Gulf security أمن الخليج العربي

الجمعة، 28 فبراير، 2014

توسع شراكات الخليج الاستراتيجية

 

توسع شراكات الخليج الاستراتيجية

د.ظافر محمد العجمي – المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج   

يزداد توحش نظرية الخذلان الاميركية في العقل الجمعي الخليجي، نظرا لمواصلة واشنطن لفجورها وتقواها على حد سواء ولأنها منهمكة بوضوح في تفكيك تحالفات إقليمية وإعادة تركيب أخرى.فقد دفعت بالأمور للانفراج بين طهران والغرب في مفاوضات فيينا 18 فبراير 2014م حول البرنامج النووي المثير لقلقنا عسكريا ومدنيا،وفيما نحن نصر على متابعة القنوات الاخبارية ببلادة سياسية تعهدت واشنطن بتمديد الاتفاق المرحلي إلى سنة في تأكيد لما صرح به تشاك هيجل  وزير الدفاع الأمريكى من فجور قبل ثلاثة أشهر حول أهتمام واشنطن بمنطقة الخليج، ولكن وفق قواعد جديدة،أبرزها «التغير المرحلي». أما تقواها ففي الزيارة الاعتذارية المرتقبة للرئيس باراك أوباما للرياض في الشهر القادم حيث نتوقع ان تكون هناك ترضية لدول الخليج، وأكاد أجزم سلفا أنها لن تكون تفكيك مفاعل أبوشهر المتخلف في تقنيته وإدارته ،بل الاقرب أن يطلق أوباما من الرياض العنان لمبادرة غير محددة المعالم في الملف السوري أو المصري كترضية للخليجيين.  يعتبر فبراير أقصر الشهور،وآخر شهر أضيف للتقويم الغربي لأن الرومان قد اعتبروا أن الشتاء فترة لا تحتوي على شهور.إلا ان فبراير الجاري كان أكثر الشهور أياما في حساب الحراك الاستراتيجي الخليجي. فقد ظهرت مؤشرات على الاقتناع بتآكل الرهان الخليجي على واشنطن عبر زيارات عالية المستوى نفذها صناع القرار هنا لتوسيع شراكات الخليج الاستراتيجية. ففي 14 فبراير وصل الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى نيودلهي ووقع خلالها اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مجالات التجارة والاقتصاد والتكنولوجيا.وفي ذلك فتح لنافذة يبلغ إجمالي حجم التبادل التجاري عبرها نحو 170 مليار دولار بين الهند ودول مجلس التعاون. وفي 15 فبراير من نفس الشهر وفي اتجاه معاكس قام الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بزيارة لتركيا لفتح نافذة يتم عبرها اشراك انقرة في مستجدات الأوضاع في المنطقة. وفي 19 فبراير قام الأمير سلمان بن عبدالعزيز بجولة شملت باكستان واليابان والهند و المالديف في مسعى لتوسيع شراكات الخليج الاستراتيجية ايضا. والدول التي قام صناع القرار الخليجي بزيارتها تمثل ثقلاً سياسياً واقتصادياً واستراتيجياً بل وبعضها يمثل منافسا محتمل للغرب .ولأن الراكد يأسن؛وحتى لا يصبح الاعتماد على حليف واحد بمثابة الخطيئة الأصلية التي ستلازم مستقبلنا،فإذا كانت واشنطن ترى ان دول الخليج أستنفذت حصتها من دفء العلاقات،فالأولى ان نبادر بالتقرب تجاه من ينازع واشنطن على الصدارة السياسية والاقتصادية والعسكرية. ولعجز روسيا عن تحقيق أمنها الداخلي أو حماية حلفاءها في أوكرانيا وهم في خاصرتها ،ولاستشراء الفساد في تجربتها الرأسمالية الجديدة،ولفشلها في حسم الامور لصالحها في ليبيا وسوريا تصبح الصين القطب الذي لم نجربه حتى الان. ويشجع على ذلك تحقيق الصين معدلات تنمية اقتصادية مرتفعة،ولأنفتاح الصين على العالم بدون شروط ،بالإضافة الى انها دولة دائمة العضوية في مجلس الامن،وجزء من حلول القضايا الساخنة، كما انها صديق تاريخي للعرب. فحتى تنجح عملية توسيع شراكات الخليج الاستراتيجية،على صانع القرار الخليجي فكّ رمُوز المنطق الذي يتحكم في بناء تحالفاتنا عبر توسيع دائرة المقارنات،و تجاوز الرؤى الاستراتيجية الحاكمة لسياساته الراهنة، وتجاوز الادراك الانتقائى التي قادنا للتعلق بالعم سام رغم تقلباته. وببعض التروى قد تنجح دول مجلس التعاون في اقناع الصين بجدوى استخدام «وبر»أصلي لحياكة «بشت»جديد يحميها تقلبات البيئة الاقليمية والدولية

الأربعاء، 19 فبراير، 2014

العجمي للجزيرة نت :فشل السياسة يقنع أصدقاء سوريا بالخيار العسكري

فشل السياسة يقنع أصدقاء سوريا بالخيار العسكري
الدول المؤيدة للثورة السورية قد تمد الثوار بأسلحة بعد فشل مفاوضات جنيف2 (رويترز)
هيا السهلي-الدمام
من حيث لم يحتسبوا قد يأتي العون، فقد طال انتظار ثوار سوريا لأسلحة متطورة يواجهون بها جيش النظام المدجج بالحلفاء والسلاح، ويبدو أن فشل مفاوضات جنيف2 قد يكون سببا في دعم عسكري يصل إلى المعارضة المسلحة.
وإن كانت فكرة الذهاب إلى جنيف لم ترق لغالبية المقاتلين على الأرض في سوريا، إلا أن فشل الخيار يبدو وكأنه وضع أصدقاء الثورة السورية أمام خيارين لا ثالث لهما، فإما تغيير موازين القتال على الأرض أو القبول بانتصار نظام الرئيس بشار الأسد وإيران وحزب الله وروسيا. وحسب ما نشرته صحف أميركية فإن الخيار الأول هو الأقرب للتحقق، حسب محللين.
فقد نقلت صحيفة وول ستريت الأميركية عن دبلوماسيين غربيين وعرب قولهم إن المملكة العربية السعودية تعتزم تزويد الثوار السوريين بصواريخ محمولة على الكتف من صنع صيني قادرة على اعتراض الطائرات، بالإضافة إلى صواريخ روسية موجهة مضادة للدبابات.
ومع أن الصمت هو سيد الموقف الرسمي، إلا أن محللين سعوديين يرون أن ما يجري على الأرض وفشل الخيار السياسي دفع الجانبين للسعي من أجل إحداث تغييرات على الأرض تخلخل قناعات الطرف الآخر.
العجمي يشكك في أن تقبل الصين بيع
أسلحة يرجم بها حليفها الأسد (الجزيرة)
إيحاءات للعمل
يقول المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج بالكويت ظافر العجمي إن تكتيك البراميل المتفجرة الذي توسع نظام بشار الأسد في استخدامه يرمي لإخلاء الأرض من السكان وعزل المقاتلين، ويرى أن ما تقوله الصحيفة الأميركية "إيحاءات أريد لها في النهاية أن تكون استنتاجا يُعمل به".

لكن العجمي يشكك في حديثه للجزيرة نت في أن تقبل الصين بيع أسلحة يرجم بها حليفها في دمشق، ويرى العجمي -وهو عسكري متقاعد- أن هذا خيار قد يكون ممكنا عن طريق باكستان المدججة بالكثير من الأسلحة الصينية، لكن ذلك قد يكون متعسرا في ظل "وجود اتفاقيات بين الطرفين تمنع وصوله للرياض ثم للجيش الحر".

وكان ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز قد زار باكستان مؤخرا والتقى رئيس الوزراء نواز شريف وجاء في بيان صدر في ختام الزيارة تأكيد الجانبين "على ضرورة إيجاد حل سريع للصراع القائم في سوريا، وفقاً لقرارات مؤتمر جنيف1، من أجل استعادة السلام والأمن في سوريا وحقن دماء الشعب السوري".
ووفقا للخبراء العسكريين فإن إستراتيجية قوات الأسد تقوم على ثلاثة أسلحة وهي قصف المناطق التي تسيطر عليها المعارضة بالبراميل المتفجرة، والتقدم باستخدام الدروع، وقصف خطوط الثوار بالمدفعية الثقيلة.
صقر: تزويد الثوار بأسلحة تُحيد سلاحي الجو والمدرعات سيفقد النظام ثلثي قوته (الجزيرة)
قلب الموازين
من جانبه يرى رئيس مركز الخليج للأبحاث بجدة عبد العزيز بن صقر -في حديث مع الجزيرة نت- أن تزويد الثوار السوريين بأسلحة قادرة على تحييد سلاحي الجو والمدرعات سيحيد ثلثي قوة النظام السوري على الأرض.

ويتوقع العجمي أن تزود المملكة الثوار السوريين بأسلحة من قبيل صاروخ أرض جو ستينغر المحمول على الكتف، وصاروخ ستريلا SAM-7 الروسي المحمول على الكتف ويعمل بالتوجيه الحراري.
ويرى العجمي أن "الصاروخين متوفرين في مخازن الأسلحة الخليجية أو في متناول اليد، بالإضافة إلى توفرهما في السوق السوداء". بينما يرى بن صقر الحاجة الماسة لمضادات دروع.
ويجمع الخبراء على أن فشل جولة محادثات جنيف2 والتي أظهرت تعنت نظام الأسد وحلفائه دفع حلفاء الثورة السورية للعمل على تغيير الوقائع على الأرض. ولا تبدو الأمور يسيرة، إذ إن توفير سلاح نوعي عن طريق التزويد وليس التهريب أمر يحتاج وقتا وتعاون دول المرور وتوفير مخازن وشراء كميات مناسبة وهي عمليات معقدة قد تستغرق أسابيع وربما شهورا.
ويعتقد بن صقر أن تزويد الثوار بأسلحة كهذه -إن تمت- فإنها ستحدث خلخلة في ميزان القوى لصالح الثورة، فتحييد سلاحي الطيران والمدرعات "سيجبر النظام على الاستخدام المكثف لقوات المشاة، وهو ما يحاول تجنبه حتى اليوم، لاحتمال ارتفاع الخسائر البشرية بين قواته المحدودة التي لا زالت موالية للنظام".
ويضيف "تزويد السلاح بنوعية وكمية ووتيرة عالية سيحدث تغيرات ملموسة على المسار العسكري والسياسي، ويزيل حالة الجمود السائدة اليوم. وسيجبر حلفاء النظام السوري (إيران وروسيا) على إعادة حساباتهم، وربما الضغط على النظام لتقديم تنازلات تمنع الانهيار العسكري الشامل".
المصدر:الجزيرة

انتهت المفاوضات وبدأت دبلوماسية البراميل المتفجرة

 

انتهت المفاوضات وبدأت دبلوماسية البراميل المتفجرة
 
 د.ظافر محمد العجمي -المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج 

رحب العالم بمفاوضات 'جنيف2' بين الاسد والمعارضة لكونها السبيل الحضاري الوحيد لمعالجة الجرح الانساني النازف هناك .لكن الاسد لم ينظر الى جنيف كفرصة للمواجهة مع المعارضة كما توقع الكثيرون بل للمراوغة وكسب الوقت .فقد كرر فريق الاسد بشكل آلي نغمة مكافحة الارهاب باسترسال حال دون اختراق في جمود المفاوضات.ثم أعلن الوسيط الدولي الاخضر الابراهيمي انتهائها 15 فبراير 2014م والوصول لطريق مسدود.فما الذي كان يفعله فريق الاسد !وماهي التحركات الاقليمية والدولية المطلوبة ؟
لقد انقلبت الامور خلال الستة الاشهر الماضية رأسا على عقب، فقد كان الاسد يستجدي المجتمع الاقليمي والدولي حلا سياسيا للازمة. في حين كان الجميع يطالب بحل عسكري .ونجح الاسد في مسعاه ثم عقد مؤتمر 'جنيف 2 ' لنكتشف انه لا يملك حلا سياسيا لصالحه، ولاسبيل أمامه للبقاء إلا بالحل العسكري.وحتى لا يوصم بالإرهاب وهو ينجز مشروعه العسكري بالأعمال الارهابية لشبيحته وحزب الله والمليشيات العراقية التي معه ؛ استبق الامر ورفع راية محاربة الارهاب كسد تفاوضي يحول دون وصول المفاوضين لنقطة المرحلة الانتقالية بدون الاسد.واستنتاجا مما سبق توصلنا الى ان النظام جاء لجنيف لتحقيق أمرين :
1- في زمن تعد فيه قوة قناة الجزيرة والعربية الاخبارية بقوة مقعد دائم في مجلس الأمن أو بقوة ضغط حاملة طائرات أوبرنامج نووي، يأتي كسر الحصار الإعلامي هدف في غاية الاهمية للأسد لتسويق أمر بقائه لمناوئيه من باب إن الابتعاد عن العدو أخطر من البعد عن الصديق. ولنا أن نستقرئ في مؤتمر مثل 'جنيف2'- ترعاه الدول الكبرى -مدى السفاهة السياسية عندما تطرح الحلول السياسية من قبل فريق لا ساسة بينهم إلا شخصين فيما تأتي الاصوات العالية من استاذة للشعر العربي المقارن،ومذيعة كانت تقدم برنامج نسائي، وليس في ذلك بخس للوظيفتين لكنه تسفيه لجسارة بثينة شعبان ولونا الشبل في ادعاء السياسة و الدفاع عن وحش قابع في هيكل انسان.
2- حضر فريق الاسد لجنيف لأنه مجبرعلى ذلك، فالحضور يعني الموافقة على 'جنيف1' المتضمن مرحلة انتقالية بدون النظام،فأراد استغلال الفرصة لتحقيق حسم عسكري على الارض لخلق ظروف تفاوض أفضل.وأهم شكل للحسم هو خلق مأساة انسانية تشد انتباه العالم عبر المهجرين واللاجئين،فكانت البراميل المتفجرة التي نشطت مع بداية كل جولة تفاوض أنجع الوسائل لطردهم من بيوتهم حيث بلغوا حوالى 4.10 ملايين لاجئ وهو رقم كاف لإخضاع العالم للابتزاز البعثي عبر دبلوماسية البراميل المتفجرة.
إن توقف 'جنيف2' فرصة وليست انتكاسة لائتلاف المعارضة لتقديم أنفسهم بشكل أفضل،عبر إزالة عشائر'داعش' الهمجية وهم يحزون رقاب الابرياء من صدارة مشهد الثورة.مما يقرب الاكراد والمسيحيين وحتى العلويين لكراسي وفد المعارضة.كما ان الفشل سيدفع مجلس الأمن للتدخل،حتى ولو لوح الروس بالفيتو وربما بشكل أقوى مما سبق. لكن مايجب اقتناصه خليجيا من توقف 'جنيف 2 'هي الفرصة لوقف دبلوماسية البراميل المتفجرة، عبر تسليح المعارضة بالسلاح الصحيح الذي يحد من وحشية براميل جهنم.
فقد ذكرت تقارير عسكرية ان وسيلة ايصالها هي طائرات الهيلوكبتر التي تحلق على ارتفاع 4 كم على الاقل،مما يعطي من يتصدى لها فرصة 5 دقائق للتعامل مع الطائرة والبرميل المتفجر باستخدام سلاحين لاثالث لهما:الاول هو صاروخ أرض/جو ستينغر 'FIM-92 tinger' المحمول على الكتف، والموجه بالأشعة تحت الحمراء، ويكفل جدارته فرار حوامات السوفيت من سماء افغانستان بعد ان أفتتح المهندس الافغاني 'غفار' من رجال قلب الدين حكمتيار مهرجان قتل الخفافيش بإسقاطه أول هيلوكبتر سوفيتية من نوع ' Hind' في جلال اباد عصر يوم 25 سبتمبر 1986م .
أما السلاح الثاني فهو الصاروخ السوفيتي أرض/ جو قصير المدى إستريلا 'SAM-7' المحمول على الكتف ويعمل بالتوجيه الحراري، ويزكي جدارته رجال الدفاع الجوي الكويتي الذين اسقطوا 3 طائرات هيلوكبتر ومقاتلة نفاثة عراقية في معركة فوق 'صبحان' في نصف ساعة ضحى 2 أغسطس 1990م .وكلا الصاروخين متوفرين في مخازن الاسلحة الخليجية أو في متناول اليد بالإضافة الى توفرهما في السوق السوداء.فالاستثمار الخليجي في سوريا مساوى بالجدوى الاستراتيجية للتمويل الخليجي لصفقة سلاح روسية لمصر بعشرة ملايين دولار!

السبت، 15 فبراير، 2014

الحسناء الباريسية ترسلنا للمكسيك لتتقرب من طهران



الحسناء الباريسية ترسلنا للمكسيك لتتقرب من طهران!

بعض من حارب بالمكسيك وقوفا النقيب ادريس نعيم الرائد فرج وني والمقدم عبدالله سالم جلوسا جلياردو 

د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج  
نمتلئ بالأسئلة حين نرى مذيعات يلبسن وبإصرار غريب الازرق أوالابيض أو الاسود فقط ،ليظهرن كقطعة من الديكور المحيط بهن في قناة تلفزيونية لايستطيع لفظ أسمها 50% من مشاهديها . العناد القومي الفرنسي نفسه كان ذا جرعة أقوى حين تلبس نابليون الثالث وهو يصدر الامر لقواته لاحتلال المكسيك في 8 ديسمبر 1861م. فحين يكون للإطماع آفاق مفتوحة لا يعود للإجابة عن الدوافع أهمية.
هرولة فرنسا لإقامة امبراطورية في المكسيك تحت رعايتها جعلت بريطانيا وإسبانيا تتراجعان عن دعم الفكرة،مما أدى لهلاك الكثيرمن الفرنسيين ليس بسبب المقاومة لكن بسبب الطقس و الحمى الصفراء والدوسنتاريا والتيفوئيد. ولتجاوز وديان الامراض المكسيكية الحارة أقترح أحدهم على نابليون جلب دعم عسكري من حليف أفريقي بيئة بلاده حارة. اختار نابليون طلب العون من حاكم مصر محمد سعيد باشا ذو النزعة الغربية.ولميوله الفرنسية لبي سعيد الدعوة وأمد صديقه بكتيبة ضمت 447 رجل. وقت مات 47 رجل حين وصلت الكتيبة المكونة من جنود من السودان وصعيد مصر بقيادة المقدم جبرة الله محمد السوداني الى ميناء فيراكروز 'Veracruz' نهاية 1862م. لكن الكتيبة المصرية لم تعد إلا بعد ان حفرت أسمها في التاريخ العسكري الفرنسي رغم هرولة الفرنسيين أنفسهم بانسحاب مرتبك وترك الجنود السودانيين والصعايدة لمقاتلة رجال سواريز 'Benito Juarez's'
وقبل اقتفاء أثر كتيبة النخبة السوداء'ABlack Corps d'Elite'كما سميت في كل المصادر،لفت نظرنا الهرولة الفرنسية في دخول المكسيك والخروج منه،وقد تكون الرواية آنذاك غير دقيقة إلا أنها تثبت صلاحية وصم فرنسا بالعناد القومي والتفرد والحسابات العجولة.ففي متابعتي لنشرة أخبارعلى قناة France 24 التي لا أجيد نطق أسمها رغم أنني كنت ضيفا عليهم قبل عامين لاحظت الحوار التالي :
-طهران تتهم باريس بقلة الواقعية وقلة المرونة لتشددها أكثر من واشنطن في ملفات النووي والسوري.
-باريس تقر بمواقف متباعدة مع طهران لأنها لا تقدم مؤشرات ثقة.
وفجأة تراجع نهج خلخالي العنيف وتقدم غزل الشاعر الايراني سهراب سبهري الذي جاء في أبياته'نظرة لشوارع طهران ستظهر حجم العلاقات الاقتصادية مع فرنسا، فإيران أكبر سوق للسيارات الفرنسية في العالم، ومكان توتال النفطية لا يزال خالياً في قلب إيران ' ثم ألقى العاشق الايراني بوردة كان من أثرها هرولة مشينة لا تليق بالحسناء الباريسية؛مما دفع وزير الخارجية الاميركي في 6 فبراير2014 م للقول إن فرنسا ستواجه عقوبات إذا أبرمت صفقات تجارية مع إيران.وكان ان ردت فرنسا اللعوب في 8 فبراير واصفة زيارة وفدها التجاري الى ايران بالمهمة الاستكشافية فقط.

لو عدنا للمكسيك في 1862م لوجدنا الكتيبة المصرية تقاتل مع رجال الجنرال بيزيان'Bazaine' حتى تم احتلال مدينة مكسيكو فوصف بيزيان رجال الفرقة'ان هؤلاء ليسوا من الجنود، بل هم أسود ' لكن الكتيبة تعرضت لكمين كارثي في مارس 1865م وفقدت فيه العديد مع رجالها رحمهم الله، ومنهم قائدهم المقدم جبرة الله. أستمرت الحرب وتم تنصيب مكسيمليان النمساوي أمبراطوراعلى المكسيك . ولأن وجود القوى الاوروبية في الاميركيتين يخالف 'مبدأ مونرو' الداعي لإخراجهم تدخل الاميركان الذين كانت تشغلهم من قبل حربهم الاهلية فانتصرت المكسيك، واعدم مكسيمليان 1867م،وانسحب الفرنسيين.
لكن الكتيبة المصرية بقيادة الرائد محمد ألماظ أفندي التي لم يبق من رجالها إلا 321 بقيت تكافح للخروج ومعهم بعض الجزائريين.
وحين عادت الكتيبة لفرنسا في مايو 1867م استعرضها نابليون مع قائد الجيش المصري شاهين باشا وهنأ ألماظ افندى على شجاعة الكتيبة ووزع عليهم الاوسمة.كما استعرضها الخديوى اسماعيل بالاسكندرية.
بين مرارة الاعتماد على التحالف مع واشنطن التي تتبع اجندة مصلحية تفتقد القيم اﻻخﻼقية التي تضبط السلوك اﻻنساني وبين مرارة ابدالهم بتحالف مع باريس التي يحكمها العناد القومي والحسابات العجولة نجد ان خياراتنا قليله. فقد تمتطي أهداف احداهما الاستراتيجية اهدافنا الاستراتيجية لتحقيق مغامرة قد نجد انفسنا جراءها أسرى لطهران أو تائهين في المكسيك مرة أخرى!

الخميس، 6 فبراير، 2014

هل يعطي شوارسكوف الهيلوكبتر للمالكي مرة ثانية !



هل يعطي شوارسكوف الهيلوكبتر للمالكي مرة ثانية !
أسقطها منقاش ليتسلح بها المالكي

د.ظافر محمد العجمي –المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج  

قبيل انتصاف ليلة في أواخر فبراير1991م،وصلنا لمعسكر فرقة المارينز الثانية جنوب غرب الكويت المحررة. تجاوز الاجهاد مرحلة التعب البدني وألقاني على حافة الإعياء الذهني. لامكان لنا في خيام المستشفى الميداني القريب،لكن العهدة العسكرية معي احتوت سرير له قوائم ينشر فوقها غطاء كالخيمة. كنا بقرب طريق للشاحنات.لفت نظري كثرة عصى الانارة الفسفورية' fluorescent Lightsticks'التي طولها شبر مبعثرة على الارض الطينية. التقطت بعضها وأحطت سريري بدائرتين ذات شعاع أصفر.
أتقلب مرتجفا بردا على أصوت لاتحصى؛ اتحسس بأصابعي وعورة جانب الترانسستور الصغير على أذني وهو يلتقط صوت عبد الكريم عبد القادر من إذاعة بعيدة تقاوم تشويش الحرب الالكترونية المنتشرة في سماء الجبهة. تختلط أصوات المطر والرعد وأنين الجرحى مع راجمات الصواريخ في الشمال.صوت طائرات هيلوكبتر تقترب ثم تبتعد. ربما كانت تحلق منخفضة لتلافي الكشف الراداري! كانت أوضح أنغام سمفونية الحرب في تلك الليلة الباردة.
تستخدم الهيلوكبتر لتحقيق عنصر المفاجآة،ولأداء المهمات التي لا تستطيع بقية قدرات الجيش تحقيقها، ومن ذلك نقل الجنرال نورمان شوارسكوف والجنرال خالد بن سلطان لاجتماع خيمة صفوان 3 مارس 1991م أي بعد اسبوع من تلك الليلة. كان الجنرال مزهوا بنصره في عاصفة الصحراء حتى وصل الامر به ان طلب ان يأتي صدام بنفسه ويسلم سيفه في خيمة الاجتماع رمزا للاستسلام كما فعل إمبراطور اليابان أمام الجنرال مكارثر على السفينة ميسوري 1945م.
لكن صدام أرسل وزير دفاعه محدود القدرات الجنرال سلطان هاشم الذي حصل على منصبه لأن صدام وضع الخط الاحمر على كتفة حين تلقى دورة مختصرة للقيادة والأركان على يدي هاشم. لم يفارق الغرور شوارزكوف ووسط ذهول الضباط البعثيين أعلن ان لامشكلة مطلقا في السماح لهم باستخدام الهليكوبتر بعد وقف إطلاق النار.كانت هذه نقطة مهمة جدا،فأراد سلطان هاشم وفريقه التأكد مما سمعوا من أنّ باستطاعة الهليكوبتر التحليق فوق العراق كما طلبوا! فكرر الجنرال الاميركي موافقته.وبعد أيام أخمدت رشاشات الحوامات لوحدها انتفاضة الشعب العراقي في الجنوب والشمال. لقد برر شوارسكوف أفعاله بعد سحق الانتفاضة الشعبانية بوحشية الى ان موافقته كانت لدواع انسانية بعد دمار الطرق،ثم عاد وقال ان العراقيين نكثوا بوعدهم في استخدامها لإغراض سلمية وأنهم خدعوه 'I was suckered,'.
لقد وافق شوارسكوف على السماح لصدام باستخدام الهيلوكبتر حتى يصد 'الغزاة القادمين من إيران' كما قيل حينها. ولأن مصلحة أمريكا متغيرة فقد تغير العدو وبقى السيناريو نفسه. فقد وافقت إدارة اوباما مؤخراعلى بيع بغداد وبصفة عاجلة 24 طائرة الهيلوكبتر آباشي لصد 'الغزاة القادمين من سوريا' هذه المرة.ولاشك أننا اليوم أمام وضعان منفصلان في الشكل متفقان في المضمون فكما سحق صدام الانتفاضة الشعبانية ينوي المالكي استخدام الهيلوكبتر لسحق انتفاضة الأنبار والمناطق السنية الثائرة.أما وقود رفضنا لاستمرار واشنطن بتكرار عمل شوارسكوف قبل عشرين عاما فمرده التالي :
-لن يتردد المالكي في استخدام الحوامات ضد مناوئيه السياسيين ولوكانت معه لاستخدمها ضد اعتصامات الخيام السلمية.ألم يكن هو من خاطب ضباطه قبل عامين طالبا منهم سعة الصدر مع الاكراد حتى تصل طائرات إف F16 !
-ستتجاوز صفقة الحوامات بل وصفقة إف F16بعدها العسكري،حيث تعني الدعم السياسي الاميركي للمالكي في الانتخابات القادمة،ممايعني استمرار حالة' الأزمة الممتدة ' لسنوات أربع قادمة،وإطلاق يده في العراق تحت ذريعة فرض الامن .كما ان استمرار وجود المالكي يعني ذريعة استمراروجود مناوئية من القاعدة وداعش ومن على شاكلتهم.
-أن تزويد بغداد بالحوامات لايعني رفع جاهزية الجيش العراقي المقسم طائفيا بقدرما يعني رفع قدرات ميليشيات المالكي، وهو أمر لن يكون مستساغ في جوار العراق الاقليمي.كما ان في ذلك انتحار إقليمي لواشنطن. ناهيك عن عدم جاهزية الملاح العراقي للحصول على جدوى هذه الحوامات في وقت قريب،فيما يزدان سجل مناوئي بغداد منذ الزرقاوي بنقاط تفوق على الاباشي في سماء العراق .فهل نحن بحاجة لإضافة أسقاط 'منقاش' إحداها ببندقية 'برنو'من بقايا الحرب العالمية الاولى !
في تلك الليلة الباردة تجاوزت سمفونية الحرب سريعا المرحلة المرحة ودخلت في الحركة الثانية ذات الانغام الصاخبة العنيفة حيث هبت عاصفة هوجاء وجدت نفسي جراءها ملقى على الارض. وبعد رشقي بصليات من الشتم أبعدني عسكريان غاضبان و عادا بنقالة الجرحى لهيلوكبتر الاخلاء الطبي التي كانت تحاول الهبوط في الدائرة التي يتوسطها سريري بعد ان غيرت مكان هبوطها'Helipad'المرسوم بأعواد الانارة التي جعلتها حول سريري خوفا من اخطار الارض فنزل الخطر من السماء.و بحثاً عن خاتمة تفرض نفسها مقولة عمر بن الخطاب 'لو أن بغلة في العراق تعثَّرت لخفت أن أسأل عنها لِمَ لَمْ تسوِّ لها الطريق يا عمر ' لكن ذلك عمر فهل كان المالكي مرسلا هيلوكبتر الإخلاء الطبي للانبار المدمرة طرقها بدل ان يرسل الاباشي للفتك بشعبه !

Gulf seurity أمن الخليج العربي

Kuwait
تبين هذه المدونة كيف تمتع الخليج بأهمية كبيرة أدت إلى خلق عبء استراتيجي على أهله بصورة ظهرت فيها الجغرافيا وهي تثقل كاهل التاريخ وهي مدونة لاستشراف مستقبل الأمن في الخليج العربي The strategic importance of the Gulf region creates a strategic burden and show a good example of Geography as burden on history. This blog well examine this and forecast the Gulf's near future and events in its Iraq, Iran ,Saudi Arabia ,Kuwait, Bahrain ,Qatar, United Arab Emirates and Oman

أرشيف المدونة الإلكترونية