Gulf security أمن الخليج العربي

الأربعاء، 26 أغسطس 2015

American Pilot Launches Raid without Plane

Dr. Zafer M. Alajmi


The military might has appeared clearly restricted by misery of political will earlier this month when Washington carried out the first raid launched by American plane without pilot from Incirlik air base in Turkey against targets of terrorists in Syria. This is not only an escape from commitment to launch a genuine air campaign ,but it was new roundness  by the US administration that was supposed to put the enemy between the (jaws) of the pincers ,the other jaw to be the air campaign launched from Jordan , Iraq ,and the Gulf countries . In our estimation, what has done is an authentic stance, and a return to Obama's Doctrine, but what is Obama Doctrine? In order to maintain its interests, Washington used to demonstrate the doctrines of the American presidents publicly and widely, according to Eisenhower's doctrine 1957; US troops were ready to protect any country under threat of world communism. According to Nixon's doctrine 1969, US would provide protection to the allied States by military support. 
Carter's doctrine 1980 linking the security of the important regions to US national security. Then came Ronald Reagan in 1985 to say we don’t have to transmigrate the garments of innocence amid sinning world and we will support our allies, and then followed by Clinton's doctrine which essentially aimed at overruling the world. Then came the doctrine of George W. Bush "Proactive preventive strikes against terrorism and weapons of mass destruction ".  Doctrines of US presidents enjoined the move of US to contain the enemy wherever it is, however, Obama's doctrine didn’t appear as a new presidential trend in the foreign policy , as it was confusing fluctuation. US president tries to enter history at less cost with doctrine of political fluctuations; in time the US politics is not fit to accept to deal with Cuba and Iran, or accepting the adoption of political solution to Syrian crisis, or the blessing of the Houthis movements to spite Al-Qaeda in Yemen. 
On the other hand , the raids by US planes without pilot confines Obama's doctrine in its military part, Obama said that he "will let out US from all fields of wars", but he only  let out the American noble knight, graduate of weapons school and aviation trainers "TOPGUN", replacing him with a cool feelings technician from Lockheed and Boeing companies hiding in war games shop in Pennsylvania staring at the show screens, then press a button killing victims by immoral exercise as was described by many western levels. The doctrines of previous US presidents were offensive or pre-emptive, but Obama's cannot be described even as defensive, but fluctuating and irrational, despite casing it a mobilization dress, so we don’t exclude due to his method of avoiding war, that Obama himself draw a sword to fight windmills, or to hear about a raid by American pilot without a plane !!

الثلاثاء، 25 أغسطس 2015

غارة يشنها طيار أمريكي بدون طائرة


د. ظافر محمد العجمي
ظهر جلياً بأس القوة العسكرية، وقد قيده بؤس الإدارة السياسية في مطلع هذا الشهر حين نفذت واشنطن أول غارة تشنها طائرة أمريكية بدون طيار من قاعدة أنغرليك في تركيا، ضد أهداف للإرهابيين في سوريا، وليس في ذلك هروب من الالتزام بشن حملة جوية حقيقية فحسب؛ بل استدارة جديدة للإدارة الأمريكية التي كان من المفترض أن تضع العدو بين فكي كماشة، يكون فكها الآخر الحملة الجوية التي تنطلق من الأردن والعراق ودول الخليج العربي. وفي تقديرنا أن ما تم هو موقف أصيل وعودة لعقيدة الرئيس الأمريكي باراك أوباما Obama Doctrine، لكن ما هي عقيدة أوباما؟ 
لتحافظ واشنطن على مصالحها ظهرت مبادئ الرؤساء الأمريكيين بشكل معلن وموسع؛ فحسب عقيدة أيزنهاور1957 كان عون القوات الأمريكية جاهز لكل بلد يتعرض للتهديد من الشيوعية الدولية، وتفيد عقيدة أو مبدأ نيكسون 1969 أن الولايات المتحدة ستوفر الحماية للدول المتحالفة معها بدعمها عسكرياً، أما مبدأ كارترCarter Doctrine فربط أمن البقاع الهامة بالأمن القومي الأمريكي في 1980م، ثم جاء رونالد ريغن ليقول في 1985م نحن لا نملك أن نتقمص ثوب البراءة وسط عالم غير بريء وسندعم حلفاءنا، تبعه مبدأ كلينتون وجوهره الاحتفاظ بالهيمنة العالمية، ثم مبدأ بوش الابن الاستباقي بالضربات الوقائية ضد الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل.
لقد كانت مبادئ الرؤساء الأمريكيين تقضي بتحرك أمريكا لاحتواء الخصم حيثما ظهر؛ لكن مبدأ أوباما لم يظهر كتوجه رئاسي جديد في السياسة الخارجية بقدر ما كان تقلباً مربكاً، فالرئيس الأمريكي يحاول دخول التاريخ بأقل كلفة بعقيدة التقلبات السياسية، وفي زمن لم يتم فيه تأهيل السياسة الأمريكية لتقبل التعامل مع كوبا وإيران، أو تقبل اعتماد الحل السياسي للأزمة السورية، أو مباركة تحركات الحوثيين نكاية بالقاعدة في اليمن. 
ومن جهة أخرى تختصر الغارات التي تشنها طائرة أمريكية بدون طيار عقيدة أوباما في الجزء العسكري منها؛ فقد صرح أوباما بأنه «سيخرج أمريكا من كل ميادين الحروب»، لكنه لم يخرج من الصورة الأمريكية إلا الفارس النبيل خريج مدرسة الأسلحة ومدربي الطيران «TOP GUN» وأبدله بفني بارد المشاعر من شركة لوكهيد وبوينغ يختبئ في مركز ألعاب حرب في بنسلفانيا ويحدق في شاشات عرض، ثم يضغط زراً فيقتل ضحاياه بممارسة وصفت باللأخلاقية على مستويات غربية عدة.
لقد كانت مبادئ الرؤساء الأمريكيين السابقة هجومية أو استباقية، أما عقيدة أوباما فلا يمكن وصفها حتى بالدفاعية، بل بالمتقلبة والخارجة عن سياق المعقول رغم إلباسها منحى تعبوياً، حتى إننا لا نستبعد جراء نهج تحاشيه الحرب أن يمتشق أوباما نفسه سيفاً ويقارع طواحين الهواء أو أن نسمع عن غارة يشنها طيار أمريكي بدون طائرة!!



الأربعاء، 19 أغسطس 2015

Hammurabi, Al-Maliki, Gulf, and among them the Iraqi corruption


Dr. Zafer M. Alajmi

One of the tragedies of our brothers in Iraq is that written history has recorded that the Iraqi officials had exercised corruption earlier in the past preceding the human beings, not for any reason but because writing was an Iraqi invention. Then the same history books righted them by recording their antecedence in combating corruption rigorously on the basis of Hammurabi code. And in the same context, the western media did not void of signs accusing Gulf countries of managing its international relations through policy of "Petro-dollar" and "Diplomacy of Dinar, Rial and Dirham" and "Samosonite bags negotiations" . Does Gulf – intentionally or unintentionally responsible for corruption in brotherly Iraq?  
Musa Faraj , former Chief of Iraq's integrity corporation says that leaders of corruption in the reign of Al-Maliki's government were senior officials and politicians , and corruption caused one –third of Iraq to fall on the hand of IS , and power outage as well as widespread of poverty in a country possesses the fifth largest oil reserve in the world . We believe that Gulf relaxation with the government's corruption in Iraq under the slogans of Arabic brotherhood – which was meaningless in the presence of Qassim Sulaimani's prints in all the joints of Bahdad – was encouraging to the lawmakers and Al-Maliki's crew to practice their deeds away of good governance , in the summer of 2008 the UAE announced the cancellation of Iraq's debt which was $7 billion , and in the first day of the Arabic Summit in Baghdad March 2012 , Iraq requested debt dropping during the pre-invasion period , and that was the second time Iraq demands debt dropping following the cancellation of %80 of Iraq's debt by Paris Club in 2004 . Because Iraq doesn’t pay debts , its debt owed to Saudi Arabia reached $42 billon because of accrued interest  , previously  was $ 19 billion .  
Kuwait finally agreed to postpone payment of $4.6 billion of invasion compensation until 2017 . It was remarkable that the postpone coincided with a swift response by Kuwait to a strange request made by Iraq to get assistants of a shipment of "light arms". In this point one wonders about the need of Iraqi government for light arms –which will not repulse IS – as long as the money we gave away was spent to protect the figures of the regime and the lawmakers. Only in cases of fear of the consequences of corruption , old stories remain valid for publication at any time . Things has remained unchanged when the messenger of King Kisra arrived in Al-Madina to meet with our master Omer Ibn Al-Khattab – May God be pleased with him – and asked "Where is your Caliph's palace" ? the companions laughed and said "you might find Omer at the palms of the city" ! and there he found a man dipping in a deep sleep on the ground in patched dress and unguarded , using one hand as a pillow, and the other hand on his eyes to protect them from the glare of the sun , then Kisra's messenger leapt from "Omer's age" to "Hammurabi's age" , then to "Al-Maliki's age" where the cost of guarding officials in Iraq exceeds $6 billion annually , and after blending his thoughts with conscience in his choice of expressing  words , he said " Oh Omer , you were fair , so you slept in peace" .

حمورابي والمالكي والخليج.. وفساد العراق بينهم

د. ظافر محمد العجمي

من مآسي إخواننا في العراق أن التاريخ المكتوب قد سجل ممارسة المسؤولين العراقيين للفساد قبل غيرهم من بني البشر؛ لا لسبب إلا لأن الكتابة اختراع عراقي. ثم أنصفتهم نفس الأسفار التاريخية، فسجلت لهم استناداً لقانون حمورابي السبق في محاربة الفساد بقسوة. وفي نفس السياق لم تخل وسائل الإعلام الغربية من إشارات تتهم دول الخليج بإدارة علاقاتها الدولية عبر «سياســـة البترودولار» و«دبلوماسيـــة الدينار والريال والدرهم» و«مفاوضات حقائب السموسنايت».
فهل الخليج -عن أو بغير قصد- مسؤول عن الفساد في العراق الشقيق؟
يقول موسى فرج، رئيس هيئة النزاهة العراقية السابق، إن قادة الفساد في عهد المالكي هم الساسة والحكوميون الكبار، وقد أفضى الفساد لسقوط ثلث العراق بيد داعش، وانقطاع الكهرباء وانتشار الفقر ببلد يملك خامس أكبر احتياطي للنفط في العالم. 
وفي تقديرنا، إن التراخي الخليجي مع فساد الحكم في العراق تحت شعارات الأخوة العربية -التي لم يكن لها معنى بتواجد أصابع قاسم سليماني في كل مفاصل بغداد- كان مشجعاً على تمادي طاقم المالكي والمشرعين في عهده على ممارسة أعمالهم بعيداً عن الحكم الرشيد. ففي صيف 2008 أعلنت الإمارات شطب ديون العراق البالغة 7 مليارات دولار. وفي اليوم الأول للقمة العربية ببغداد مارس 2012م طلب العراق إسقاط ديونه في فترة ما قبل الغزو، وكانت تلك هي المرة الثانية التي يطلب فيها التحرر من الديون، بعد شطب نادي باريس 80% من ديون بغداد 2004. ولأنه لا يسدد ما عليه بلغت ديون العراق للسعودية 42 مليار دولار بعد أن كانت 19 مليار دولار بسبب الفوائد المتراكمة، وأخيراً وافقت الكويت على تأجيل دفع 4.6 مليارات دولار من تعويضات الغزو حتى 2017. 
وكان من اللافت للنظر أن رافق ذلك استجابة كويتية سريعة لطلب عراقي غريب بالمساعدة بشحنة من «الأسلحة الخفيفة»، وهنا نتساءل عن حاجة الحكم في بغداد للسلاح الخفيف -الذي لن يصد داعش- مادامت الأموال التي تنازلنا عنها قد صرفت لحماية رموز الحكم والمشرعين.
فقط في قضايا الخوف من تبعات الفساد، تبقى الروايات القديمة صالحة للنشر في أي وقت، والأوضاع لم تتغير حين وصل رسول كسرى للمدينة لمقابلة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وسأل أين قصر أميركم؟ ضحك الصحابة وقالوا: ربما تجد «عمر» في نخل المدينة، وهناك وجد رجل يغط في نوم عميق على الأرض بثوب مرقع ودون حراسة، يد وسادة ويد على عينه تحميه من وهج الشمس، حينها قفز رسول كسرى من «عصر عمر» إلى «عصر حمورابي» ثم «عصر المالكي»، حيث كلفة حماية المسؤولين في العراق تتجاوز 6 مليار دولار سنوياً؛ فقال بعد امتزاج أفكاره بوجدانه في اختياره للألفاظ المعبرة «عدلت فأمنت فنمت يا عمر».

الخميس، 13 أغسطس 2015

We Have to Reach Sanaa Even by Symmetric Warfare




Dr. Zafer M. Alajmi

We have to reach Sanaa even it takes us long time; this is no longer just a proverb , no longer Aden  folk song , but a war map , and tactical plan , and pre-battle measures of maneuvers units , then the heat of muzzles of the cannons ,and the roar of rocket launchers . Following their defeat in Aden, Houthi/Saleh coalition was fortified in Sanaa , and that solid city by people and fences will be hard to the Arabic Coalition army when enters in undomesticated environment as it was for the Persians and Ottomans conquers . Although victorious at the end of conflicts dictates its conditions on the loser, however this will not be achieved in the current conflict. The illegitimate coalition will refuse to admit defeat and conditions or they recoil them .They will reject the Gulf initiative and the UNSC's resolution 2216. The strength point of the illegitimate coalition is that the coalition will be a victim of asymmetric warfare against asymmetric forces. Wars were based on the principle of equivalence in the number of troops , arms , fighting organization , and countless military rules , with customs that the winner is that who was capable of using these means and rules , but asymmetric warfare is the weapon of the weak in the face of the mighty relying on the great enemy to destroy itself where fighters hide among civilians to strike the regular forces surprise strike then disappear taking advantage of the lack of military signs such as wear , weapons , and disorganized withdrawal . 
Since Yemen is a theatre to enhance Iranian influence, Teheran will seek relying on its material boom to increase military assistance to the Houthis, and that increases the seriousness of these forces which are more light, flexible, and speedy in response compared with the conventional forces of the coalition. So what is the way out of this trap which became more complicated when Yemeni Presidency committed a flagrant mistake by merging popular militias with the regular army to fight militias fighting with asymmetric doctrine , meaning emancipated from constraints , merger decision would restrict popular militias fighters , but Houthi/Saleh coalition is free from commitment starting with pro-active fighting instead of attack , and withdrawal according to long complicated sequent orders , and to be free even from Geneva Treaty of War Crimes which is likely threatens the legitimate fighters . 

Very Clearly
Well done the Arab coalition forces not to plunge into war conventional land troops in Yemen , the concept of terminating the war on ground remains unclear , the enemy is mysterious , but the coalition of illegitimacy is originally movements rather than army , it has political and ideological goals that military machine cannot destroy it , making the wise choice of the Gulf countries to plunge the elements of the asymmetric warfare of the loyal tribesmen , the southern resistance , and popular militias to implement asymmetric military confrontations  after freeing them from the hasty merging process .

لابد من صنعاء ولو بحرب لا متماثلة


د. ظافر محمد العجمي  


«لابد من صنعاء ولو طال السفر»؛ لم تعد بعضاً من أمثال تضرب، ولم تعد موالاً عدنياً أو «داناً» حضرمياً؛ بل خريطة حرب وخطة تعبوية وإجراءات ما قبل المعركة لوحدات المناورة، ثم صوت سحبة الأقسام وحرارة سبطانات المدافع وهدير الراجمات. 
فعلى إثر هزيمتهم في عدن يتحصن تحالف الحوثة / صالح في صنعاء، تلك المدينة الصلبة بشراً وأسواراً ستكون عصية على جيش التحالف العربي حين يدخل في بيئة غير مروضة، كما كانت على الفاتحين الفرس والعثمانيين، ورغم أن المنتصر يقوم في نهاية الصراعات بإملاء شروطه على الطرف الخاسر؛ إلا أن هذا لن يتحقق في الصراع الحالي. 
سيرفض تحالف اللاشرعية الاعتراف بالهزيمة وقبول الشروط أو بالنكوص عنها، وسيرفضون المبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمن 2216، موقع قوته غير الشرعيين أن التحالف سيكون ضحية خوض حرب لا متكافئة «Asymmetric Warfare» مع قوات لا متماثلة، فقد كانت الحروب تقوم على مبدأ التماثل في عدد القوات والسلاح والتنظيم القتالي وثوابت عسكرية أكثر من أن تحصى، يلازمها تعارف على أن الفائز هو القادر على استخدام هذه المزايا والثوابت.
أما الحرب غير المتماثلة؛ فهي سلاح الضعفاء في مواجهة الأقوياء بالاعتماد على العدو الكبير لتدمير نفسه، حيث يندس المقاتلون بين المدنيين ليضربوا القوات النظامية ضربات مباغتة وليختفوا مستغلين عدم ما يشير إليهم من لباس وسلاح وانسحاب غير منظم، وبما أن اليمن ساحة لتعزيز النفوذ الإيراني، فستسعى طهران مدعومة بطفرتها المادية لزيادة مساعداتها العسكرية للحوثة، مما يزيد خطورة هذه القوات الأكثر خفة ومرونة وسرعة في الاستجابة مقارنة بقوات التحالف التقليدية. 
فما المخرج من هذا الفخ الذي ازداد تعقيداً حين اقترفت الرئاسة اليمنية خطأ فادحاً بدمج الميليشيات الشعبية مع الجيش النظامي ليقاتل ميليشيات تحارب بعقيدة لا متماثلة؟ بمعنى متحررة من كل القيود، فقرار الدمج سيقيد مقاتلي اللجان الشعبية، أما تحالف الحوثة / صالح ففي حل من الالتزام بشيء؛ ابتداء من قتالهم بروح المبادرة بدل الهجوم والانسحاب بأوامر متسلسلة طويلة معقدة إلى التحرر حتى من معاهدة جنيف لجرائم الحرب المسلطة محاذيرها على رقاب مقاتلي الشرعية.
وحسناً فعلت قوات التحالف العربي بعدم الزج بقوات برية تقليدية في اليمن؛ فمفهوم الحسم على الأرض مازال غير واضح، والعدو غير واضح، بل إن تحالف اللاشرعية يعتبر في الأصل حركات أكثر منه جيشاً، وله أهداف سياسية وأيديولوجية لن تستطع الآلة العسكرية تدميره، مما يجعل خيار الخليجيين الحكيم هو الزج بعناصر الحرب اللامتماثلة من رجال القبائل الموالية والمقاومة الجنوبية واللجان الشعبية، لتنفيذ مواجهات عسكرية غير متماثلة بعد إطلاق عقالهم من عملية الدمج العجولة.

الأربعاء، 5 أغسطس 2015

Liberation of Sana'a by Psychological Warfare Not by Media War

Dr. Zafer M. Alajmi

At the time that Zikra Arassi thrown her shoe on Hamza Al-Houthi, and the expulsion of Houthi's delegation from the hotel, Gulf media stirred up the event in 18 June 2015 , so what the impact was on the military  scene in Yemen ? Nothing, but failure to manage a huge media machine in favour of the war effort of the coalition forces. The parallel explanation is that the legitimate owners didn’t find anything but a woman to take their right from an armless man instead of supporting Gulf air hawks, but Houthi destitution is a glory for them compared to what we have. That was the fragile media image. As far as Aden liberated, it is unavoidable to change what going on , where the opportunity now is favorable to deal with the war from another perspective . 
We suffer from the failure of " The art of choosing the enemy", in the knowledge of war, if it is difficult to choose the enemy, the foe before us must be restructured , presumably we shouldn’t wage a propaganda war to liberate the rest of Yemen , but Psychological Operations against Houthi/Saleh coalition to create the required psychological impact by over expanding their military abilities , showing them as aggressive , and bringing out their true regional orientation. And to take their operations' leadership to a high degree of paranoia as indomitable units occupied Yemen in two months. Then, we might form the enemy's features and led him to strongly believe that he possesses exaggerated capability, to bring him to ruin by lethal adventures. At that time, the regional and international sphere will accept the legitimacy to eliminate Houthi's capabilities that uncalculated within the balances of power in the region, and at that time  Sana'a which is weakened by wounds will be liberated. 
During the war of liberation of Kuwait in 1991, and two hours before sunset, six Humvee machines sneaked one of it carrying black speakers the size of a Hummer machine itself, approaching the occupied Kuwaiti farms of Wafra.For an hour the group of psychological warfare of the coalition addressing the Iraqi troops with voice messages were opened with words like "My brother hero Iraqi soldier" and varies between call for surrender , and the illegitimacy of occupation and threat of painful strikes after 24 hours . Black speakers has accompanied by distribution of millions of leaflets including the same contents which was leading to surrender of 40-60 Iraqi soldier every night as a result of the conviction that what they fight for was illegitimate.
  
Very Clearly

Speakers and leaflets were an early form of psychological warfare, in 1996 doctrine of shocking and panicking was born as a newborn of the desert storm psychological warfare lessons, and that Baghdad psychologically defeated  streets surrendered by fire flooding in 2003 , but the paradox was that the said doctrine did not work with the ISIS after a decade because each battlefield has its own psychological warfare. In my own estimation,the psychological warfare of the "Decisive Storm" must be promoted in liberation of Sana'a which is in need for especially well designed psychological warfare to win the hearts and minds of some Yemenis, and panicking others to influence their behavior and undermine it from within in order to reshape it.

تحرير صنعاء بحرب نفسية لا حرب إعلامية

د.ظافر محمد العجمي-المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج

بين رمي ذكرى عراسي لحمزة الحوثي بحذائها وطرد وفد الحوثة من فندقهم، أقامت وسائل الإعلام الخليجية في 18 يونيو 2015 الدنيا ولم تقعدها؛ فما أثر ما جرى على المشهد العسكري في اليمن؟ لا شيء؛ إلا الفشل في إدارة آلة إعلامية ضخمة لصالح المجهود الحربي لقوات التحالف.
فالتفسير الموازي أن الشرعيين لم يجدوا إلا امرأة لتأخذ حقهم من رجل أعزل بدل مساندة صقور الجو الخليجيين، أما عوز الحوثة ففخر لهم مقارنة بما نملك، تلك كانت الصورة الإعلامية الهشة، أما وقد تحررت عدن فلا مناص من تغيير ما يجري، حيث تلوح الآن فرصة للتعامل مع الحرب من منظور آخر.
«فن اختيار العدو» هو القصور الذي نعانيه، ففي فقه الحروب إذا تعذر اختيار العدو وجب إعادة تشكيل الخصم الذي أمامنا، فالمفترض ألا نشن حرباً دعائية لتحرير بقية اليمن، بل حرباً نفسية (Psychological operations (PSYOP ضد الحوثة / صالح لإحداث الأثر النفسي المراد عبر تعظيم قدراتهم العسكرية، وإظهارهم بمظهر صاحب السلوك العدواني، وكشف حقيقة توجهاتهم الإقليمية، وإيصال قيادة عملياتهم لدرجة مرتفعة من جنون العظمة كوحدات لا تقهر احتلت اليمن في شهرين. حينها نكون قد شكلنا ملامح العدو وأوصلناه للاعتقاد الراسخ بقدرته المبالغ فيها لنورده للهلاك بمغامرات قاتلة. حينها سيتقبل المحيط الإقليمي والدولي مشروعية القضاء على قدرات الحوثة غير المحسوبة في توازنات القوى بالمنطقة، وحينها ستتحرر صنعاء المثخنة بالجراح.
فإبان حرب تحرير الكويت 1991 وقبل ساعتين من المغيب كانت تتسلل 6 آليات همفي «Humvee» تحمل إحداها مكبرات صوت سوداء بحجم آلية الهمر «Hummer» نفسها تقترب من مزارع الوفرة الكويتية المحتلة، ولمدة ساعة يقوم فريق الحرب النفسية للتحالف بمخاطبة الجنود العراقيين برسائل صوتية كان افتتاحها بكلمات «أخي الجندي العراقي البطل»، وتتنوع بين الدعوة للاستسلام، وعدم شرعية الاحتلال، والتهديد بضربات موجعة بعد 24 ساعة. وقد رافق السماعات السوداء نشر ملايين أوراق المنشورات «Leaflets» بالمضامين نفسها، وكانت تؤدي لاستسلام 40-60 جندياً عراقياً في كل ليلة جراء وصولهم لقناعة عدم شرعية ما يقاتلون من أجله.
- بالعجمي الفصيح..
كانت السماعات والمنشورات شكلاً مبكراً للحرب النفسية، ففي 1996 ولدت عقيدة الصدمة والترويع Shock and awe كمولود لدروس الحرب النفسية بعاصفة الصحراء، وكان أن استسلمت شوارع بغداد المنهزمة نفسياً بالإغراق الناري في 2003، لكن المفارقة أن ذلك لم يجدي مع «داعش» بعد عقد كامل، لأن لكل ميدان معركة حربه النفسية الخاصة.
وفي تقديرنا إن الحرب النفسية في «عملية عاصفة الحزم» يجب أن يتم ترقيتها في تحرير صنعاء التي تحتاج لحرب نفسية مصممة لها خصيصاً بإتقان لكسب قلوب وعقول بعض اليمنيين؛ وترويع البعض الآخر للتأثير في سلوكهم وتقويضه من الداخل لتعيد تشكيله.

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية