الثانية: إن دفعة الأسلحة الروسية الأخيرة تضم 4 طائرات سوخوي SU30 و12 طائرة هجومية سوخوي SU24 و12 مقاتلة سوخوي M24. وكما هو معروف فإن سوخوي 24 وسوخوي 25 طائرات قديمة من جيل الستينات ورمايتها ليست دقيقة، ولم تنفع بها عمليات التحديث. كما إن سوخوي 25 صممت للدعم الجوي وسوخوي 30 هدفها في المقام الأول الدفاع الجوي، مما يعني أن جولة الصراع التي يستعد لها الأسد مدعوماً بهذه الطائرات هي عملية تراجع منظم باتجاه كيان «علويستان» المحصن الذي يجري تجهيزه عبر إعادة تأهيل القاعدتين الروسيتين في طرطوس واللاذقية.
الملاحظة الثالثة: أن ما يجري هي عملية تراجع، صور للأقمار الصناعية الغربية، تظهر وجود طائرات هليكوبتر من طراز K-29 وهي للنقل والدعم الجوي يمكن أن تقل الرجال والعتاد، وهذا مفيد في عمليات الانسحاب العجول. يضاف لذلك استخدام نظام الأسد طائرات استطلاع روسية بدون طيار وليست هجومية كالأمريكية. بل إن خبراء أكدوا أن الروس قاموا بطلعات استطلاعية لكنهم لم ينفذوا ضربات. مما يدل على خوضه حرب انسحاب تكتيكي، رافقها نشر دبابات T 90 الروسية في تموضع دفاعي حول مطار باسل الأسد باللاذقية.
إن هذه المؤشرات العسكرية إضافةً إلى ما تكرر مؤخراً في العواصم الغربية من إمكانية إبقاء الأسد كجزء من عملية الحل يدل على أن قيام «علويستان» والأسد رئيساً لـها يشغل حيزاً كبيراً من أفق المتغير الجديد في سوريا.

الأربعاء، 23 سبتمبر 2015

قطرة زيت زيتون خليجية للمسجد الأقصى

قطرة زيت زيتون خليجية للمسجد الأقصى

د.ظافر محمد العجمي

من المعروف أن رجل السياسة يلجأ إلى توظيف حالة نشر الفوضى للاستفادة منها في الوقت المناسب. وفي نوفمبر الماضي كتبنا عن تقسيم المسجد الأقصى الشريف، وكيف اقترحت رئيسة لجنة الداخلية في الكنيست خطة تقسيم على ثلاثة محاور، التقسيم المكاني، والتقسيم الزماني، والتقسيم العمري، وها هم يطبقونها لحصد حالة فوضى، فلماذا؟! 
الرد الفلسطيني الحالي كان عبر حماية الأقصى بالأجساد. وقد نجحت جهات فلسطينية عدة في تسيير قوافل المرابطين والمرابطات لحماية الأقصى، لكن تعزيز صمود المرابطين ومؤازرتهم لإفشال التقسيم يحتاج لدعم إسلامي، وإذا كانت الحروب والفقر تمنع البعض فذلك عذر غير مقبول من الخليجيين. لكن من الإنصاف القول إن منظمات خليجية تقوم حالياً بكفالة المرابطين والمرابطات، براتب شهري قدره 600 دولار، لتأمين عيش أسرهم ليدافعوا عن الأقصى فهل يكفي ذلك؟! 
وفي حلقات التفاوض للتعامل مع القضايا الشائكة، من المعتاد أن نشاهد مفاوضاً، وقد خرج من المفاوضات غاضباً، بعد أن وقع ضحية استفزاز مقصود، أفقده اتزانه فيخسر كل شيء، فهل يحتاج الفلسطينيون حالياً للتعبير عن غضبهم العارم؟ ففي حال استمرار الغطرسة الصهيونية توقع أكثر من مطلع أن تؤدي الانتهاكات لانتفاضة فلسطينية ثالثة، ليس حول الأقصى، بل في مكان آخر، كما يريدها الصهاينة، حتى يكسروا ضلعاً فلسطينياً آخر. فما يقلقنا هو أن التقسيم الزماني والمكاني والعمري قد وضع وفق خطط مدروسة ومعدة مسبقاً. وقد يكون الاستفزاز الصهيوني الحالي مقصوداً! 
لقد وضع علماء المفاوضات قاعدة لتحديد مرات الغضب، تقوم على أساس أن «لكل مفاوض، أن يغضب في دوره فقط»، فلكل مفاوض حق الغضب مرة واحدة، وإذا غضب، فليراعي إن كان الطرف الآخر قد استخدم دوره في الغضب، وهل جاء دوره ليغضب مرة أخرى أم لا!! 
لن تنفع المرابطين والمرابطات بيانات الاستنكار، لكن بدعمهم بالمال خليجياً ليستمر الرباط، ولو بقطرة زيت زيتون. ففي الحديث الشريف، أن ميمونة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم قالت: يا نبي الله أفتنا في بيت المقدس؟ فقال: «أرض المنشر والمحشر، ائتوه فصلوا فيه، فإن صلاةً فيه كألف صلاة فيما سواه»، قالت: أرأيت من لم يطق أن يتحمل إليه أو يأتيه؟ قال: «فليهد إليه زيتًا، يسرج فيه، فإن من أهدى له، كان كمن صلى فيه»، وكل عام وأنتم بخير.

الثلاثاء، 22 سبتمبر 2015

A Drop of Gulf Olive Oil for Al-Aqsa Mosque


Dr. Zafer M. Alajmi


It is known that politicians utilize the state of chaos spreading to take advantage of it in time. last November , I wrote about the division of the Holy Al-Aqsa Mosque , and how the Chairman of interior committee in the Knesset proposed a division plan on three axes : spatial division, temporal division, and age division , and here they apply it to reap a state of chaos , so why ? .
The Palestinian current response was through protecting Al-Aqsa Mosque by bodies. Several Palestinian bodies succeeded in conducting convoys of  stationed men and women to protect Al-Aqsa Mosque , but those activists are in need for Islamic support to enhance their steadfastness to foil the division plan , and if the wars and poverty prevent some States from extending  support  , however that excuse is unacceptable with respect to Gulf States . But it is fair to say that the Gulf organizations are currently maintain the stationed activists with a salary of $600 to secure livelihood for their families to defend Al-Aqsa Mosque , so does it enough ! In negotiations rounds of thorny issues, we often see a negotiator walking out angrily and imbalanced after being provoked deliberately, and then lose everything. 
Do Palestinians need to express intense anger? In case Zionists arrogance continues, many observers expect that violations would lead to a third uprising (Intifada) not only around Al-Aqsa Mosque, but somewhere else as Zionists want so as to break another Palestinian rib. What worries us is that temporal, spatial, and age division had been developed according to a well considered plans prepared in advance. The current Zionist provocation may be done deliberately! Negotiation experts have put a rule to determine the times of anger cases, that "every negotiator to get anger only in his turn", every negotiator has the right to anger once, and if got angered he should take into consideration whether the other party used his turn of anger or not, and does it his turn to anger once again or not!! Condemnation Statements will not support the stationed activists, but they should be supported by Gulf money so that stationing continues even with a drop of olive oil. 
In the Hadith that Maimouna the bondmaid of   Prophet Mohamed (Peace be upon him) said (O Prophet of God give us advisory opinion on Al-Aqsa Mosque) He said: (It is the land of resurrection, go to it and pray in it, the prayer reward in it equal thousand prayers in other mosques) She said to him: if one does not stand going to it? He said to her (Let him offer to it oil for the lamps, whoever offered a gift to it as if he were prayed in it)

السبت، 19 سبتمبر 2015

Rules of Engagement with Traitorous Missile


  
Dr. Zafer M. Alajmi


To be a Gulf military means to be foresighted not watcher towards the military events in Yemen that Gulf troops involved in. The basic conclusions which can be attained owing to the launching of ballistic missile of the type "TOSHKA" by the units of Yemeni Republican Guard on "Safir" camp in Marib killing 45 Emiratis, 5 Bahrainis, 32 Yemenis, and 10 Saudis, these conclusions includes facts must be accepted, citing these facts does not mean a criticism to our heroes in Yemen war, including: 
- Intelligence: The incident showed that we are in need for intelligence and scout efforts focus on the potential threat, and establishing an early warning, and creation of deterrence mechanism around the centering of Gulf land troops, and the need for creation a buffer zone around each camp of Gulf troops with distance equal to the range of ground-to-ground missiles owned by the enemy. The incident has shown that the failure of scouting and intelligence lies in our failure to indemnify for the negligence of analysis of the capacity in the regional neighborhood for many years. The worst is that the air superiority of Arab Coalition was to deprive the enemy of all forms of scouting, because we possess better means of handling, as well as superior battle monitoring system compared to the enemy. 
- Military Security: Information was spread on Facebook shows an image of a person among the Gulf arms in "Safir" camp, it is said that the coordinates of the camp has taken from that location . Sources also said that what happened was a result of betrayal by soldiers had declared loyalty to the legitimate, but they still owe to the enemy with loyalty. Whatever the cause of the martyrdom of our heroes, however, they were certainly in a hostile environment requires preventive measures by the security men in the camp which maintain security against hostile acts.
- Rules of engagement: When the number of casualties in a unit exceeds the normal proportion, leaders must pause to scrutinize the rules of engagement; did we restrict our men with complicated conditions while setting to an engagement to form a restricted target for the enemy? or that we gave  them ultimate license in the fieldwork , hence the state of alertness in "Safir" camp decreased ? Was overcrowding near magazines within the mobilization orders? So the rules of engagement of Houthis/Saleh especially in ground-to-air missile system were heavy and outdated that we could defeat them by the anti-missile air defense system with a mixture of local defense systems and electronic warfare and scout systems, then setting goals and launch direct strike against the ballistic missiles.  We don’t doubt that the origins of the rules of engagement of the Gulf military obtained from nobility of Islam which does not know treachery, and Gulf military committed to this origins prior abiding by legal, military, strategic, political, and operational dimensions of the "Rules of engagement" , but the volume of the disaster requires reconsideration . We have noticed that the most important strategic estimation forums wrote after the martyrdom of our sons in Yemen, critique within specific scope , accompanied by praise and appreciation for Gulf troops due to its deployment over far distances "Power projection" without facilities from the hosting State , with no secured camps , and no good sea and air ports , but in a hostile environment made vulnerability one of our weak points . Preparing for war , carrying out it , and ending it are subject unavoidable errors , as wars have surprises cannot be seen before it occur due to the fog of war as the strategist Klaus Fitz said . God have mercy on our martyrs who are nobler than us all.

الخميس، 17 سبتمبر 2015

قواعد الاشتباك مع صاروخ غادر


د.ظافر العجمي

أن تكون عسكريا خليجيا يعني أن تكون من أهل النظر لا من أهل المشاهدة حيال الأحداث العسكرية التي تشارك بها القوات الخليجية في اليمن. والخلاصات الأساسية التي يمكن الوصول إليها جراء إطلاق وحدات الإسناد الصاروخي لقوات الحرس الجمهوري اليمني صاروخ باليستي من نوع «توشكا» على معسكر صافر بمأرب واستشهاد 45 إماراتياً، و5 بحرينيين، و32 يمنياً، و10 سعوديين خلاصات تتضمن قبول حقائق لا يعني ذكرها انتقادا لرجالنا الأبطال في حرب اليمن، وتتضمن:
- الاستخبارات: كشفت الحادثة أننا بحاجة إلى جهود استطلاع ومخابرات تركز على التهديد المحتمل، وإقامة إنذار مبكر وآلية ردع حول تمركز القوات الخليجية البرية، تتطلب تأمين منطقة عازلة حول كل معسكر للخليجيين بمسافة تساوي مدى كل صاروخ أرض/أرض بيد العدو. لقد تبين من الحادثة أن قصور الاستطلاع والمخابرات تكمن في عدم تعويضنا لإهمال التحليل للقدرات في الجوار الإقليمي لسنوات عدة. ومما يثقل الأمر علينا أن التفوق الجوي للتحالف العربي كان من المفروض أن يحرم العدو من كافة أشكال الاستطلاع، فنحن نملك وسائل معالجة أفضل ونظام رصد للمعركة متفوقا مقارنة بالعدو.
- الأمن العسكري: لقد انتشرت معلومات على فيس بوك تظهر صورة شخص بين الأسلحة الخليجية في معسكر الصافر، وقيل إن إحداثيات المعسكر أخذت منها. كما ذكرت مصادر أن ما حصل كان نتيجة خيانة من قِبَل عسكر كانوا قد أعلنوا ولاءهم للشرعية ولكنهم ما زالوا يدينون بالولاء للعدو. وأيا كان السبب في استشهاد فلذات أكبادنا إلا أن المؤكد أنهم كانوا في بيئة معادية، كانت تتطلب من رجال أمن المعسكر وضع التدابير الوقائية التي تضمن حالة من الأمان ضد الأعمال أو التأثيرات المعادية.
- قواعد الاشتباك: حين ترتفع نسبة الخسائر البشرية في وحدة ما بشكل يخالف المعهود، يتوقف القادة للتمحيص في قواعد الاشتباك «Rules of Engagement» فهل قيدنا رجالنا بشروط معقدة حين الشروع في الاشتباك أو مواصلته، فشكلوا هدفا مقيدا للعدو، أم أننا أعطيناهم حرية في العمل الميداني بدرجة مفرطة؛ فانخفضت حالة التنبه في معسكر صافر؟ وهل كان الانفتاح قرب مخزن ذخيرة وحشد الأرتال بهذا التزاحم ضمن التعليمات التعبوية؟ فقواعد الاشتباك لدى الحوثة/صالح خصوصا في نظم صواريخ أرض جو ثقيلة وقديمة. وكان بإمكاننا هزيمتها بالدفاع الجوي المضاد للصواريخ بخليط من نظم الدفاع المحلي ووسائل الحرب الإلكترونية، ونظم الاستطلاع وتحديد الأهداف والهجوم المباشر على الصواريخ البالستية. ولا نشك في أن قواعد الاشتباك الخليجية أصلها النبل والعقيدة الإسلامية السمحة التي لا تعرف الغدر، تلتزم بتلك الأصول قبل أن تلتزم بالأبعاد القانونية والعسكرية والاستراتيجية والسياسية والعملياتية لقواعد الاشتباك، لكن حجم المصاب يتطلب إعادة النظر فيها.
لقد لاحظنا أن أهم محافل التقدير الاستراتيجي كتبت بعد استشهاد أبنائنا في اليمن نقدا في إطار محدد بحرص، رافقه ثناء وتقدير للقوات الخليجية جراء انفتاحها على مسافات بعيدة «power projection» بلا تسهيلات من الدولة المضيفة وبلا معسكرات آمنة وبلا موانئ صالحة وبلا مطارات جاهزة، بل في بيئة معادية جعلت قابلية الإصابة «Vulnerability» من نقاط ضعفنا. ويبقى التحضير للحرب وتنفيذها وإنهائها عرضة لأخطاء لا يمكن تفاديها. كما أن للحروب مفاجآت لا يمكن أن تراها قبل حصولها جراء ضباب الحرب»Fog of War» كما قال الاستراتيجي كلاوزفيتز. فرحم الله شهداءنا فهم أكرم منا جميعا.

الخميس، 10 سبتمبر 2015

Gulf Soldier as His People Know Him


Dr. Zafer M. Alajmi

The martyrdom of two Apache pilots, a Saudi brigadier General, 45 soldiers from UAE force, 5 soldiers from Bahrain, and 10 Saudis are valuable particles of Gulf military glory preceded by many examples. However, most of the writings about the Gulf military corporation content with monitoring without profound analysis about the soldier or about the relationship between the Gulf military corporation and its surroundings, and the momentum of martyrs defending religion and the homeland. Although the high cost of the armed forces considered as a reflection for the growing political role of the military in countries, and although Gulf armies are more costly than its counterparts in the third world countries, however this does not apply to the armed forces men in the Gulf. The military has intervened in political life in most of the Arab countries for several reasons, including the pursuit by the developing States to modernity, and that the militaries are best suited to take the lead, and that they are most qualified technically, organizationally, and educationally. For example Hafez Al- Assad was knew about Avionics , Aerodynamics , mechanics , and electricity more than most of the Syrian people know at the end of 1960s  because he was  a pilot , similar to Abdel Naser and Kaddafi who graduated from Britain . This educational excellence of the military wasn’t existing in the Gulf, because education opportunities are equal for all, as our military education was not developed only in the 1980s. Militaries justified their leap on power by the strong national charge they have. Readiness to fight the external enemy on a daily basis gave the homeland a priority exceeding the classes' lines. Then the role of militaries has declined as leaders and politicians, because access to power became expensive.
As professionalism has increased, and the military institution is led by civil leadership as a democratic request.  A balance was created between the units of the armed forces to prevent unilateral leap on power. In his book titled "Inflation of Arabic State" Dr. Nazeeh Al- Ayobi says that the poor record of achievements of military and humiliating defeats were major reasons for military abstain of seizing power because of the decline of their popularity. In the Arabic Gulf, military extended martyrs, their history is void of power seizure attempt for the absence of the up mentioned justifications. None of our heritage in the Gulf to militarize the streets and cities, no emergency laws was declared, and no military governor appointed in a Gulf country, but only in Kuwait for one month after liberation, and was preceded by one symbolic case when 1967 war broke against Zionists.
Yet we are proud of participation of armies in all Arabic confrontations against Zionists and their successful gathering against the evil of Iraqi – Iranian war on the coasts and islands, and their pledge to defeat whoever exceeds "King Fahd line" that drew in the middle of the Gulf from Kuwait to Oman. We are also proud of Peninsula Shield Force, the sole Arabic military formation which is the most modern, powerful, and permanent military alliance based outside of NATO in terms of training and equipping. It is also of our pride to see our men in the fair side with the UN in Somalia, Afghanistan, Libya, and Syria, so by this wonderful record we will obtain victory in Yemen. The Gulf soldier who dies as a martyr defending rightness will obtain victory because he didn’t humiliated his people.

الأربعاء، 9 سبتمبر 2015

العسكري الخليجي كما يعرفه أهله

د.ظافر محمد العجمي 


استشهاد طياري أباتشي، واستشهاد آمر لواء سعودي، و45 شهيدا من القوات الإماراتية، و5 شهداء من البحرين و10 شهداء سعوديين، شذرات ثمينة من مجد العسكرية الخليجية، وقبلها كثير، لكن أغلب الكتابات عن المؤسسة العسكرية الخليجية تكتفي بالرصد دون التحليل العميق عن العسكري أو عن العلاقة بين المؤسسة العسكرية الخليجية ومحيطها، وزخم هذا العطاء من الشهداء دفاعا عن العقيدة والوطن، فرغم أن ارتفاع حجم كلفة الجيش يعد انعكاسا لتنامي الدور السياسي للعسكر في البلدان، ورغم أن الجيوش الخليجية أكثر كلفة من نظيراتها في العالم الثالث، إلا أن ذلك لا ينطبق على رجال القوات المسلحة في الخليج العربي، لقد تدخل العسكر في الحياة السياسية بمعظم دول العالم العربي لأسباب عدة، منها سعى الدول النامية للحداثة وظهور أن العسكر هم الأنسب لتولي القيادة والأكثر تأهيلا تكنولوجيا وتعليما وتنظيما، فحافظ الأسد مثلا كان يعرف عن الأفيونكس والإيرودينامكس والميكانيكا والكهرباء لكونه طيارا أكثر مما يعرف أغلب الشعب السوري في نهاية الستينيات، ومثله عبدالناصر والقذافي الذي تخرج من بريطانيا، هذا التميز التعليمي للعسكر لم يكن موجودا في الخليج، ففرص التعليم متساوية للجميع، كما لم يتطور التعليم العسكري لدينا إلا في ثمانينيات القرن الماضي، كما برر العسكر قفزهم للسلطة بقوة شحنة الوطنية لديهم، فالاستعداد لمحاربة عدو الخارج بشكل يومي جعل الوطن أولوية تتجاوز الخطوط الطبقية والفئوية، ثم تراجع دور العسكر كقادة وسياسيين؛ لأن الوصول للسلطة أصبح مكلفا، كما زادت روح الاحتراف وتبعية المؤسسة العسكرية لقيادة مدنية كمطلب ديمقراطي، وجرى خلق توازن بين أفرع القوات المسلحة يمنع القفز دون مواز، بل إن د.نزيه الأيوبي في كتابه «تضخيم الدولة العربية» يورد أن السجل الهزيل لإنجازات العسكر أمام الشعوب وكثرة الهزائم المهينة أهم أسباب توقف قفز العسكر للسلطة لتبدد شعبيتهم.
وفي الخليج العربي يقدم العسكر الشهداء، ولم يسجل تاريخهم محاولة لاغتصاب السلطة لغياب المبررات التي ذكرناها، بل ولم يكن من تراثنا عسكرة الشوارع والمدن في الخليج، فلم تعلن الأحكام العرفية، ولم يعين حاكم عسكري في بلد خليجي إلا في الكويت لشهر واحد بعد التحرير، سبقتها حالة رمزية واحدة حين اندلعت حرب 67 مع الصهاينة، بل إننا نفخر بمشاركة أبناء جيوشنا في كل المواجهات العربية مع الصهاينة، وبحشدهم الناجح ضد شرر الحرب العراقية الإيرانية على السواحل وفي الجزر وتعهدهم إسقاط كل من يتجاوز «خط الملك فهد» الذي رسم في منتصف الخليج من الكويت حتى عمان، كما نفخر بالتشكيل العسكري العربي الوحيد ممثلا بقوات درع الجزيرة، والتي تعد أحدث وأقوى تحالف عسكري قائم دائم خارج الناتو تدريبا وتسليحا، كما أن من فخرنا كخليجيين أن نجد رجالنا في الجانب العادل مع الأمم المتحدة في الصومال وأفغانستان وليبيا وسوريا، وبهذا السجل الرائع سننتصر في اليمن.
سينتصر العسكري الخليجي الذي يستشهد دفاعا عن الحق لكنه لم يمثل يوما دور المذل لشعبه.

الأحد، 6 سبتمبر 2015

Selman and Decision in Washington


Dr. Zafer M. Alajmi

Every reader versed in US history knows that John Foster Dallas, Secretary of State in the Eisenhower's reign, was foreign policy maker. Eisenhower lived his glory of the World War II, and became President in honor of his military deeds, he used to play Golf most of the time, and from time to time telephone calls come to him, he leaves the golf yard and wipe his sweat and the people around him saluting him, he holds the telephone handset saying: (OK), or switch off the telephone without answering, switching off the telephone was a sign of refusal. Once Dallas called him, and Eisenhower answered saying (OK  ... go ahead)! . The creative writer Anis Mansour completed the story in his book named "Papers of Sadat" saying; Dallas said to Eisenhower "Egypt is insolvent state and unable to fund the High Dam, so we don’t have to share in this project". Eisenhower's answer was "OK..Go ahead" end a passing call led to change the features of the entire Middle East! US refused to supply weapons to Egypt, and refused to build the High Dam, and announced in a statement that Egypt is insolvent state. This stance by Eisenhower, recommended by Dallas made Jamal Abdel Naser to go East ward, to the eastern bloc and he built the High Dam , nationalized the Canal , and establishing political and military relations spoiled the US and western mood in the middle east throughout half a century . 
On September 4th 2015, the custodian of the two holly mosques King Selman will travel to Washington to meet with Obama who doesn’t unlike Eisenhower, in my estimation, Obama lives on his glories that he is the first in everything, he is the first black in the White House, leading him to be the first to resume relations with Iran, and the first to resume relations with Cuba even before the channels of change in Washington was able to accommodate the step. 
I bet that Secretary of State John Kerry is John Foster Dallas in Obama's eye , and that makes us in no doubt that "Decision" which was title of the reign of King Selman at all levels will be present with him in Washington to stop Dallas the new . Many analysts have put what's going in Yemen and Syria on the top of the meeting agendas, but we believe that Obama's assurances to his allies in the Gulf at Camp David and then Kerry's promises exactly a month ago in Doha are what will be discussed decisively. Integration of regional defense systems against the ballistic missiles the so-called Gulf Missile Shield, must include the new American missile system "SM-6", because it is the only system balancing Iran's missiles "S300" which will remove the Gulf air superiority over Iran, as that "SM-6" can intercept everything flies higher or lower instead of Patriot. 
One of the promises was the increase of joint maneuvers, are currently appropriate to be carried out in the waters of Durra Field. Regarding promises to speed up arms sales , no solution for that but to upgrade US-Gulf relations to level of  "Major non-NATO ally" as the case of Israel which means having the right of taking arms, ammunition , and spare parts directly from US forces armories instead of waiting for orders of manufacturing and export from the companies . Whoever served in the armed forces in the Gulf States knows the complexities of the miserable sales system "FMS" of which we suffered much since the 1970s which was done by Zionistic suggestions , however that blocking the sale of the "F-35" fighter to the Gulf and delivering it to Israel went beyond the privileged ally , what Gulf States possess of US interests qualifies them for a joint defense treaty , maybe not with Washington , but with Congress after entering through the gate of democracy values .

سلمان والحزم في واشنطن


د. ظافر محمد العجمي

يعلم كل قارئٍ هضم تاريخ أمريكا بإمعان أن جون فوستر دالاس، وزير خارجيتها في عهد أيزنهاور، كان هو صانع سياستها الخارجية، فقد عاش إيزنهاور على أمجاده بالحرب العالمية الثانية، وصار رئيساً تكريماً لأعماله العسكرية، حيث يلعب الجولف معظم الوقت، وبين الحين والحين تجيء له مكالمة تليفونية فيترك أرض الجولف ويمسح عرقه والناس من حوله تحييه ويمسك سماعة التليفون ويقول: «أوكي..»، أو لا يرد ويقفل الخط. ويكون إقفاله دليل على الرفض، ومن ضمن المكالمات أن تحدث إليه دالاس وكان رد إيزنهاور: «أوكي.. استمر!».
يكمل الكاتب المبدع أنيس منصور في «من أوراق السادات» الرواية.. «أما ما الذي وافق عليه، فهو أن دالاس قال له: إن مصر دولة مفلسة وليست قادرة على تمويل السد العالي.. ومن رأيي ألا نشترك في ذلك، وكان رد إيزنهاور»OK.. Go-Ahead»، وانتهت مكالمة عابرة أدت لتغيير معالم الشرق الأوسط كله! رفضت أمريكا أن تمد مصر بالسلاح ورفضت بناء السد العالي، وأعلنت في بيان دالاس الشهير أن مصر دولة مفلسة. لقد دفع موقف إيزنهاور بتوصية من دالاس جمال عبدالناصر للتوجه شرقاً وبناء السد العالي وتأميم القناة وإقامة علاقات عسكرية وسياسية كانت من مكدرات المزاج الأمريكي والغربي في الشرق الأوسط طوال نصف قرن». 
وفي 4 سبتمبر 2015م سيتوجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان لواشنطن لمقابلة أوباما، الذي لا يختلف عن إيزنهاور كثيراً، فهو في تقديرنا يعيش على أمجاد أنه الأول في كل شيء؛ فهو أول «أسود» في البيت الأبيض مما دفعه ليكون أول من يعيد العلاقات مع إيران، ثم أول من يعيدها مع كوبا، قبل أن تكون قنوات هذا التغيير في واشنطن نفسها قادرة على استيعاب الخطوة. ونراهن على أن وزير الخارجية جون كيري هو جون فوستر دالاس في عين أوباما، مما يجعلنا لا نشك أن الحزم وهو عنوان عهد سلمان بن عبدالعزيز على كل الأصعدة سيكون حاضراً معه في واشنطن لوقف دالاس الجديد، وقد وضع الكثير من المحللين ما يجري في اليمن وسوريا على قائمة أجندة اللقاء؛ لكننا نعتقد أن تطمينات أوباما لحلفائه الخليجيين في كامب ديفيد، ثم وعود كيري لهم قبل شهر بالضبط بالدوحة هي ما ستتم مناقشته بحزم.
فدمج الأنظمة الدفاعية الإقليمية ضد الصواريخ الباليستية، المسمي بالدرع الصاروخي الخليجي، يجب أن يضم نظام صواريخ (SM-6) الأمريكية الجديدة، لأنه الوحيد الموازن لحصول طهران على صواريخ (S300) التي ستزيل التفوق الجوي الخليجي على إيران، لكون (SM-6) المؤهل لاعتراض كل شي يطير مرتفع أو منخفض بدل الباتريوت. 
كما كان من الوعود زيادة عدد المناورات المشتركة؛ وليس أنسب حالياً من إجرائها في مياه حقل الدرة، أما الوعود بتسريع بيع الأسلحة فلا حل لذلك إلا بترقية العلاقات الأمريكية الخليجية لمصاف الدولة المميزة «Major Non-NATO ally» كما هو حال إسرائيل، مما يعني امتلاك حق أخذ السلاح والذخائر وقطع الغيار من مستودعات القوات الأمريكية مباشرة بدل انتظار أوامر التصنيع والتصدير من الشركات، وكل من عمل في القوات المسلحة بدول الخليج يعرف تعقيدات نظام المبيعات (FMS) البائس الذي عانينا منه منذ السبعينات بإيحاءات صهيونية، بل إن حجب بيع المقاتلة «إف-35» للخليج وتسليمها لإسرائيل يتجاوز الحليف المميز، بل إن ما يملكه الخليجيون من مصلحة أمريكية يؤهلهم لمعاهدة دفاع مشترك، ربما ليس مع واشنطن، ولكن مع الكونغرس بعد الولوج إليهم من باب القيم الديمقراطية.

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية